السودان الان

ناظر قبيلة البني عامر علي إبراهيم دقلل لـ(الانتباهة): نحمّل الحكومة ما حدث في الشرق ونحذرها من استخدام سياسة فرق تسد

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

حوار: هبة محمود سعيد

حمّل ناظر قبيلة البني عامر الشيخ علي إبراهيم دقلل، الحكومة الأحداث التي جرت في الشرق وطالبها بالتعامل بصورة منصفة وان لا تستخدم سياسة فرق تسد.
وقال دقلل في حواره مع (الانتباهة) إن قرار إقالة الوالي صالح عمار قرار فردي أدى إلى انتصار الناظر تِرك معلناً استمرار التصعيد إلى حين إسقاط الحكومة، مؤكداً على أن القصة ليست قصة صالح عمار وانما قصة قبيلة انتهكت حريتها.. التفاصيل في السياق التالي.

] بداية هو كيف الوضع الآن بالولاية؟
-الوضع الآن مستقر، تم تشييع الجثامين ونقف على أمر الجرحى والمصابين.
] أصدرتم بياناً نددتم فيه بالأحداث وتوعدتم بالتصعيد، فهل الوضع يحتمل بعد أحداث الخميس الدامية؟
-نعم اصدرنا بياناً نحن غير راضين عن إقالة الوالي وكان الأحرى أن يذهب مع الولاة المنتهية ولايتهم بحكم اتفاقية السلام، الآن وبحكم الاتفاق هذا سيعاد تشكيل كافة أجهزة الدولة بما فيها الولاة.
] وهل كان يجب أن يموت الشعب من أجل شخص واحد يرفضه أهل منطقته؟
-من الذي كان يرفضه؟.
] مجموعات كبيرة من مواطني كسلا، رفضت تعيين الوالي لاعتبارات قبلية تعلمونها أنتم جيداً ويعلمها الجميع؟
-جميع القبائل والمكونات في كسلا ليس لديها اعتراض على تعيينه بخلاف مجموعات معينة.
] هذه المجموعات المعينة ظلت منذ تعيين الوالي تبعث رسائل احتجاجها للمركز عبر عمليات تصعيد شملت إغلاق الطرق واعتصامات وخلافه، إلى أن التقت بالفريق أول عبد الفتاح البرهان وكان لها ما أرادت إلا أنكم خرجتم محتجين؟
-خروج مواطني البني عامر أمر طبيعي احتجاجاً على إقالة الوالي، لكن لم نكن نتمنى أن تراق الدماء ويذهب ضحايا لا ذنب لهم في سبيل صراعات سياسية وقبلية.
] لكنه كان أمراً متوقعاً؟
-لم يكن متوقعاً بالشكل الذي مضت عليه الأحداث، المواطنون خرجوا في احتجاجات سلمية وعبّروا عن غضبهم في ميدان الجمهورية لكن القوات الأمنية استخدمت العنف في مواجهتهم، نحن ندعو إلى التهدئة واحتواء الأزمة.
] لكن وبحسب الناطق الرسمي باسم الحكومة أمس الأول فإن بعض المتظاهرين اتجهوا نحو امانة الحكومة لاحتلالها واحتلال وتتريس كوبري المدينة، فضلاً عن شهادات لبعض شهود العيان بأن هناك مندسين من دول خارجية وعناصر استخباراتية؟
-انا لا اعرف مثل هذا الحديث، انا عند وقوع الأحداث كنت موجوداً في الخرطوم وما زلت.
] انت ناظر لقبيلة بأكملها وبالتأكيد فإن التقارير ترفع إليك؟
-نعم ولكن علينا التأكد اولاً مما يصلنا من تقارير والا كل ما ساقوله محسوب علي، نحن سنحقق في الأمر، لكن عموماً نحن نحمّل الحكومة مسؤولية الأحداث الجارية في الشرق وكل الدماء التي سالت. وللمعلومية  معظم  المصابين  ماتوا أمام مستشفى كسلا التعليمي وليس عند تهجمهم على مباني رئاسة الولاية.
] بالأمس اجتمعتم بنائب رئيس مجلس السيادة ما الذي دار بينكم؟]
-النائب تحدث معنا في مسألة تغيير الوالي وقال إن رئيس الوزراء ابلغه انه إذا قدم تِرك اعتذاره فسوف يقيل الوالي بحسب مبادرة الوالي نفسه لأن تِرك أساء إلى قبيلة بأكملها، وتِرك اعتذر وعلى هذا الأساس تمت إقالة صالح، ولكن الإقالة كان يجب أن تكون في إطار تفاهمات، وما قام به حمدوك هو قرار فردي وهو السبب في كل ما يحدث الآن، على العموم سنستمر في مواقفنا إلى أن ننال حقوقنا كاملة غير منقوصة ونحن نحذر الحكومة التي تتعامل مع الشرق بصورة غير منصفة وان لا تستعمل سياسة فرق تسد .
] انت ذكرت أن الوالي بنفسه قاد مبادرة للتنحي من المنصب حال اعتذر تِرك، فهل لأجل شخص واحد يحترق الشرق؟
-القصة ليست قصة صالح عمار القصة قصة قبيلة انتهكت حريتها الموضوع ليس صالح عمار الموضوع هو إساءة لقبيلة بأكملها الأمر اخذ طابعاً قبلياً وهو مرفوض نحن جلسنا واجتمعنا قبل إقالة صالح واتفقنا على ترتيبات ولكن تفاجأنا بأمر إقالته.
] اجتماع ضم من؟
-اجتمعنا انا وشيخ سليمان بيتاي والوالي وقيادات من قوى الحرية والتغيير واتفقنا على أن تتم الإقالة في إطار إعفاء جميع الولاة بحكم اتفاق السلام لكن تفاجأنا بخبر الإقالة.
] لماذا هذا التعنت من قبل صالح عمار في البقاء في المنصب؟
-صالح عمار دفع بمبادرة ان يقدم استقالته عقب مبادرة صلح كامل واعتذار من إساءات تِرك ثم بعد ذلك يقدمها.
] يعني انتم الآن تعتبرون أن تِرك انتصر عليكم؟
-نعم ما حدث يعتبر انتصاراً لتِرك ولن نصمت وسوف نصعد الامر.
] تصعدون الامر رغم حديث حميدتي بالامس ودعوته إلى تهدئة الاوضاع؟
-نعم رغم حديثه وسنظل في حالة تصعيد ولكنه سلمي، سنمضي في الاعتصام والعصيان من دون أي تخريب للممتلكات.
] الا ترون انه يجب ان يكون هناك شيء من العقلانية لاحتواء الموقف، انتم بهذا التصعيد والاعتصامات تتركون الباب مفتوحاً أمام أصحاب الاجندة والمندسين لتحقيق أغراضهم في الشرق؟
-لا يوجد اي مندسين ولا أصحاب أجندة والتصعيد مستمر
] هذا هو الحل برأيك؟
– هو أن تسقط حكومة حمدوك بس، وندعو إلى ذلك ونحملها كل المسؤولية عن أحداث الخميس..

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك

تعليق

  • هل تعلم بان السلاح الذى تم ضبطه كلة فى ايادى جماعتكم السؤال الذى مفروض يسالك لية الصحفى من اين تاتون بهذا السلاح وانتم تولعون النار من فنادق الخرطوم والضحية يكون اناس مساكين يعملون على لقمة العيش من سقا وخباز وعتال فى مخزن ديل هم الضحايا فى هذة المعركة بين مسلمين اين حرمة الدم المسلم ازالة الكعبة اهون من سفك دم مسلم كاتبة التعليق من الجزيرة وعشت كثيرا فى الشرق