السودان الان السودان عاجل

توتر امني في الحدود بين السودان وتِشاد

صوت الهامش
مصدر الخبر / صوت الهامش

تشهد حدود السُودان مع دولة تِشاد توترات أمنية على خلفية مقتّل إثنين من الرُعاة برصاص مجهولين.

وتندلع بين الحين والآخر نزاعات مسلحة في حدود السُودان مع دولة تشاد، رغم إنتشار قوات مُشتركة من البلدين، وتقع هذه النزاعات في ظل إنتشار مليشيات مسلحة على صلة بالأجهزة العسكرية في السُودان بنهب المواشي وإعتراض القوافل التِجارية.

ونقل مصدر ل”صوت الهامش” أن إثنين من الرُعاة لقيا حتفهم برصاص مجهولين في منطقة “مرفعين” التابعة لمحلية “سربا” التابعة لولاية غرب دارفور، مشيراً إلى أن ذوي القتلى إحتشدو في تلك المنطقة من أجل الثأر لقتلاهم.

عن مصدر الخبر

صوت الهامش

صوت الهامش

أضف تعليقـك

تعليقات

  • شغل مؤسس ومرتب من ناس الجبهه ::تحريض القبائل فى المناطق المتخلفه للتحارب فى ما بينها —-تحريض دول شرق السودان والان انتقلو الى دول غرب السودان

  • دى كله اخبار لتمرير و تغطية المصائب الكبري التى تدخل السودان من اوربا و امريكا عبر دول غرب افريقيا مرورا بتشاد تدخل احدث ماكينات التصوير التى تستغل في عمليات تزوير العملة و المستندات ثم يدخل بعدها حملة الجنسيات الأوربية من النمسا و سويسرا و فرنسا و بلجيكا و بريطاني و ايرلندا و امريكا و الهند و مختلف الدول هدفهم هو الحصول على المال في زمن الفوضي عبر تزوير العملة و استخراج المستندات المزورة فأصبحت الموضه هي جمع بيانات المثير من المغتربين المقيم بالخارج ثم استخراج مستندات مزيفة ببياناتهم و تنفيذ بعض العمليات الاحرامية بها ثم يغادر حاملها البلاد و يصبح المغترب المسكين من المطلوبين و هو لا يدري حيث يقوم اعضاء المافيا الذين يعملون بالشرطة و الإنتربول من تدوين الجرائم بالبيانات المزورة و تمريرها كانها حقيقية و وضع بعض المغتربين في قوائم المطلوبين لتكون المفاجأة في انتظار المغترب الضحية تنتظره المطار او الحدود بانه مطلوب و عليه مراجعة رئاسة الشرطة يراجع الشرطة في جرئمة لم يرتكبها و للخروج من المأزق يمنح افادة بانه غير مطلوب و مجرد تطابق اسماء.
    قبل ايام دخل البلاد من سويسرا و غيرها كبار قادة التهريب و تجارة العملة و التزوير و الاجرام .

  • القتل والاجرام وازعاج دول الجوار يقت حاجة اساسيه عندنا
    اصلو مامن فراغ دول العالم بتشوفنا شياطين ومصنفينا بالقوائم السوداء
    شغالين قتل وحروب واقتتال ولو مالقينا فرصة نطلع نشتغل مرتزقة