اخبار الاقتصاد

شركة الاقطان : محصول القطن فقط يمكن أن يعبر بالاقتصاد

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الجزيرة : عمران الجميعابي
شدد المدير التنفيذي لشركة سيرفكوت لزراعة الاقطان بالجزيرة المهندس الطيب الطاهر على مضاعفة الجهود للصعود بالانتاجية الراسية للقطن لتحقيق فرق الإنتاجية في ظل تراجع مساحات الموسم الحالي بسبب جائحة كورونا والسيول والفيضانات بتفعيل دور المزارع
وقطع الطيب في يوم الحقل الذي نظمته الشركة بمكتب حمدنالله قسم المكاشفي ترعة مرزوق بالمناقل بأن محصول القطن فقط يمكن أن يعبر بالاقتصاد لبر الأمان.
وأشار إلى دور الزراعة التعاقدية في زيادة مساحات محصول القطن بالمشروع وقال إن شركة الاقطان هي الأولى في مبادرة الزراعة التعاقدية واستهدفت من خلالها المزارع البسيط لافتا إلى أن التوسع في القطن وإنتاجيته العالية أسهمت في تحريك قطاعي النقل والعمالة بجانب تحسين الوضع الاقتصادي للمزارع ورفع مستواه المعيشي كاشفا عن توزيع مبلغ ٧ ملايين جنيه في الموسم السابق كدعم اجتماعي للمزارعين الممولين عبر الشركة.
وناشد الدولة بدعم المدخلات الزراعية وفتح باب الصادر والإعفاء الجمركي وتطبيق التقانات الحديثه للنهوض بالمزارع والمشروع و دفع الاقتصاد ، معلنا أن خطة الشركة الموسم الحالي استهدفت زراعة (21,5) الف فدان قطن محور وبركات بالمشاريع المروية حيث تمت زراعة 4.600 فدان بمشروع الجزيرة و6 آلاف فدان بالرهد و9 آلاف فدان بولاية سنار و 1.500 فدان مطري
وابان الطيب انا ما تم صرفه على تأسيس المحصول حتى الآن بلغ 500 مليون جنيه مجددا التزامهم مع المزارعين في كل المراحل الزراعية لافتا لتوفير سلفيات اللقيط وبدء عمليات الرش الحشري .
المهندس حسن الامين مدير قسم المكاشفي امتدح تجربة الاقطان بقسم المكاشفي وقال إن جملة المساحات المزروعة بواسطة الاقطان بمكتب حمدنالله بلغت 543 فداناً ووصف زراعة القطن المحور بالطفرة حيث إنه يحقق إنتاجية عالية تتراوح ما بين 12-15 قنطار للفدان.
المهندس عثمان جاسر نائب المدير الزراعي باقسام المناقل اكد أن تأسيس المحصول يسير بصورة جيده ويبشر بانتاجية عالية للخبرة التراكمية للمزارع
وأشار لتراجع المساحات بالاقسام مقارنة بالعام السابق قاطعا بنجاح الزراعة التعاقدية في ظل التكلفة العالية للمدخلات الزراعية
وأوضح مساعد المدير العام للوقاية د. حسن العوض ميزات القطن المحور و مقاومته للأمراض.

المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليقات

  • لا يمكن بالقطن وحده العبور و دة كلام نظرى وأرجو أن يعى المسؤولين حجم مؤسساتهم فالإقتصاد السودانى أصبح كبير بعد حقبة البترول