كتابات

هيثم الفضل يكتب خارج الموضوع .. !

صحيفة التحرير
مصدر الخبر / صحيفة التحرير

 

من باب النظر إلى الجانب المملوء من الكوب ، فإن المؤتمر الإقتصادي الذي رفع توصياته الأخيرة أول أمس ، ورغم ما صاحبهُ من أخطاء تنظيمية و(ضحالة) في محتوى الكثير من المُداخلات ، إلا أنهُ كان وبعد ثلاثين عاماً من المؤتمرات (الصَّورية) والمهرجانية ، تجرثبة أو (بروفة) أولَّية لما سيكون عليه حال السِجال الديموقراطي مُستقبلاً في ساحات السودان الجديد ، فعلى المستوى الظاهري بدا المؤتمر وكأنهُ ساحةً مفتوحة للخُطب وإعلان الرؤى التي كانت في كثيِرِ من الأحيان (خارج الموضوع) ،

لكن المضامين لم تخرُج عن الفكرة الإيجابية المُتمثِّلة في (إفساح) المجال للجميع دون حجرٍ ولا تمييز ولا تحيُّز للإدلاء بما في معيَّتهِم من أفكار ، أما على المستوى السلوكي فقد أعطى المنظِّمون لهذا المؤتمر دروساً مُعتبرة لمن يعتبِر في مادة الصبر على الإنتقاد و(العدائية) في طرح الرؤي المُخالفة ، أما أسوأ ما إحتواه المؤتمر من سلبيات هي تلك المُهاترات والهُتافات ومحاولات التشويش على المتداخلين ، والتي جعلت من المؤتمر أشبه بمؤتمر (مهرجاني) كتلك التي كان يعقدها النظام البائد (في الفارغة والمليانة) ، نعم المؤتمر الإقتصادي بالفعل كان يفتقد إلى هيمنة التخَّصُصية وشيئاً من الهيبة والرصانة.

* أتَّفهم جداً بأن الجنرال حميدتي حديثُ عهدٍ ببروتوكولات ومُتطلبات ممارسة المهام المدنية والسياسية ، خصوصاً على مستوى السقف السيادي الأعلى للبلاد ، وبالنظر إلى تاريخ قُدراتهِ ونجاحاتهِ المهنية والحياتية في مجالات عديدة بغض النظر عن تفاصيلها ومُلابساتها ، هو ليس أقل من (ناجح) إن لم نقُل (مُتفوِّق) ، لكن أظن الرجُل ما زال يحتاج إلى المزيد من الخبرة المُتعمِّقة في مادة (إنعكاسات) و(تداعيات) ما يُمكن أن يُحدثهُ خطاب أو تصريح من رجلٍ في مقام ومكانة المنصب الرسمي الذي يتقلَّدهُ ويُمثِّل فيه وطناً وشعباً وحكومةِ ثورة ، أقل ما وُصفت به عالمياُ أنها (أيقونة الوثبات الجماهيرية) ، لذا لا تروقني أبداً فكرة (تلقائية وإرتجالية) خطابات وتصريحات أصحاب المناصب الحسَّاسة خصوصاً المُنتمين للمؤسسة السيادية ، فالوزراء (عدا وزير الخارجية) يمكنهم أن يكونوا كذلك رغم دستورية مناصبهم لكنهُم في نهاية الأمر موظفي دولة وتنفيذيين ، وبذلك فإن الوزير يُنسب إلى الحكومة ولكن الحكومة وسياساتها ومستوى أداءها لا يمكن أن تُنسب إليه ، أما المنصب السيادي فهو ليس سوى الحكومة نفسها ، بكل توجُّهاتها وبرامجها وما يعتري أدائها من نجاحات وإخفاقات ، من غير المنطقي ولا المعقول تكرار الجنرال حميدتي في أكثر من مناسبة عبر خطابات جماهيرية ومفتوحة إعلانهُ (الإستياء) من فشل الحكومة الإنتقالية ، أو إعلانهُ بأنه والبُرهان وقوى الحُرية والتغيير (غير مفوَّضين من الشعب).

* الأفضل لمصلحة الوطن والشعب السوداني أن يعمل الجنرال حميدتي من (داخل) مؤسسات الدولة ووفقاً لصلاحياته المُمتدة والمُتشَّعِبة على إيجاد حلول أو (حدود) لما يحدُث من فشل إن وُجد هذا الفشل فعلياً ، لأنهُ ببساطة يقف على رأس هذه الحكومة التي حين يأتي يوم مُحاسبتها لن يُفرَّق فيها بين عسكري ومدني ، ومن جانبٍ آخر وإحقاقاً للحق و(بعيداً عن الغتغته والدِسديس) ، فإن قوى الحُرية والتغيير وشِقها المدني بالحكومة الإنتقالية قد حازوا (تفويضاً) من أغلبية الشعب السوداني عبر الكثير من المليونيات الشعبية الهادرة ، والتي كانت أيقونتها مليونية 30 يونيو 2019 ، فليبحث بعد ذلك مَنْ مَسَّهُ (شكٌ) في تفويضهِ عن حلولٍ لـ (مُشكلتهِ) دون إقحام الآخرين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

صحيفة التحرير

صحيفة التحرير

تعليقات

  • وأنت أيضاً خارج الموضوع :
    أصبحنا أطفالاً عفواً مجرد تشبيه تصرفهم الخشخشة عما يفعل بهم. حكومتنا وشخوصها ليست سوى خشخاش أو مجموعة مفاتيح تصدر صوتاً لافتاً . والغريب ليس الأطفال هم من جذبتهم الخشخشة بل عقلاؤنا وكبارنا خاصة ما يعرفوا بالصفوة والزعامات وأس البلاء الاعلام . المعضلة الكبرى يعرفها حمدوك ووزراؤه وكانوا قبل أن يعرفوها يطلقون الوعود ويبشرون بالحلول السريعة ثم تظهر لهم العقبة الكؤود التي زرعتها الوثيقة الدستورية . فكانت ضمن التوصيات ما هي ؟ ……..

  • المؤتمرات الصورية التى تتكلم عنها كان نتائجها مشاريع هى موجود غصبا عنكم وتمد ليكم لسانها كلما تكلمتم عن فترة الانقاذ ..المؤتمر الاقتصادي في زمن الانقاذ كان من اهم توصياته سياسة السوق الحر المتبعة حاليا فهل اتي مؤتمركم(ركن النقاش) بسياسة اقتصادية جديدة ؟؟ حميدتي رجل صادق ينطق بالصدق وهذا من مطالب الثورة عدم الغتغتة وبعدين منو من المسئولين العندو خبرة في البرتوكولات ؟؟ انت عاوز حميدتي يسرح بالناس في العالم الوردى سنعبر وسننتصر وهم واقفين في صفوف الخبز والغاز والبنزين

  • كلام بتاع عقل لوإستوعبه المدنيين بالحكومة لتخلوا عن هوانهم تجاه المكون العسكري الذي ظل يحملهم مسؤولية الفشل رغم هيمنته على الملفات المهمة ووقوفه ضد الإصلاحات الإقتصادية ورغم شراكته السالبة بغرض الإفشال عن قصد لم نسمع لمن يتصدى لهم من المكون المدني..

  • هسة قحت لو قالت عايزة تفويض ماحتلقى زول غير المتسلقين..شفناهم وعرفناهم وكشفناهم على حقيقتهم !!!!

    • حقيقة يا حقيقة لو أن قحتاً أرادت تفويض فلن يمنحها له أحد . ولكن الفهم مختلف فقحت ليست الثورة حيث يجب أن تكون . لأنها قررت عن تبحث لنفسها مواضع للاستمرار فكانت صفقة القرن. وأتت بأناس في قمة حماسهم الثوري ثم ألقوا لهم بالفتات الذي لا يسد رمقاً و لا يبدد جوعاً . ولكن حمية الثورة قادتهم للقتال بدلاً عن الترجل المهادن وغض العيون عن وطن يباع .