السودان الان

السودان: الناجي عبد الله يهدد بالتصعيد حال فتح سفارة لإسرائيل في الخرطوم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: الانتباهة أون لاين
هدد القيادي الاسلامي الناجي عبدالله بالتصعيد حال فتح سفارة لإسرائيل في الخرطوم أو اتجاه الحكومة للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني. وقال الناجي في تأبين نائب الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي يوسف لبس الذي حدثت وفاته الاحد إثر حادث مروري: (إن الدرب الذي سار فيه شيخ حسن وسار عليه يوسف، لامساومة ولاتسويات فيه البتة.. ناهيك عن التطبيع هذا لانحتاج فيه ياشيخ بشير – بشير آدم رحمة – لخط أخضر ولا أصفر ولا أحمر هذا ذخيرة حية مباشرة، لن نرجع فيه إلى أمانة سياسية ولا أمانة عامة .. وكل من عصى وطغى وتجبر .. الله أكبر).
وأضاف الناجي: (يعني يرفرف العلم الإسرائيلي هنا، وتفتح سفارة في الخرطوم، والله إلا نكون دفنا هنا وتحولنا إلى بترول).

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليقات

  • صحيفة: محمد بن زايد يضغط على عسكر السودان للتطبيع مع إسرائيل
    On سبتمبر 19, 2020
    أكدت صحيفة العربي الجديد الصادرة من لندن أن ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات يضغط على السودان للتطبيع مع إسرائيل مستغلال الأزمة الاقتصادية.

    وذكرت الصحيفة أن جهودا حثيثة يبذلها محمد بن زايد، لمساعدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إلحاق أكبر عدد من الدول العربية بخطة التطبيع مع إسرائيل قبيل الانتخابات الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وذلك في ما يبدو لمساعدته على رفع أسهمه أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، مركزين الضغوط بشكل أساسي على السودان.

    وقالت مصادر دبلوماسية سودانية إن الإمارات والسعودية تمارسان ضغوطاً كبيرة على صنّاع القرار في الخرطوم للحاق بقطار التطبيع، على الرغم من ممانعة الشارع والنخبة السودانية.

    وكشفت المصادر أن أبوظبي والرياض تحاولان استغلال الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تجتاح السودان، وكارثة السيول التي تسببت في تشريد نحو مليون سوداني في الضغط على الحكومة ومجلس السيادة، لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

    وأوضحت المصادر أنه خلال اتصالات غير معلنة، أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عدم قدرته على المشاركة في تلك الخطوة، لكون حكومته غير مخوّلة باتخاذ مثل تلك القرارات المصيرية، وكونها أقرب لحكومة أزمة أو حكومة انتقالية، وأن إجراء كهذا يمكن لمجلس السيادة البتّ فيه، وهو الموقف نفسه الذي كان قد أعلنه خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الخرطوم في أغسطس/ آب الماضي.

    ولفتت المصادر إلى أن “حمدوك يتهرب، لعلمه بمدى رفض الشارع السوداني للتطبيع مع إسرائيل، وإدراكه أن خطوة مثل هذه كفيلة بتفجير ثورة جديدة، في وضع مأزوم بطبيعته”.

    وقالت المصادر نفسها إن “الجانب الإماراتي حسم موافقة الرجل الأقوى في مجلس السيادة، وهو (نائب رئيس مجلس السيادة) قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، الشهير بحميدتي، على خطوة التطبيع”.

    وأشارت إلى أن حميدتي لا يستطيع وحده تمرير القرار ودعا أبوظبي للضغط على رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان لانتزاع موافقته للانضمام للاتفاق الإماراتي البحريني. وكشفت أن أبوظبي وجهت دعوة للبرهان لزيارة الإمارات خلال الأيام القليلة المقبلة لحسم الأمر.

    وأوضحت المصادر أن البرهان بشكل عام لا يعارض تلك الخطوة، في ظل ما ستحصل عليه بلاده من دعم مالي واقتصادي كبيرين قد يخففان من حدة الأزمة والنزول بمعدل التضخم.

    وقالت “البرهان لا يمانع، لكنه حدد شرطاً وحيداً، وهو إعلان السعودية أولاً الانضمام لاتفاق التطبيع مع إسرائيل، مشدداً على أن الخرطوم ستنضم للاتفاق رسمياً في حالة واحدة، وهي أن يكون الإعلان ثنائياً، وأن يسبق اسم المملكة اسم السودان في بيان الإعلان، لكون ذلك سيساهم في امتصاص صدمة القرار أمام الشارع السوداني الذي لا يزال مستوى الرفض الشعبي فيه لأي علاقات مع إسرائيل مرتفعاً للغاية”.

    يأتي ذلك، فيما أكدت مصادر دبلوماسية، غربية وسودانية، أن الدول العربية التي قصدها ترامب في حديثه بشأن انضمامها لاتفاق التطبيع، على هامش توقيع الاتفاق الثلاثي بين إسرائيل والإمارات والبحرين، الثلاثاء الماضي، هي السعودية وسلطنة عمان والسودان وموريتانيا وجيبوتي.

    وكان ترامب قد قال إنه يتوقع انضمام 5 أو 6 دول عربية إلى التطبيع مع إسرائيل، بعدما أشار إلى انطلاق مشاورات معها. وأكد أن “السعودية ستنضم للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي البحريني في الوقت المناسب”.

    وأضاف “أجريت مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وهما منفتحان على السلام وسينضمان إليه”.

    كما أعاد كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، يوم الخميس، التأكيد أن “خمس دول” تدرس بجدية إبرام اتفاقات تطبيع مع إسرائيل، من دون أن يحددها.

    وكان مصدر في وزارة الخارجية الموريتانية قد نفى أخيراً، أن تكون بلاده “مقبلة على التطبيع مع إسرائيل”، فيما كشفت مصادر موريتانية أخرى عن ضغوط مورست على الرئيس محمد ولد الغزواني للحاق بركب التطبيع مع إسرائيل، وتم تقديم حوافز له بالدعم وضخ استثمارات في حال قبلت نواكشوط بالفكرة.

  • أين المناسب العام أين البرهان أين حميدتى أين لجان المقاومة
    يجب اسكات والجام هذا الارهابى وامثاله للأبد
    انه خطاب تحريضى واضح ويمكن ان يتبعه امعات داعش وامثالهم

  • نعم نحن مع التطبيع وفي التطبيع وللتطبيع وكل ما يهم السودان ويزيل عنه بلاء الثلاثين السنه العجاف

  • هذا الهالك وليس الناجي

    بعد المخاطبه هذه سوف تجده في شركته ومشروعه ومزرعته ياكل ما لذ وطاب وربما عريسا
    *لماذا تنتظر حتي تقام سفاره ثم تجاهد؟؟ ما يحبسك ان تقاتل اليوم!!! الف مكان فيها قتال فاذهب اليوم ان كنت صادق
    ولكن مثل جميعكم تضنون بانفسكم وابناءكم
    والا فاذكر لي احدكم مات في معركه او ابنه
    لن تجد… كلهم اصحاب شركات واموال
    وللحروب زججتتم بابناء الشعب المسكين

  • هذا الشخص الإرهابي والموتور إنما يردد الصيحات والتشنجات المعتادة من الكيزان والتي أضرت بالسودان أيما ضرر .. وهو في الحقيقة ليس ضد التطبيع .. وإنما ضد ما يهدده، فالتطبيع والإنعتاق من قائمة الدول الراعية للإرهاب وكل ما يحقق أي إنفراج إقتصادي أو إنفتاح على العالم أكبر مهدد له وللفلول ..

  • عليك الله سرييع امشي اسي موت و اتحول لي بترول على الاقل نقدر نبيعك و نستفيد منك لأنك حي ما منك فائده ترجى بعدين السفاره يعني شنو بدل ما السودانيين يمشو بي ليبيا و لا مصر و يقعو فريسة تجار بشر اخير عدييل يمشي يعمل لي تأشيره من السفاره العاوز يمشي بي طريقتو و الما عاوز مالو و ما السفارة على الاقل بيكونوا تحت عيونا و معروفين بدل بالدس

  • إن لم يتم الإلجام فورا وبلا أي تأخير أو مماحكة لهذه الأصوات الأخوانية المهوسة الإرهابية الفاسدة فسوف يتنمر الكثيرون وينفلت الأمر بحق وعندها لن ينجو أحد ولا حتى القوات الأمنية والعسكرية

  • حا نفتحها ولو قبلت إسرائيل بمنزلك الذى بنيته من أموال هذا الشعب المسكين سيكون سفارة لها

  • عليك الله الزول ده ماعوير وريالطو جاريه اليهود ديل يابونا ولا نابام عليك الله انت ماقاعد تعاين في المريا انت يهود الفلاشي انضف منك

  • قوم قتلوا انبياءهم و تعبوهم و جادلوهم و حاولوا يقتلوا نبيكم بالسم حيحبوكم ؟ ممكن يظهروا ليكم الود لكن جواهم بتمنوا يقضوا عليكم ما ضروري بالقتل لكن بالتحكم ف الاقتصاد و الحكام و السياسات و تدمير الاخلاق و غيرا..قوم ربنا بشر بزوالم و برضو الرسول لو كانوا علي حق كان ربنا و رسولو بشروا بزوالم لمن الحجر و الشجر زاتم يقاتلو مع المسلمين؟

    • طيب ما انتو الكيزان – أخوان مسلمين – عملتوا نفس الحكاية والفساد والسرقة 30 سنة وخربتوا السودان فوق تحت وهربتوا كل الأموال لتركيا وماليزيا عليكم ألف لعنة كمان عندكم وش تتكلموا

  • اذا كنا في طباعنا اقرب لليهود كما يدعي من يدعي فعلى السودان والسودانيين السلام من طبع اليهود غدرهم وعدم ثقتهم في الغير وكرههم للغير وبخلهم وحبهم للمال كما في دينهم لليهودي حق يختلف عن غير اليهودي حتى ان النبي صلى الله عليه وسلم عند موته قال انه لايزال يشعر بألم السم الذي اعطته اياه اليهودية وقد سحروه ووضعوا السحر في بطن بئر وتحالفوا مع المشركين في معركة الخندق لذا فن النبي قد قتل رجالهم واجالهم عن المدينة وفعل ما لم يفعله مع غيرهم لياتينا اليوم ممن يدعي الثورة ليقولوا غير ما قاله الله تعالى في صفاتهم

    • يبركوا فيك خنق انت وهو وأي شيخ شيوخ ما مهوس انت زيه وواحد ووين كان شيخ الشيوخ لما كانوا كل كيزان السجم والرماد يفسدوا ويسرقوا ويزنوا في نهار رمضان ده مكانه السجن لأنه إرهابي وانت معاه في ذيله
      بلا لما يخمكم كلكم وما يفضل فيكم واحد

  • دة مسكين ما فاهم حاجة العداوة عمرةا ما جابت فايدة انا شخصيا مع المصالح المشتركة والتعايش بالعقل لو دين مافى ما ينفع اسال سؤال هل افضل اليهود ام الملحدين هل افضل اليهود ام من يسبون رسولك من الشيعة والروافض هل افضل اليهود ام المتشددين الزين يكفرون الناس ويصدروا احكام الموت على الناس مرحب بالتطبيع ومرحب بتبادل المنافع

    • اسال ياخوي الافضل السودانيين ولا اليهود بتلقي صفات بينا وبينهم كتيرة شديد
      اليهود كصفات وكطباع اقرب للسودانيين
      لازم كلنا ندعوا للسلام ونوقف الحرب العبثية بين السودان واسرائيل
      ويدونا ال 8 مليار ويرجعوا لينا اللوترى
      اساس اللوترى داه ما عملوه الا للسودانيين كيف يعني ما يشيلونا ونحن خبرات وكفاات ومعلمين الشعوب واصل الحضاره

  • الشعب السودانى مع الشعب اليهودى يتشاركون بالكتير من الصفات من ناحية الكرم وحب العطاء وحب الخير للناس قل ما تجد شعب في العالم مخلص ويحب وطنه كالسودانى
    حرية سلام وعادلة والثور خيار الشعب