السودان الان السودان عاجل

بالفيديو حميدتي : كل شيوخ الدين “قالوا طبعوا مع إسرائيل ووافقوا على التطبيع”

اليوم
مصدر الخبر / اليوم

تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي فيديو يظهر نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان حميدتي، يرد على عدد من المعترضين على التطبيع مع اسرائيل برد مثير .

حيث قال حميدتي إن كل شيوخ الدين “قالوا طبعوا مع إسرائيل ووافقوا على التطبيع”، وأوضح أنهم لن يتركوا أي طريق “يساعد هذه البلاد دون أن يسيروا عليه”.
وقال نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي “محمد حمدان حميدتي” بشأن التطبيع مع إسرائيل ” أي شيء يخرج البلد إلى بر الامان نحن معاهو، ربنا قال “وَلَا تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيمًا”، ارجع للقرآن.

وأضاف “حميدتي” خلال مناسبة اجتماعية بمدينة أمدرمان في معرض رده على أحد الحضور رافضا للتطبيع “عشان ما تحملونا المسؤولية، أنا هنا بقولها ليكم مافي زول بقدر يقولها، شيوخكم كلهم قالوا طبعوا مع اسرائيل عشان تكونوا عارفين”.

وقاطعه أحدهم بهتاف “لا لا للتطبيع”، ورد عليه حميدتي قائلاً: “اسمع الكلام يازول، اي شي يخرج البلد الى بر الامان نحن معاهو”.

لمزيد من التفاصيل شاهد الفيديو التالي \

عن مصدر الخبر

اليوم

اليوم

تعليقات

  • أكدت صحيفة العربي الجديد الصادرة من لندن أن ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات يضغط على السودان للتطبيع مع إسرائيل مستغلال الأزمة الاقتصادية.

    وذكرت الصحيفة أن جهودا حثيثة يبذلها محمد بن زايد، لمساعدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إلحاق أكبر عدد من الدول العربية بخطة التطبيع مع إسرائيل قبيل الانتخابات الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وذلك في ما يبدو لمساعدته على رفع أسهمه أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، مركزين الضغوط بشكل أساسي على السودان.

    وقالت مصادر دبلوماسية سودانية إن الإمارات والسعودية تمارسان ضغوطاً كبيرة على صنّاع القرار في الخرطوم للحاق بقطار التطبيع، على الرغم من ممانعة الشارع والنخبة السودانية.

    وكشفت المصادر أن أبوظبي والرياض تحاولان استغلال الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تجتاح السودان، وكارثة السيول التي تسببت في تشريد نحو مليون سوداني في الضغط على الحكومة ومجلس السيادة، لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

    وأوضحت المصادر أنه خلال اتصالات غير معلنة، أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عدم قدرته على المشاركة في تلك الخطوة، لكون حكومته غير مخوّلة باتخاذ مثل تلك القرارات المصيرية، وكونها أقرب لحكومة أزمة أو حكومة انتقالية، وأن إجراء كهذا يمكن لمجلس السيادة البتّ فيه، وهو الموقف نفسه الذي كان قد أعلنه خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى الخرطوم في أغسطس/ آب الماضي.

    ولفتت المصادر إلى أن “حمدوك يتهرب، لعلمه بمدى رفض الشارع السوداني للتطبيع مع إسرائيل، وإدراكه أن خطوة مثل هذه كفيلة بتفجير ثورة جديدة، في وضع مأزوم بطبيعته”.

    وقالت المصادر نفسها إن “الجانب الإماراتي حسم موافقة الرجل الأقوى في مجلس السيادة، وهو (نائب رئيس مجلس السيادة) قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو، الشهير بحميدتي، على خطوة التطبيع”.

    وأشارت إلى أن حميدتي لا يستطيع وحده تمرير القرار ودعا أبوظبي للضغط على رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان لانتزاع موافقته للانضمام للاتفاق الإماراتي البحريني. وكشفت أن أبوظبي وجهت دعوة للبرهان لزيارة الإمارات خلال الأيام القليلة المقبلة لحسم الأمر.

    وأوضحت المصادر أن البرهان بشكل عام لا يعارض تلك الخطوة، في ظل ما ستحصل عليه بلاده من دعم مالي واقتصادي كبيرين قد يخففان من حدة الأزمة والنزول بمعدل التضخم.

    وقالت “البرهان لا يمانع، لكنه حدد شرطاً وحيداً، وهو إعلان السعودية أولاً الانضمام لاتفاق التطبيع مع إسرائيل، مشدداً على أن الخرطوم ستنضم للاتفاق رسمياً في حالة واحدة، وهي أن يكون الإعلان ثنائياً، وأن يسبق اسم المملكة اسم السودان في بيان الإعلان، لكون ذلك سيساهم في امتصاص صدمة القرار أمام الشارع السوداني الذي لا يزال مستوى الرفض الشعبي فيه لأي علاقات مع إسرائيل مرتفعاً للغاية”.

    يأتي ذلك، فيما أكدت مصادر دبلوماسية، غربية وسودانية، أن الدول العربية التي قصدها ترامب في حديثه بشأن انضمامها لاتفاق التطبيع، على هامش توقيع الاتفاق الثلاثي بين إسرائيل والإمارات والبحرين، الثلاثاء الماضي، هي السعودية وسلطنة عمان والسودان وموريتانيا وجيبوتي.

    وكان ترامب قد قال إنه يتوقع انضمام 5 أو 6 دول عربية إلى التطبيع مع إسرائيل، بعدما أشار إلى انطلاق مشاورات معها. وأكد أن “السعودية ستنضم للاتفاق الإماراتي الإسرائيلي البحريني في الوقت المناسب”.

    وأضاف “أجريت مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وهما منفتحان على السلام وسينضمان إليه”.

    كما أعاد كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز، يوم الخميس، التأكيد أن “خمس دول” تدرس بجدية إبرام اتفاقات تطبيع مع إسرائيل، من دون أن يحددها.

    وكان مصدر في وزارة الخارجية الموريتانية قد نفى أخيراً، أن تكون بلاده “مقبلة على التطبيع مع إسرائيل”، فيما كشفت مصادر موريتانية أخرى عن ضغوط مورست على الرئيس محمد ولد الغزواني للحاق بركب التطبيع مع إسرائيل، وتم تقديم حوافز له بالدعم وضخ استثمارات في حال قبلت نواكشوط بالفكرة

  • كدت صحيفة العربي الجديد الصادرة من لندن أن ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي لدولة الإمارات يضغط على السودان للتطبيع مع إسرائيل مستغلال الأزمة الاقتصادية.

    وذكرت الصحيفة أن جهودا حثيثة يبذلها محمد بن زايد، لمساعدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إلحاق أكبر عدد من الدول العربية بخطة التطبيع مع إسرائيل قبيل الانتخابات الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وذلك في ما يبدو لمساعدته على رفع أسهمه أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، مركزين الضغوط بشكل أساسي على السودان.

    وقالت مصادر دبلوماسية سودانية إن الإمارات والسعودية تمارسان ضغوطاً كبيرة على صنّاع القرار في الخرطوم للحاق بقطار التطبيع، على الرغم من ممانعة الشارع والنخبة السودانية.

    وكشفت المصادر أن أبوظبي والرياض تحاولان استغلال الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تجتاح السودان، وكارثة السيول التي تسببت في تشريد نحو مليون سوداني في الضغط على الحكومة ومجلس السيادة، لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

  • يا حميدتى من هم الشيوخ ورينا ليهم …خلاص وقعت فى الشرك …وسمعت كلام ناس الامارات ….والاسلام ما عندو شيوخ ديل دجالين وسحرة ….وكلامك ده افقدك 90% من اتباعك خلى اليهود يلحقوك ..وقولك اي شي يخرج البلد الى بر الامان نحن معاهو”.المخرج الوحيد هو الالتزام التام بالقرآن والسنة النبوية وليس التطبيع مع اسرائيل دولة اليهود وهم اشد أعداء الاسلام…نرجو منك التوبة الى الله قبل ان تموت……

  • يا حميدتى رايك شنو فى الكلام التالى:قال الله:
    ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ (٨٢) ﴾ المائدة ص 121
    ﴿وَلَن تَرۡضَىٰ عَنكَ ٱلۡیَهُودُ وَلَا ٱلنَّصَـٰرَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمۡۗ قُلۡ إِنَّ هُدَى ٱللَّهِ هُوَ ٱلۡهُدَىٰۗ وَلَىِٕنِ ٱتَّبَعۡتَ أَهۡوَاۤءَهُم بَعۡدَ ٱلَّذِی جَاۤءَكَ مِنَ ٱلۡعِلۡمِ مَا لَكَ مِنَ ٱللَّهِ مِن وَلِیّ وَلَا نَصِیرٍ﴾ [البقرة ١٢٠] ص19
    ﴿ یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَتَّخِذُوا۟ ٱلۡیَهُودَ وَٱلنَّصَـٰرَىٰۤ أَوۡلِیَاۤءَۘ بَعۡضُهُمۡ أَوۡلِیَاۤءُ بَعۡض وَمَن یَتَوَلَّهُم مِّنكُمۡ فَإِنَّهُۥ مِنۡهُمۡۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَهۡدِی ٱلۡقَوۡمَ ٱلظَّـٰلِمِینَ﴾ [المائدة ٥١] ص 117
    ﴿لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأمُورِ (١٨٦) ﴾ال عمران ص 74
    قال رَسولَ اللَّهِ ﷺ:
    [عن عبدالله بن عباس:] كان النَّبيُّ ﷺ في المسجِدِ – يعني الحرامَ – فرفَع بصَرَه إلى السَّماءِ، فتبسَّم، فقال: لعَن اللهُ اليهودَ، لعَن اللهُ اليهودَ، لعَن اللهُ اليهودَ؛ إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ حرَّم عليهم الشُّحومَ فباعوها، وأكَلوا أثمانَها، إنَّ اللهَ إذا حرَّم على قومٍ أَكْلَ شَيْءٍ حرَّم عليهم ثَمَنَه. )ابن القيم زاد المعاد ٥/٦٦١ • إسناده صحيح
    عليه: لا يجوز شرعا موالاة اليهود والنصارى أو التطبيع مع اسرائيل وهى دولة اليهود ومحتلة للقدس الشريف ..

  • كلامك مظبوط يا حميدتى والى الامام ونحن معاك والصوفية معاك وكل من يريد خير لهذا البلد هو معاك قال تعالى (لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللَّهِ فِي شَيْءٍ إِلا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقَاةً )

  • القول في تأويل قوله : إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105)
    قال أبو جعفر: يعني جل ثناؤه بقوله: ” إنا أنـزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله “،” إنا أنـزلنا إليك ” يا محمد=” الكتاب “، يعني: القرآن=” لتحكم بين الناس “، لتقضي بين الناس فتفصل بينهم=” بما أراك الله “، يعني: بما أنـزل الله إليك من كتابه=” ولا تكن للخائنين خصيمًا “، يقول: ولا تكن لمن خان مسلمًا أو معاهدًا في نفسه أو ماله=” خصيما ” تخاصم عنه، وتدفع عنه من طالبه بحقِّه الذي خانه فيه.

  • لا …لا..اغلب المواطنين الشرفاء ضد اليهود عموما ….من غير ربط مع قضية فلسطين الانسانية ….ليه….لان اليهود اعداء الله واعداء البشر مادخلوا قرية الاسيطروا عليها وجعلوا اعزة قومها ازلة…ولكم مثال ..امريكا …اوروبا….الاعلام …المال…البشرية جميعها الان رهنا لليهود قاتلهم الله…..اين اولوا الالباب؟؟!،

  • عيب عليك يا حمدتي تقول كلام زي دا ..نحن املنا كلو خاتنو فيك انت بالذات لانك نيتك بيضاء ..
    ما تسمع كلام الجهلاء والذين لا يهمهم امر الدين ..
    هل نسيتم ان اسرائيل استباحت ارض السودان وضربت مصنع تبوك ..
    هل نسيتم ان اسرائيل قتلت قرابة الالف نفر في بورتسودان بحجة انهم يهربون السلاح للفلسطينيين ..
    وعمليات كتيرة

  • شيوخ شنو قصدك شيوخ السلطان ياخ عليك الله امشى شوف ليك تجارة اعملة انت طبعا تبع تعليمات اسيادك

  • الشعب السوداني شعب لا يعرف اين مصلحته شعب غير منتج شعب اتكالي : ولا يعرف شيء
    اذا كان التطبيع مع إسرائيل سيؤدي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب والحصار الاقتصادي المضروب عليه طبعوا الآن مع أي جهة كانت من اجل حياة من تبقى من اهل السودان .

    • اذا كان الشعب السودانى اتكالى وغير منتج كان مات من زمان حسب الظروف المر ا بيها والحصار الجائر من امريكا لاكثر من ربع قرن…… انت عارف لو شعب اخر غير الشعب السودانى مرت به مثل هذه الظروف لمات جوعا او ترك البلد وهاجر …….. على كل حال اذا كنت سودانى بلاش جلد الذات والاحساس بالدونية حرر نفسك واعتد بنفسك …. اما اذا ما كنت غير سودانى فانت تجهل السودان والسودانيين ولا تعرفهم

    • صدقت القول ، الناس تشوف مصالحها وين ، وبعدين بيكوركوا في قضية ماعندهم فيها قضية اذا كان الفلسطينيين مطبعين ودول الجوار مطبعه نحن مين عشان نرفض التقول القدس في الخرطوم

    • يا the Truth: رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب..أو عدم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب النتيجة = صفر… شوفوا حل تانى….

  • يا حميدتي انت عارف و نحنا عارفين انو معظم شيوخ الدين في الزمن ده عبارة عن دلاديل و طباليين و ممكن يطلعو ليك دليل من الدين مع التطبيع و ضد التطبيع حسب المصلحة

  • ياتو شيوخ ؟ يكفي انهم محتلين اولي القبلتين و ثالث الحرمين ، و الصدام بين المسلمين و اليهود صدام حتمي كما قررته السنة المطهرة ( لا تقوم الساعة حتي يقاتل المسلمون اليهود حتي يقول الشجر و الحجر يا مسلم يا عبد الله وراءي يهودي تعال فاقتله ). فالتطبيع مع اليهود حالياً ما عندو اي منطق لا ديني و لا اخلاقي و لا سياسي .

  • كل شيوخ الدين قالو ليك طبعوا ونوموا مع اسرائيل في نفس السرير
    اولاد الحرام كتار بقو بالبلد دي نسال الله السلامة