السودان الان السودان عاجل

تل ابيب تطالب الخرطوم بتطبيع العلاقات معها لرفع اسمها من قائمة أمريكا للإرهاب

راديو مونت كارلو
مصدر الخبر / راديو مونت كارلو

رغم مفاوضات استمرت أكثر من عام، يواجه السودان عقبة جديدة أمام رفع اسمه من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب تتمثل في مطالبته بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بحسب ثلاثة مصادر مطلعة.

لكن ثلاثة مسؤولين بالحكومة السودانية قالوا لرويترز يوم الخميس 24 سبتمبر 2020 إن السودان يقاوم الربط بين القضيتين، في الوقت الذي يصف فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه بأنه صانع سلام تاريخي في الحملة الانتخابية.

ويعود تصنيف السودان دولة راعية للإرهاب إلى عهد رئيسه المخلوع عمر البشير، ويجعل من الصعب على حكومته الانتقالية الجديدة الحصول على إعفاء من الديون وتمويل أجنبي هي في أمس الحاجة إليه.

ويمثل التضخم المستشري في السودان وتراجع قيمة العملة أكبر تحد لاستقرار الحكومة الانتقالية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

ويقول كثيرون من السودانيين إن التصنيف، الذي فُرض في عام 1993 لأن الولايات المتحدة كانت تعتقد أن نظام البشير كان يدعم جماعات متشددة، بات غير مستحق بعد الإطاحة بالبشير العام الماضي. كما أن السودان يتعاون منذ فترة طويلة مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

وقال مسؤول سوداني لرويترز يوم الخميس “السودان استكمل كل الشروط اللازمة. نتوقع شطبنا من القائمة قريبا”. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في رسالة إلى الكونجرس الأسبوع الماضي إن الإدارة تتطلع إلى إزالة السودان من القائمة في أكتوبر تشرين الأول.

ورفض البيت الأبيض ووزارة الخارجية التعليق لدى سؤالهما عن وضع المفاوضات.

· نموذج الخليج

قال مصدران أمريكيان وآخر في الخليج إنه خلال محادثات مع قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان هذا الأسبوع، لمح مسؤولون أمريكيون إلى أنهم يريدون من الخرطوم محاكاة نموذج الإمارات والبحرين وإقامة علاقات مع إسرائيل.

عن مصدر الخبر

راديو مونت كارلو

راديو مونت كارلو

تعليقات

  • دة ابتزاز رسمى
    يجب رفض التطبيع
    وعدم دفع تعويضات
    كول والسفارتين
    والتوجه نحو الصين
    والروس وعقد شراكات
    معهم
    ومنحهم قاعدة عسكرية
    لكل منهما

  • طيب طبعو
    حتي في الدين الرسول قبل شروط مهينة في صلح الحديبية من اجل السلام
    والرسول كان يتعامل مع اليهود اكتر من الصحابة لدرجة انو كان يستدين منهم ويرهنهم اهم ما يملك الا وهو درعه الذي يحمي به نفسه.
    التطبيع هو احيا لسنة النبي ومن احيا سنة فله اجر شهيد
    طبعوا يرحمكم الله لكن اصبرو شهر لحدي نهاية الانتخابات الامريكية لانو لو طبعتو اسه وفاز بايدن حيعتبركم انكم كنتو بتساعدو في ترامب عشان يفوز وبختها ليكم
    ادو ترامب وعود قوية وتصريحات وكده واتجرجرو عليه لحدي شهر 10 يعدي وبعدها شوفو لو فاز بايدن هو زاتو بكون عايز التطبيع والديمقراطيين التعامل معاهم اسهل