اخبار الاقتصاد

صندوق النقد الدولي يجيز اتفاق يمهد الطريق لحل الصعوبات الاقتصادية في السودان

المشهد السوداني
مصدر الخبر / المشهد السوداني

اجاز المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي الاتفاقية المبرمة بين حكومة السودان الانتقالية والصندوق والتي ستمهد الطريق لحل الصعوبات الاقتصادية التي تواجه الشعب السوداني وإصلاح التشوهات الهيكلية التي خلفها النظام البائد وتحقيق الاستقرار المطلوب لتحقيق السلام العادل والمستدام في جميع انحاء البلاد.

وأكدت الدكتورة هبة محمد علي أحمد، وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة بأن تنفيذ الإصلاحات اللازمة ستنتج فوائد ملموسة للشعب السوداني من أهمها اعفاء متأخرات ديون السودان بموجب وصول السودان إلى “نقطة القرار” الخاصة ببرنامج البلدان الفقيرة المثقلة بالديون (هيبيك)، والتي ستمهد الطريق لإعفاء ديون السودان التي تقارب (60) مليار دولار في نهاية المطاف ، مما يتيح للسودان الحصول على تمويل للمشاريع التنموية والإنتاجية الكبرى في جميع أنحاء البلاد مثل مشروع الجزيرة وموانئ بورتسودان والسكة حديد والنهضة بالثروة الزراعية والحيوانية وبالصناعة والصحة والتعليم والبنية التحتية.

وأوضحت الدكتورة هبة أن تنفيذ البرنامج سيجعل السودان مؤهلاً للحصول على أكثر من 1.5 مليار دولار سنوياً من المنح التنموية المباشرة لتحفيز الاستثمار وإنعاش الاقتصاد لخلق فرص عمل خاصة للشباب والشابات وزيادة الإيرادات والصادرات.

اقرا الخبر ايضا من المصدر المشهد السوداني من هنا

عن مصدر الخبر

المشهد السوداني

المشهد السوداني

تعليقات

    • انا غايتو مع الوزيرة الانيقة الرقيقة الحلوة دى البتعملو تعملو واللة الخواجات ديل دائما اختياراتهم لاصدقائهم بتكون موفقة بركزوا على السماحة والعفوية انوثة كاملة الدسم مبروك ياسيادة الوزيرة

  • لماذا بالذات تحرك صندوق النقد الدولي ؟؟؟ديل جزء من لعبه الابتزاز الاسرائيلي الاميريكي

    • لانو السودان هو الدولة الاعظم في العالم وامريكا إسرائيل راكعين تحتها والعالم كله يخطب وده.
      اصحي يا اخوي ناسنا براهم مشو لصندوق النقد وهم كتر خيرهم عندهم علينا ديون متلتله وفوائد ديون مستحقه قدرها مليار وتلتميه مليون دولار وناسنا مشو عرضو خطتهم للبنك والبنك وافق عليها.
      جارين لنظرية المؤامره
      وخليك عارف انك من افقر واقل الدول شانا في العالم والعالم بتعامل معاك بمبدا الشفقة والرحمه علي شعبك البموت بالجوع والامراض الوبائية