كتابات

الفاتح جبرا يكتب : معقول نقطع النت من كل البلد عشان إمتحان ؟

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

العبدلله يعتقد إعتقاداً جازماً بأن كثيراً مما نحن فيه من أزمات ومعاناة ورجوع إلى الخلف يعود إلى عدم (العقاب) الصارم لمن يتلاعبون بمقدرات هذا الشعب الطيب كما أنه لا يدري الحكمة في عدم سن قوانين رادعة تجاه هذه الأفعال والجرائم التي تفت من عضد الدولة والمجتمع وأول هذه الأفعال هي خيانة الشخص لشرف الوظيفه فكثير ما نسمع بأن معلماً تحرش بتلميذ أو تلميذة ، أو أن (نظامي) قام (بهمبتة) بعض المواطنين أو شارك في بيع مخدرات إلى ما ذلك من أفعال تمثل خطورة قصوى على المجتمع لأنها تتدثر بثوب الوظيفة والسلطة ، في رأيي المتواضع أن مثل هذه الجرائم لا عقوبة لها سوى الإعدام في مكان عام لأن تفشيها يقابله دمار الدولة وهدمها من أساسها وحتى لا يكون حديثنا دون أمثلة تعالوا معاً نقرأ هذا الخبر الذي جاء في صحيفة “سودان تربيون” والذي يقول إنه تم الكشف عن عمليات تسريب لإمتحانات الشهادة السودانية تمت عبر مراقبي الامتحانات عمدوا الى تصوير بعض الأوراق وارسالها الى أساتذة يشرعون في كتابة الإجابات وارسالها الى طلاب يكونوا متأخرين عمداً عن موعد الامتحان وأن أحد الطلاب في ولاية الجزيرة يخضع للتحقيق في قسم شرطة ود الحداد بعد ضبطه في حالة غش يوم الثلاثاء وقد قرر مسؤولو التعليم في الولاية اعفاء كبير المراقبين ومساعديه الثلاثة كما أعفي اثنان من المراقبين..!
(أعفى بتاعت الساعة كم؟) مفروض طواالي يتم التحقيق قضائياً في هذا الموضوع وإذا ثبتت التهمة يتم إعدام من شارك فيها في ميدان عام بتهمة (الخيانة العظمى) وأي خيانة أكتر من ذلك؟ بالله عليكم من يقوم بهذا الفعل إلا يستحق الإعدام؟.
العجيب في الأمر ان (حكومتنا) وبدلا ً عن (دق القراف عشان الجمل يخاف) وتنفيذ عقوبات صارمة في حق مثل هؤلاء (اللا مسؤولين) فهي تلجأ لحلول ما أنزل الله بها من سلطان ، فقد تفتقت عبقرية أحد المسؤولين الجهابذة أن الحل لمحاربة سوء أخلاق مثل هؤلاء المراقبين يكمن في قطع النت منعاً للغش في الإمتحانات فقد عممت شركتا “زين” و”سوداني “للاتصالات، رسالة إلى مشتركيها فجر الأربعاء أفادتا فيها ان قطع الخدمة جاء بتوجيه من الجهات العدلية لتكون “خلال جلسات امتحان الشهادة السودانية من الساعة 8 صباحا وحتى نهاية الجلسة الساعة 11 صباح”.
نسى هذا المسؤول (الجهبوذ) الذي قام بإصدار هذا القرار بأن هناك قطاعاً واسعاً من ممارسي الأنشطة الخدماتية والتجارية وغيرها سوف يتضرر من ذلك فبلا أدنى شك أن هذا القرار سوف تكون له إنعكاسات كارثية على الحياة العامة لدى المواطنين ومصالحهم وعلى قطاع المال والاقتصاد وعلى المتعاملين الأجانب وسوف يضر بزبائن المؤسسات الاقتصادية وهو عمل مناف للقانون والدستور، خصوصاً وأن الدولة لم تضمن تعويض هذه الخسائر التي سوف تحدث (هي ضمنت شنووو؟) كما أن القرار يشكل ضربة قوية لتوجه البلاد نحو توسيع نشاط التحصيل الإلكتروني بسبب تعطيل عمل المتعاملين في القطاعات المختلفة ذات العلاقة بعمليات الدفع الاليكترونية.
إن هذا الإجراء الذي تم هو إجراء سهل وساذج وغير عملي وضار نظرا لوجود حلول تقنية أخرى يعمل بها في دول أخرى وبإمكان الحكومة اعتمادها فنحن لسنا البلد الوحيد في العالم الذي ينظم امتحانات من هذا النوع وبالتالي لا داعي (للنجر) والحلول السهلة.
إن قطع شبكة الانترنت عن ملايين المستخدمين (كل إمتحان شهادة) دون البحث عن حلول أخرى، أمر مؤسف ومثير للسخرية والغضب، لأن هذا الإجراء لم يراع الارتباط الوثيق لحياة الملايين من السودانيين بخدمات النت وخاصة ما تعلق بالتجارة والتعاملات البنكية والإتصالات.
لقد كانت هنالك العديد من الحلول الممكنة الأقل تكلفة كتزويد كل مراكز الامتحانات بأجهزة تشويش (ما غالية على فكرة وسوف تستخدم كل عام) مع إلزام الطلاب بالحضور قبل فتح مظاريف الأسئلة وعدم السماح بالجلوس لأي طالب يأتي بعد ذلك مع إمكانية التفتيش الذاتي عن الهواتف إذا إستدعى الأمر (لكن نقول لي منو)؟.
كسرة :
معقولا نقطع النت من كل البلد عشان إمتحان؟ إيه العبقرية دي؟
كسرات ثابتة :
• السيدة رئيس القضاء : حصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمدالخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
الجريدة

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز