السودان الان

انهيار سجن (دبك) ودمار كامل لـ (القشلاق)

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: هاجر سليمان
تسببت الفيضانات التي اجتاحت البلاد مؤخراً في انهيار سجن (دبك) بالجيلي كما تسببت في دمار كامل لكل القشلاق وغمرت مياه الفيضان القشلاق ما ادى لانهيار جميع منازل الضباط وضباط الصف والجنود وتسببت الفيضانات في انهيار أجزاء من السجن .
وكشف مدير السجون اللواء فيصل حاج عربي ان الفيضانات تسببت فى انهيار ثلاثة اسوار من النواحى الجنوبية والغربية والشرقية وان السجن خال من النزلاء منذ ابريل الماضى وذلك لاول مرة فى تاريخه، مشيراً الى ان المياه تسربت الى داخل باحة السجن الى ان بلغ ارتفاعها (70سم) الامر الذى تسبب فى انهيار (2) من المكاتب الادارية و(2) من عنابر النزلاء بجانب اجزاء من المسجد وانهارت تماماً مساكن الضباط وضباط الصف بالحى ولفت اللواء فيصل الى انهم وضعوا خطة لاعادة تأهيل السجن تتلخص فى زيارة لادارة المشروعات والشؤون الهندسية بالشرطة لمعاينة الموقع للتأكد ما اذا كانت متبقى المبانى صالحة للاستخدام او انها تحتاج لاعادة تأهيل لا سيما وان السجن سعته (250-300) نزيل مؤكداً بانه ستتم اعادة تأهيله خلال ثلاثة اشهر خاصة وانه يقدم الخدمات الصحية والاستثمارية لسكان المنطقة .
أضرار كبكابية..
وكشف اللواء فيصل الى ان السيول والامطار احدثت اضراراً بسيطة بسجن كبكابية حيث انهار السور المطل على الشارع الرئيس بمساحة (30) متراً الا انه تم تشييده خلال (10) ايام فقط مشيراً الى مبادرة السجون لتوفير الخدمات للمتضررين من الفيضانات حيث ساهمت ادارته بالرش لاصحاح البيئة والوقاية من الامراض فى المعسكرات المؤقتة التى شيدت من الخيام للمتضررين وذلك بمشاركة دائرة الخدمات الطبية بالسجون وذلك كاجراء احترازى تحسباً لظهور الاوبئة حيث تم رش معسكرات ود رملى والتكينة وحى دبك وتم توزيع اغذية واحتياجات لسكان تلك المعسكرات كمشاركة من شرطة السجون ولفت اللواء فيصل الى ان المتضررين بمعسكرات ود رملى بحاجة للايواءات والاوانى المنزلية والاطعمة مناشداً منظمات المجتمع المدنى بضرورة الاسهام فى تقديم المساعدات للمتضررين .
سجون حديثة ..
ولفت اللواء فيصل الى خضوع (74) نزيلاً لاداء امتحانات الشهادة هذا العام وان هنالك نزلاء تم قبولهم فى اربع كليات بالجامعات بالاضافة الى تخريج دفعات من النزلاء ونيلهم شهادات فى مجال التدريب المهنى ومنتجات الاخشاب والكهرباء وان الشهادات التى ينالونها معترف بها عالمياً وهو جزء من اسهام السجون فى الاصلاح وتحسين المجتمع كم اشار اللواء فيصل الى تشييد سجن سوبا ليسع (3600) نزيل وعلى بعد نحو مائة متر منه تم تشييد (5) فلل كل فيلا من طابقين الطابق الاول عبارة عن عنابر ويتسع العنبر لـ(16) سريراً وتلك تخص الاحداث وتضم ثلاث قاعات واحدة للطعام واخرى مكتبة وثالثة عبارة عن صالة العاب رياضية مشيراً الى ان هذا التصميم يعتبر من اميز التصميمات فى العالم لدُور الاحداث .
النزلاء السياسيون ..
وحول انشاء مؤسسات اصلاح اجتماعى لكبار السن كشف اللواء فيصل بان تلك المؤسسات لا تتبع للسجون وانما تتبع للرعاية الاجتماعية والتى سبق وان اعتذرت وتعللت بعدم وجود دور مخصصة للاصلاح الاجتماعى للكبار ما قادها لمخاطبة السجون للابقاء على النزيل الرئيس المخلوع بسجن كوبر بحجة تكملة ما عليه من بلاغات واجراءات اخرى وفى السياق نفى اللواء فيصل الشائعات التى تنقل عن مرض النزلاء السياسيين مشيراً الى ان لديهم اطباء واختصاصيون لمتابعة حالاتهم وانهم يتلقون العلاج بأميز المستشفيات وانهم بكامل صحتهم.
معسكر ود رملي ..
بمعسكر ود رملى للمتضررين تحدث النعيم محمد عضو اللجنة العليا للمخيم حيث افاد بانهم حضروا للمخيم منذ 27 اغسطس وتم توزيع خيام ولكنها غير كافية خاصة ان اعدادهم تصل الى (450) اسرة متضررة مشيراً الى ان تلك الخيام ليست للاسر وانها عبارة عن استراحات مناشداً الدولة بضرورة الالتزام بتوزيع الخيام للاسر والاسراع بتكملة الخطة الاسكانية وتوزيعها مشيراً الى نقص فى الادوية بالمعسكر خاصة المتعلقة بالسكرى وغيره من الامراض المزمنة، من جهتها كشفت المتضررة سبنة حسن بان رئيس المجلس السيادى الفريق اول عبدالفتاح البرهان كان قد امر بتسليمهم اراضيهم بلا رسوم الا ان الاراضي لم تستجب وطالبتهم برسوم لافتة الى انهم لا يمتلكون قوت يومهم فكيف لهم ان يوفروا المبالغ المطلوبة وطالبت الدولة بضرورة تسليمهم الاراضي مجاناً .
وفى السياق كشف ذو النون الشريف أحد المتضررين بان هنالك مشاكل فى الخطة الاسكانية يجب حلها باسرع ما يمكن خاصة مربع (4) والذى به (88) اسرة تمتلك شهادات بحثها الا انهم فوجئوا بالمعتمد وهو يمنح المربع للاحادة مشيراً الى انهم اصحاب شهادات البحث سيناهضون قرار المعتمد مضيفاً بان المعسكر مؤقت وتنقصه الخيام وان هنالك (100) خيمة فقط مقارنة باعداد الاسر وانها الان يقيم فيها الرجال فقط وكل خيمة يقيم فيها نحو (15) رجلاً بينما الاسر تم توزيعها على الاهل مشيراً الى صعوبة الايجارات وكلفتها العالية بالاضافة الى انهم اصبحوا مشردين وان مزارعهم تدمرت وليس لديهم مصادر دخل .
وتشير المعلومات الى ظهور حالات اسهالات مائية وسط سكان مخيم ود رملى حسب افادات عدد من المتضررين .
متضررو التكينة ..
الحاج محمد على من لجان المقاومة بالتكينة ود عثمان ثمن دور شرطة السجون مشيراً الى ان كسراً حدث بالترس من الناحية الجنوبية ما ادى لتضرر (35) اسرة مشيراً الى نقص فى الخيام وعدم وجود دورات مياه نافياً ظهور حالات اسهالات مائية مشيراً الى ان وزارة الصحة احضرت ادوية تخص الاسهالات كاجراء تحوطى .
الجدير بالذكر ان سجن دبك ثالث اقدم السجون بالسودان وشيد بالحجر ولم يخضع للصيانة مسبقاً فى العام 1953م ويضم قسمين قسم للنزلاء واخر عبارة عن معتقلات ضمتها رئاسة السجون مؤخراً لجانب النزلاء والغيت كمعتقلات .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة