السودان الان السودان عاجل

الشيوعي :الحكومة الحالية تتحمل مسؤولية ما يحدث من انفلات في السوق وتدهور الحالة الاقتصادية نتيجة اتباع سياسات خطأ

قال كمال كرار عضو اللجنة المركزية ومسؤول الاقتصاد في الحزب الشيوعي السوداني لـ”اندبندنت عربية”، “في تقديري أن جزءاً من المشهد الخاص بالمضاربات الجارية في سوق العملات الأجنبية في البلاد له علاقة بمحاولات تخريب الاقتصاد الوطني لتمكين عناصر النظام السابق من المحافظة على مصالحهم. كما له علاقة ببطء إجراءات تفكيك عناصر حزب المؤتمر الوطني المحلول والذي تتحمل نتيجته الحكومة الانتقالية”.

وأشار إلى أن الحكومة الحالية تتحمل مسؤولية ما يحدث من انفلات في السوق وتدهور في الحالة الاقتصادية، لقصورها في اتخاذ العديد من الإجراءات والقرارات المهمة، مثل استرداد الأموال المنهوبة من قبل عناصر نظام عمر البشير، وعدم تمكن وزارة المالية من وضع يدها على كثير من شركات القطاع العام.

وتابع “كذلك من أسباب تدهور الوضع الاقتصادي اتباع سياسات خطأ في موازنة 2020، والتي أدت إلى استفحال الأزمة، بخاصة إخراج الدولة من التجارة الخارجية بما فيها صادرات الذهب، وهو ما أدى إلى وضع الاقتصاد في يد الطبقة الطفيلية، فضلاً عن زيادة مرتبات موظفي الدولة بنسبة تصل إلى أكثر من 500 في المئة، مما أسهم في زيادة معدل التضخم لقرابة 140 في المئة. وهو ما انعكس سلباً على معيشة الناس بزيادة أسعار السلع”.

وأكد كرار أن الإجراءات التي اتخذتها لجنة الطوارئ الاقتصادية لوقف تدهور العملة المحلية غير كافية، فالمسألة الاقتصادية لا تحل بالقبضة الأمنية، بل لا بد من اتباع سياسة اقتصادية مغايرة، إضافة إلى إعادة سيطرة الحكومة على صادرات الذهب والمحاصيل والماشية والصمغ العربي لضمان دخول عائداتها إلى خزينة البنك المركزي، وضبط أسعار السلع، بخاصة الإستراتيجية منها، وتسريع خطوات تفعيل الجمعيات التعاونية لإنهاء نشاط الوسطاء.

عن مصدر الخبر

جريدة اندبندنت البريطانية

جريدة اندبندنت البريطانية