السودان عاجل

رئيس جامعة القاهرة يبحث مع السفير السوداني ترتيبات عودة فرع الخرطوم

صحيفة التحرير
مصدر الخبر / صحيفة التحرير

 

السفير السوداني بالقاهرة يشيد بحفاوة الاستقبال ويؤكد: حريصين على التعاون الثنائي مع جامعة القاهرة
استقبل رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت صباح (15 سبتمبر 2020م) بمكتبه سفير السودان في القاهرة محمد إلياس سفير السودان، والوفد المرافق له، وبحضور نواب رئيس الجامعة، لمناقشة الاستعدادات والإجراءات اللازمة لعودة تشغيل فرع جامعة القاهرة بالخرطوم مرة أخرى، وتوسيع مجال التعاون التعليمي بين جامعة القاهرة والجامعات السودانية.

وأشاد الخشت بالعلاقات الأخوية التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين في كثير من المجالات التعليمية والعلمية والثقافية والبحثية، مؤكدًا عمق العلاقات بين مصر والسودان؛ وأن جامعة القاهرة دائمًا وأبدًا تضع امكانياتها في خدمة أشقائها وخاصة السودان التي تربطها بمصر علاقات أخوة تاريخية وبينهم روابط دم.

وناقش الدكتور الخشت مع السفير السوداني بالقاهرة، الإجراءات الخاصة بتنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وبالتنسيق مع دكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بشأن عودة فرع جامعة القاهرة بالخرطوم بعد توقف استمر لمدة 27 سنة، وأشار الدكتور الخشت، إلى أن قرار عودة فرع الجامعة بالخرطوم يعد نقلة نوعية في مجالات التعاون العلمي بين البلدين خلال الفترة القادمة.

وبحث الدكتور الخشت، خلال اللقاء، تجهيزات فرع جامعة القاهرة بالخرطوم؛ إداريًا وتكنولوجيًا على أحدث مستوى، لبدء عودة الدراسة في مرحلة البكالوريوس في كليات الآداب والحقوق والتجارة والعلوم كمرحلة أولى، مع إمكانية فتح تخصصات جديدة سواء في مرحلة الليسانس والبكالوريوس أو الدراسات العليا لجذب الطلاب السودانيين للدراسة بالفرع، إضافة إلى الاستعانة بأعضاء هيئة تدريس وعاملين من السودان للعمل مع الفريق المصري.

وأكد الدكتور الخشت، على أن جامعة القاهرة حريصة علي تقديم كافة أوجه الدعم للشعب السوداني الشقيق من خلال عودة الفرع ليكون ركنًا أساسيا في تخريج كوادر سودانية في العديد من المجالات التي تساهم في تحقيق التنمية في السودان.

وأشاد السفير السوداني بالقاهرة محمد إلياس بحفاوة الاستقبال بجامعة القاهرة، والعلاقات التاريخية بين البلدين، وأهمية التعاون في المجالات العلمية والبحثية، إضافة إلى ترتيبات عودة فرع الجامعة بالخرطوم، مؤكدًا حرص بلاده على التعاون الثنائي مع مصر بشكل عام وجامعة القاهرة بشكل خاص خلال المرحلة القادمة بما يحقق أهداف التنمية والنهضة العلمية للبلدين.

تأسس فرع جامعة القاهرة بالخرطوم عام 1956 في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، في إطار العلاقات الأخوية والتاريخية المتميزة بين الشعبين المصري والسوداني، ولإعداد الكوادر السودانية في مختلف المجالات؛ وبالرغم من تجميد عمل الفرع في السودان بعد تولي الرئيس السابق عمر البشير، فإنه لم يتوقف عن العمل وخصصت جامعة القاهرة مقرًا للفرع بالحرم الجامعي في مصر لاستقبال الطلاب السودانيين. ويبلغ عددهم في الوقت الحالي 1030 طالبًا وطالبة ينتمون لدولتي الجمهورية السودانية ودولة جنوب السودان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

صحيفة التحرير

صحيفة التحرير

أضف تعليقـك

تعليقات

  • جامعه القاهر فرع الخرطوم لا تسوى الثانويه العامه السودانيه .. بالله شوف ديل قرايتهم كانت بالمساء تقراء ما تقراء انت ناجح وعندك شهاده وممكن عادي تشتري شعادهواضف اليها الماجستير والدكتوراه وكلو بالدولار مصر عايزه تستثمر وتربح بغض النظر عن النشاط . لا لعوده الفرع

  • التحية لاخوتنا في شمال الوادي ومرحب عودة جامعة القاهرة فرع الخرطوم ومرحب بالاخوة المصرىىن في بلدهم الثاني

  • هذآ السفير الدلوكه هل بعث لفتح جامعه نحن لسنا فى حوجة لها خاصة الآن…ياخى امشى شوف مشكلة حلايب ..تعلم من سفير السودان فى أمريكا قال جامعه جامعه فى عينك..بعدين المصرين دول ما هو بلدهم مدورنها باموال السعوديه والامارات كل شحده ولا المصرى دا مفتكر شوية القطن هذا مشغل اقثصاده عالم جهلاء يريدون أن يفتحوا جامعات كمان

    • عليه العوض يا عوض الله . يعنى الاخونغ حكموكم 30 سنة خرجوا اجيال بالجهالة دى
      إمارات مين و سعودية مين يا حبيبي دول فى أزمة
      يا حبيبي مصر هى أعلى إقتصاد ناشىء فى إفريقيا
      ادخل يا حبيبي شوف تصنيف مصر الائتماني

  • اه ياد العنطظة اللى انتوا فيها تقولش ان احنا مبنتعامل مع امريكا انتوا برة خريطة العالم وعملين تتعنتظوا وشوية فيضانات بهدلكوا وعمالين تشحتوا من العالم صدق المثل شحات وبيشترط

  • هذا إستعمار ثقافي ي منبطحين بصراحة أفضل عمل قاموا به الكيزان هو الإستحواذ على هذه الجامعة المشبوهة التي تخرج خريجين مستوى ثانوي عالي وهي في الحقيقة إسمها ثانوي عالي جداً وليست جامعة بالمعنى الأكاديمي المعروف وإنما جهاز مخابرات مصري ..لماذا لم تبادر الخرطوم بفتح فرع لها بالقاهرة وهل سيقبل الفراعنة نرجو الإجابة أيها المسؤولين المنبطحين !!!

  • الشرط يجب أن يكون فتح فرع جامعة الخرطوم بالقاهرة
    وسترى كثير من الطلبة المصريين يفضلونها على جامعاتهم
    غير هذا يجب عدم الموافقة
    كرامة المواطن السوداني فوق كل اعتبار يا قحت وأخواتها
    فرع القاهرة بالخرطوم كان متخصص في ممارسة العادات السيئة وعدم الاهتمام بالجانب الاكاديمي والكل يحصل على شهادته بدون اي محاسبة
    مرة أخرى كرامة المواطن السوداني فوق كل اعتبار يا قحت وأخواتها

    • ههه اضحكتنى الطلاب المصريين هيسيبوا جامعاتهم ويروحوا يتعلموا فى جامعات السودان الرفيعة روح شوف حجم ومكانة السودان عاملة ازاى وانت تعرف التعليم عندكم عمل ازاى

    • انظروا الي التعلقات تدل علي عدم الفهم وهذا يدل علي ان الكزان في الثلاثين سنه خلق جيل ﻻمتعلم في السياسة لمتين شعار الكزان الذي ارجعني 200سنه للخلف لمي دجاجك

  • لا لعودة وكر الافعي..
    المصريون بعد ان ارسلو طائراتهم المحمله بالدلاقين والادويه المضروبه. للسودان.. لا حديث لسفهاء اعلامهم وشعبهم سوي ما يسمونه عودة السودان لمصر.. ومصر والسودان شعب واحد وووو الخ الاسطوانه المشروخة.
    مصر تعد العدة لغزو السودان وترسل المخبرين ليكونوا جنودها علي ارض السودان وعلي رأسهم تجار العده.. واصحاب المطاعم.. وهم يسعون لعودة وكر المخابرات الاكبر وهو جامعة القاهرة فرع الخرطوم…
    الحذر ثم الحذر من نوايا المصريين ومكائدهم ضد بلادنا..

    • طب لما حاجة تيجلحوا من مصر يبقى بعد كده انت واللى زيك ابقى اتظهروا ضد دولتكم وقولوا مش عايزىن حاجة من مصر تانية احنا عندنا اكتفاء ذاتى من كل حاجة ومش من مصر بس من اى دولة تانية تتديكوا مساعدات روح اتظهروا ضد دولتكم وقولوا احنا ببشحتش من حد