السودان الان السودان عاجل

والي النيل الأزرق يدق ناقوس الخطر ويحذر من وقوع كارثة حقيقية

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

حذر الاستاذ عبدالرحمن نور الدائم محمد توم والي ولاية النيل الأزرق من أن الولاية مواجهة بوقوع كارثة حقيقية مالم تصل إليها المساعدات اللازمة والعاجلة في اسرع وقت .

ووجه سيادته نداء عاجلا للحكومة الإتحادية مطالبا الإسراع بترحيل أكثر من (120) طنا من مواد الإغاثة من مفوضية العون الإنساني للولاية عبر الجسر الجوي .

وشدد في تصريح لسونا على حوجة الولاية الملحة للمعونات والمساعدات الإنسانية والمواد الغذائية العاجلة وأكد ضرورة العمل على تسريع خطوات الأداء لمعالجة إنجراف الطريق القومي بأعجل ما يمكن .

وقال إن إنجراف الطريق القومي بمنطقة ود النيل يمثل مهدداً حقيقياً لعجلة الإستقرار بالولاية .

وأشاد بإهتمام والي سنار الأستاذ الماحي سليمان وصادق إسهامه في معالجة مواقع الإنجراف بالطريق القومي قطاع ولاية سنار كما أشاد بالدور المتعاظم للهيئة القومية للطرق والجسور وشركاتها العاملة بمواقع الإنجراف.

ودعا الوالي وزارة المالية الإتحادية للتصديق بمبلغ (160) ألف دولار عبارة عن المخصصات المالية المقدمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الخاصة بإجراء الإصلاحات اللازمة بسد بوط.

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • مش نقلوا الامتحانات بالطائرات ليه ما ينقلو المساعدات والاغاثات بنفس الطريقة والسرعة – ولا الشغلانة كانت دعاية من دعايات حكومة الوهم

    • يا ابو الفهيم الامتحانات دي ورق ممكن ينقلوه في رحلة واحدة
      المساعدات دي بالاطنان محتاجه لطائرات ورحلات كتيره يجيبوا ليكم وقود من وين
      لا جازولين
      لا بنزين
      ولا دقيق
      ولا ادويه
      قحاته طلس قحاته فشل
      العالم بتفرج عليكم ما عندكم وجيع ولا أصدقاء
      وين أصدقاء السودان المانحين
      عرغوكم حراميه اكلتو ال٤٨٠ مليون دولار قروش كورونا
      تاني زول بديكم حاجة مافي
      الاغاثات الجهات من الدول العربية بشروط عدم تسليم الإغاثة للدوله تسلم للمنظمات المحلية… الأهلية في ذل اكتر من كده
      الذل الذل لحكومة الجوع

      • يعنى يا اشرف المساعدات وصلت من الدول البرا لحد الخرطوم – كمان نقول ليهم ادونا وقود عشان ننقل المساعدات لولايتنا باداخل – ناقص نقول ليهم تعالوا اكلونا فى خشمنا ده – هو نحن اصلا ما بنعمل حاجة يا كافى البلا ده شنو بالظبط ده