السودان الان

في اليوم الأول لامتحانات الشهادة السودانية .. ظروف قاسية في بعض الولايات.. والغياب ظاهرة حاضرة

صحيفة الصيحة
مصدر الخبر / صحيفة الصيحة

 الصيحة .. إعداد قسم الولايات 

سنار.. امتحان رغم الظروف

وسط ظروف طبيعية صعبة وطرق وعرة ومقطوعة جراء الفيضان والسيول والأمطار، انطلقت بولاية سنار امتحانات الشهادة السودانية بحضور وكيل وزارة التربية والتعليم الاتحادية تماضر الطريفي ووالي سنار الماحي محمد سليمان بعد أن تم توزيع أوراق الامتحانات بطائرة عمودية على المناطق مقطوعة الطرق.

وثمنت وكيل التربية والتعليم الاتحادية خلال وقوفها على سير الامتحانات بعدد من المراكز برفقة والي سنار ولجنة تأمين الامتحانات المركزية ولجنة أمن الولاية، ثمنت الترتيبات الإدارية والأمنية والتدابير الاحترازية التي وضعتها ولاية سنار لأداء الامتحانات، وقالت إن زيارتهم للولاية تهدف لتعزيز العلاقات بين المركز والولايات والوقوف على استعدادات الولاية للعام الدراسي الجديد وتلمس مشاكل وقضايا التعليم. وأكد والي سنار الماحي محمد سليمان الذي قرع جرس بداية الامتحانات، أكد توفر كل العوامل التي تمكن الطلاب من أداء الامتحانات، مشيراً إلى توزيع الامتحانات على المراكز منذ وقت كافٍ عبر الطائرة نسبة لظروف الخريف ووعورة وانقطاع الطرق.

وقال مدير عام وزارة التربية والتوجيه الوزير المكلف الأمين محمد الأمين، إن الامتحانات تسير وسط استقرار تام بعد أن أكملت الوزارة استعداداتها لجلوس الطلاب والطالبات لأداء الامتحان في زمنها المحدد بجميع المراكز المهيأة بمحليات الولاية السبع، بجانب الاستعدادات لانطلاقة العام الدراسي الجديد بمرحلتي الأساس والثانوي المقرر له (27) سبتمبر الجاري.

فيما كشف مدير الإدارة العامة للامتحانات بالولاية حافظ الضو العجب، جلوس(18914) طالباً وطالبة لامتحانات الشهادة الثانوية بـ(208) مركزاً بجميع المحليات، مشيرًا إلى أداء الطلاب لامتحان مادة الدراسات الإسلامية بصورة جيدة. وفي محلية الدندر وقفت لجنة أمن المحلية برئاسة المدير التنفيذي مزمل عبد الصادق، على سير عمليات امتحانات الشهادة السودانية التي انطلقت أمس وتفقد وفد اللجنة أوضاع المراكز بمدينة الدندر ومدى تهيئتها من النواحي الفنية والإدارية بجانب وقوفها على حالات الغياب التي وصفت بالمزعِجة حيث سجلت مراكز المدينة (٥٧) حالة غياب، ودعت اللجنة إلى ضرورة توفير المستلزمات الصحية والطبية اللازمة للتدخلات الإسعافية.  .

وكشف مدير المرحلة الثانوية بالدندر الأستاذ قاو عرديب بأن عدد الجالسين لامتحانات هذا العام (١٤٦٦) طالباً وطالبة على مستوى المحلية موزعين على (١٣) مركزاً منها (٥) مراكز بمدينة الدندر و(٨) مراكز بالريف الشرقي والغربي للمحلية .

القضارف .. رضى وقبول

مضت الساعات الأولى لامتحانات الشهادة السودانية بولاية القضارف رغم تأثر بعض المناطق بمحليات متفرقة منها بأضرار متفاوتة بسبب ارتفاع معدل الأمطار التي شهدتها أجزاء واسعة من الولاية مؤخراً، مضتت برضى تام وسط الطلاب الممتحنين وطاقم المعلمين وأسر وأولياء الأمور، ويرجح أن تفاعل وتضامن الجهود الرسمية والشعبية والأجهزة الشرطية والأمنية بحاضرة الولاية ومحلياتها خفف من أثار المناطق المنكوبة وشكل تكتل الشعبيين والمواطنين وتعاونهم الإيجابي مع جهود الإدارات المختصة داعماً لرفع معنويات الطلاب وسط الأزمات والكوارث الطبيعية التي حالت دون استقرار العام الدراسي 2020م بانتظام (الصيحة) سلطت الضوء على حال سير اليوم الأول للامتحانات بالمناطق المنكوبة والمتضررة بالأمطار بولاية القضارف فحاضرة محلية الرهد انقطعت تماماً عن قراها الاثنين وثمانين قرية، وتوقفت وسائل النقل سوى القوارب النهرية (لنش) والتركوترات واستطاعت الجهات الصحية بالمحلية توفير معقمات وكمامة لكل طالب وطالبة إلى جانب التزام الطلبة بالتباعد المجتمعي.

وجلس بالرهد 889 طالباً وطالبة بأ 5 مركز، وذكر أحد مواطني المفازة السر بابكر عبد الكريم، أن طريق المفازة الحواتة عاد للخدمة بعد أن شل المحليتين، وتابع السر أن شباب المقاومة بالمفازة حددوا نقاط تجميع للطلاب وترحيلهم من وإلى مراكز الامتحانات، مضيفاً أن 25 منزلاً لحقها الضرر جراء الفيضانات بحلة مالك داخل المفازة بجانب 15 منزلاً بالحي الجنوبي، فيما شكل خور قريشة خطراً ومهددا جعل استحالة امتحان طلاب قرية جبل قنا، مما أجبرهم لتحويل مركزهم للمدينة (4 و 5) الدرابي بمحلية القريشة وانطبق الحال على طلاب مدرسة المقطع الزين بالريف الشمالي بمحلية الفشقة (الشواك) وترحيلهم للمدرسة الشمالية الأساسية، فيما أفاد النذير أحمد أحد مواطني الفاو، عن أن طول فترة الدراسة بسبب الأزمات التي ضربت البلاد والكوارث الطبيعية والزراعة ساعد في ارتفاع عدد حالات الغياب في اليوم الأول لامتحانات الشهادة السودانية بالفاو، وذكر أن المحلية بها 14 مركزاً يجلس بها 2146 طالباً وقال إن إحدى المدارس بها 23 حالة غياب، وعاد قائلاَ: الاستعدادات المبكرة من قبل الجهات الرسمية وتعاون أجهزة الشرطة والأهالي بالقرية 18 والقرية 2 والمحلية ساهم في أن يخرج اليوم الأول بصورة مُرضية.

البحر الأحمر.. الاهتمام بطلاب طوكر

وفي ولاية البحر الأحمر، مضى اليوم الأول لامتحانات الشهادة السودانية وفق الترتيبات التي أعدت، وكانت الولاية قد أجرت معالجات لمحلية طوكر التي تأثرت بالسيول وفيضان خور بركة، حيث خصصت لها أربعة مراكز في مدينة بورتسودان مع تخصيص داخليتين لإسكان الطلاب والطالبات، وتكفل هيئة المؤاني البحرية بإعاشة جميع طلاب الداخليات، وكان هذا العام بولاية البحر الأحمر استثنائياً حيث شهدت صراعات قبلية حادة راح ضحيتها العشرات وأصيب المئات وفيضانات دمرت الأخضر واليابس خاصة في محلية طوكر التي تأثرت كل المدارس فيها، وكانت معدة كمراكز حيث استقبل مدير عام وزارة التربية بالولاية طلاب المحلية ببورتسودان قبل يوم من انطلاق الامتحانات أمس الأحد، وقال مدير عام الوزارة السر هداب غنهم في الوزارة قدموا كل المعينات لتهيئة السكن والمراكز، وقال لـ (الصيحه) الأستاذ إبراهيم مصطفى عضو لجنة المعلمين، إن عدد الطلاب الذين تم ترحيلهم من محلية طوكر حوالي 381 طالباً وطالبة، وأشار إبراهيم إلى التفاعل الكبير من مجتمع طوكر وكل فئات المجتمع والمؤسسات الذين بادروا بتقديم كل التسهيلات ويد العون لخلق بيئة جيدة للطلاب الممتحنين، فيما شهدت مدينة بورتسودان في اليوم الأول للامتحانات انطلاق العديد من المبادرات لترحيل الطلاب خاصة مع الشح الكبير في الوقود وصعوبة المواصلات والأجواء الساخنة، ورصدت “الصيحة” توفير المياه الباردة والعصائر في مراكز الامتحانات كما قامت شرطة الولاية بتأمين الامتحانات والمراكز في يومها الأول إلى جانب العديد من الأدوار الإنسانية في مساعدة الطلاب وتقديم يد العون لهم.

نهرالنيل.. هدوء في المراكز المتأثرة بالفيضان

أما في ولاية نهر النيل، فقد شهدت المناطق المتأثرة بفيضان النيل انتظام الطلاب الممتحنين، وكشف مدير المرحلة الثانوية بالولاية أسامة محمد إدريس حبيب، أن اليوم الأول شهد هدوء وانتظام الطلاب خاصة في المناطق المتأثرة في محلية الدامر وسقادي التي تم تجميعها في مركز الحرة، وتكفلت الوزارة بالترحيل.

أما محلية المتمة فتم تجميعها في شمال المتمة في مراكز المكنية والجبلاب وكلي والمغارير والوفاق وتوفير الترحيل لهم، وأوضح أسامة أن المناطق المتأثرة بالفيضان شهدت انتظام الطلاب، ولم تصلنا أي شكاوى، وشكر جهد وزارة التربية والتعليم ومحليات الولاية على تعاونها مع الوزارة حتى تكللت الجهود ببداية الامتحانات في كل مراكز الولاية البالغة ١٨٦ مركزاً وأن عدد الطلاب الممتحنين بنهر النيل في هذا العام بلغ ١٧٣٣٣ طالباً وطالبة.

 

النيل الأزرق.. الغياب للزواج

فيما نجحت  وزارة التربية والتعليم بولاية النيل الأزرق في العبور باليوم الأول الى بر الأمان رغم بعض الغيابات، وقال مدير مركز حليمة السعدية بنات، الرشيد لين مدير، إن هنالك غياباً لـ 12 طالباً ما يمثل نسبة 12% من عدد الطالبات الممتحنات، وأوضح الرشيد أن سبب الغياب كان بسبب الزواج، وأضاف أن الامتحان مر بصورة هادئة ولم نواجه أي مشاكل ولا توجد شكوى.

أما كبير المراقبين بمركز بنت وهب بنات أحمد محمد آدم، فقال إن المركز به 191 طالباً وهناك غياب لأربعة أحدهم بسبب الزواج ولا نعلم سبب غياب الأخرين،  ويضيف: أن الامتحان مر بصورة أكثر من عادية، ولا توجد أي شكوى فيما قدمت الشرطة مبادرة (وصّلني)، وقد ساهمت أيضاً في توصيل الطالبات مجاناً.

الأستاذ حسن عمر التوم (كاتا) مركز  ابن الجراح بنين، قال إن  عدد الطلاب الجالسين للامتحان هذا العام 175 طالباً موزعين على ثماني غرف حيث روعي التباعد  لمنع انتشار مرض كورونا وأضاف كاتا أنه منذ خمس سنوات يلاحظ عدم غياب عن الامتحانات بهذا العدد، حيث غاب 13 طالباً مما يعتبر شيئاَ مزعجاً.

الأستاذة عبير مختار “مركز  ذات الناطقين بنات” قالت: المركز به 151 هنالك غياب لـ 5 طالبات 2 اتحاد و3 نظامي،  الامتحان مر اليوم الأول بصورة طيبة دون أي مشاكل  ولا توجد شكوى عن صعوبة، والحضور كان في الزمن المحدد، وذلك بفضل مبادرة (وصلني) لشرطة الولاية.

جنوب كردفان.. مقتطفات اليوم الأول

أما في ولاية جنوب كردفان فقد جرت امتحانات الشهادة السودانية في يومها الأول على أفضل ما يكون في كافة المحليات دون عقبات حقيقية تعطل الامتحانات عدا بعض الغيابات للطلاب، ولم تشهد المحليات أمطاراً غزيرة تعيق تحرك الطلاب  من الوصول إلي مراكز الامتحانات.

حيث قرع المديرون التنفيذيون للمحليات الجرس في كل المراكز إيذاناً ببداية اليوم الأول. ففي محلية القوز، قرع المدير التنفيذي للمحلية الأستاذ بشير أحمد عمر الجرس بمدرسة الدبيبات الثانوية بنات، وسجل زيارات تفقدية لعدد من المراكز بالدبيبات والحمادي برفقة لجنة  أمن المحلية وتنسيقية الحرية والتغيير، وأكد بشير أن المحلية وضعت كافة التدابير الترتيبات وسط بيئة صحية.

كما قرع المدير التنفيذي لمحلية الدلنج الأستاذ جمال العوض وزار برفقة أعضاء لجنة أمن المحلية عدداً من المراكز التي يجلس فيها أيضا طلاب محليات دلامي وهبيلا. وكشف مدير المرحلة الثانوية بمحلية القوز الأستاذ عيسى بشارة عيسى عدد الطلاب والطالبات الممتحنين البالغ عددهم 1266 طالباً وطالبة وعدد المراكز 14 مركزاً، وأضاف: هناك غياب 104 طالب وطالبة، 70 من البنين، و 34 من البنات، مقدماً شكره للمدير التنفيذي للمحلية ولجان التغيير والخدمات لعملهم على توفير سقيا الطلاب، ومبادرة توفير وجبة للطلاب عبر المجتمع المحلي.

وبرئاسة الولاية كادقلي قرع الوالي الدكتور  حامد البشير إبراهيم الجرس بمدرسة كادقلي الثانوية بنات ، وتفقد  عدداً من المراكز الأخرى برفقة لجنة أمن الولاية، ودعا البشير الطلاب لضرورة المثابرة والاجتهاد لإحراز نتائج مشرفة.

شمال كردفان.. ظاهرة غياب

فيما استقبلت مراكز امتحانات الشهادة الثانوية بولاية شمال كردفان الطلاب والطالبات الممتحنين وسط إجراءات صحية واحترازية مشددة تجنباً لأي آثار قد تنجم عنها مخاطر على الطلاب ولضمان سلامة الطلاب والمعلمين وجميع العاملين في أداء استحقاقات امتحانات الشهادة الثانوية لهذا العام، خاصة وأن المخاوف ما زالت قائمة ولم تعلن السلطات الصحية الولائية بعد انقشاع جائحة كورونا. وسجل (١٠٦٠) طالب وطالبة غياباً عن الامتحانات. ومن خلال طواف (الصيحة) لعدد من مراكز الامتحانات بمدينة الأبيض والاتصال عبر مصادر الصحيفة بالمحليات والمناطق المنكوبة جراء السيول والفيضانات تأكد سير عملية الامتحانات في يومها الأول حسب ما خطط لها من قبل وزارة التربية والتوجيه من حيث النواحي التأمينية والجوانب الصحية وتوفير التغذية وتسهيل حركة الترحيل والتنقل للطلاب.

المدير العام لوزارة التربية والتوجيه عبد الواحد حمد النيل في تصريح هاتفي أكد للصحيفة أن المناطق المنكوبة التي ضربتها السيول والفيضانات هذا الخريف تشمل محليتي أمروابة (الميعة، شريكلا)، الرهد (جبل الداير، سدرة، العين الضباب)، أكد أن الامتحانات سارت فيها بشكل طبيعي وفق الإجراءات الصحية ولوائح الامتحانات المتبعة، وعن الغيابات بالمناطق المنكوبة قال المدير العام إن عدد الطلاب الذين سجلوا غياباً بالمناطق المنكوبة (١٩) طالباً وطالبة، مشيراً إلى أن المساعدات والتغذية تم توفيرها وتجد هذه المناطق المتأثرة الاهتمام والدعم الولائي والمركزي، وأشار عبد الواحد أن السلطات المحلية وقفت على سير الامتحانات بها.

 

شرق دارفور.. “الامتحانات ” تفاؤل وطموح رغم التحديات

أما في ولاية شرق دارفور فقد انطلقت امتحانات الشهادة وسط اهتمام كبير من حكومة الولاية والمجمتع، على الرغم من التحديات التي واجهت العام الدراسي.

وبلغ عدد الطلاب الجالسين للامتحانات “9647” طالباً وطالبة للمساقين العلمي والأدبي موزعين على مراكز الامتحانات على امتداد ربوع الولاية.

وقرع والي شرق دارفور الدكتور محمد عيسى عليو جرس الانطلاق من مدرسة الضعين  الثانوية “أبوتقيلة” وأكد “عليو” على تهيئة البيئة المدرسية تماماً  وأبان أن حكومته ستولي أمر التعليم الاهتمام الكامل، داعياً الطلاب الاجتهاد لحصد درجات تشرف إنسان شرق دارفور، مشيراً إلى للغياب الذي وصفه بالعادي مقارنة بالظروف المحيطة من جائحة كورونا والسيول والأمطار، وظروف الموسم الزراعي.

في ذات السياق، بذلت حكومة الولاية جهوداً لتوفير الدقيق المدعوم لطلاب الشهادة السودانية حتى لا يؤثر ارتفاع الأسعار على ظروف الامتحانات .

وأكد مدير الامتحانات بالولاية الهادي فضل البشرى انهم جاهزون لتسير الامتحانات بصورة جيدة، مطمئناً الطلاب وأولياء أمورهم بأن الامتحانات ستمضي كما خطط لها من غير أي صعوبات.

وأبان  البشرى أن طلاب الولاية الجالسين لهذا العام حوالي

” 9647 “طالباً وعدد البنات” 4929″ طالبة. وعدد البنين”4718 “طلاب المساق العلمي “3346”طالباً وطالبة والمساق الأدبي “3583” طالباً وطالبة.

في سياق متصل قدمت أم بوص علي إسماعيل مديرة شركة سوداني بشرق دارفور هدية متمثلة في المطهرات والكمامات  والصابون لطلاب الشهادة الثانوية للحماية من جائحة كورونا، مشيرة إلى أن المحافظة على صحة وسلامة الطلاب مسؤولية مجتمعية تجاه أبناء المنطقة، فيما أكد المدير التنفيذي لمحلية عسلاية إبراهيم عيسى  ـ إحد المناطق المتأثرة بالسيول ـ أن الامتحانات تمضي كما خطط لها في ذات الوقت وحسب استطلاعات أجريت من محلية الفردوس أكد الجميع أن الامتحانات على نطاق  المحلية تمضي بصورة جيدة  وذكر أن الأمطار كادت تؤخر بعض الطلاب،  ولكن تمكنا من معالجة الأمر، وذكر أن الطلاب غيابهم حوالي “٥٣” طالباً وطالبة على مستوى المحلية، وأكد مدير التعليم بالمحلية الحاج بخيت أن الغياب بوحدتي  الرياض وأبوسنيدرة، مشيراً إلى أن المحلية تمضي فيها الامتحانات بشكل جيد وفقاً للخطط.

 

غرب دارفور.. تذبذب الكهرباء

فيما شهد اليوم الأول للامتحانات بولاية غرب دارفور غياب أكثر 759 طالباً وطالبة من سبع محليات ولم تتمكن إدارة الامتحانات من رصد عدد الغياب في محلية جبل مون جنوبي الولاية لرداءة الاتصالات.

وتفقد والي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة بعض مراكز الامتحانات داخل مدينة الجنينة، وقال: هذا يوم مشهود للطلاب وأولياء الأمور والمعلمينـ وتابع: مررنا على المراكز والأمور فيها تسير بصورة طيبة.

وقال مدير عام وزارة التربية والتوجيه دفع الله أحمد أن عدد الطلاب الجالسين لامتحان هذا العام بلغ عددهم  10370طالباً تم تجميعهم في 52 مركزاً.

وأشار إلى تفاعل مجتمعي كبير جعل الأجواء مثالية للطلاب

مدير عام وزارة الصحة الدكتور محمد يحيى قال إن الامتحانات هذا العام تأتي والبلاد ما زالت لم تتعافى بعد من جائحة كورونا.

فيما تفاقمت أزمة انعدام الوقود وانقطاع التيار الكهربائي، فبينما وصلت أربع سيارات محملة بالوقود تكفي لستة أيام مر منها حتى اليوم الأول للامتحانات أربعة أيام ولم تلح في الأفق أي حلول.

وقال مدير محطة توليد الكهرباء إن سبب انعدام الوقود لبعد المسافة وصعوبة الترحيل، وأشار إلى أن التيار الكهربائي سيكون منحصراً في المساء، وتوقع أن تصل الولاية كميات أخرى مؤكداً أن الكمية التي وصلت كافية فقط لستة أيام.

واستنكر عدد من الطلاب عدم استقرار التيار الكهربائي مع الامتحانات، وقال الطالب محمد مصطفى: إننا مررنا هذا العام بتجربة دراسية صعبة وطويلة وفقدنا فيها الكثير من التركيز في المراجعة.

 

 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الصيحة

صحيفة الصيحة