كتابات

هنادي الصديق تكشف معلومات خطيرة عن أحداث شرق السودان الاخيرة وتكتب سيادتنا في السهلة

كتبت : هنادي الصديق
مصدر الخبر / كتبت : هنادي الصديق

هاتفني قبل ثلاثة أسابيع من الآن أحد أبناء الشرق طالبا ومحذرا من أمرٍ جلل سيحدث قريبا جدا، حيث وصلته معلومات تأكد منها لاحقا بأن سجن بورتسودان شهد أكبر عملية (إطلاق سراح جماعي) للمسجونين منذ بداية إنشائه، فاقت الخمسمائة سجين إن لم تكن ألفا أو أكثر، وهم سجناء محكومين في قضايا مختلفة بما فيها القتل، ومنهم (متعهدي إجرام) لهم قضايا جنائية سابقة، ليس هذا فحسب، بل تم تسليحهم عقب خروجهم المفاجئ من قبل إحدى الحركات المسلحة المعروفة بالشرق، ومن وقف على عملية إطلاق سراحهم أحد قادة المجلس السيادي العسكريين (بحسب المصدر).

في حقيقة الأمر تخيلت أن الأمر عادي جدا ومبرر نسبة للظرف الصحي بالبلاد، ولم أنتبه أن الجائحة وقتها كانت في إنحسار واضح، حتى فاجأتني الأحداث الدموية التي حولت نهار الولاية إلى ليل كالح السواد، لم تشفع معه الإجتماعات المستمرة لنظار وعمد الشرق مع السلطات الأمنية والحكومة المدنية، التي لم تعترف حتى الآن بحقيقة الصراع الدائر بشراسة بين مكونات المجتمع الشرقاوي، والذي تظهر عليه بوضوح أيدي أجهزة المخابرات لدول خارجية، بينما الواضح للبعض أنه صراع قبلي تفوح منه رائحة العنصرية.

أصابع الإتهام تشير بقوة ووضوح لنظار أحد القبائل المتهمة بتأجيج الصراع بأعتباره (أحد أعمدة النظام السابق) بمعاونة مسؤولين عسكريين حاليين، وأن ما يتم حاليا من اجتماعات، عبارة عن محاصصات وتسويات مع جهات خارجية لا دخل لها بالإدارات الأهلية، مع إستخدام بعض المغيبين عقلياً من المشهد السياسي وزجهم في مواجهة مع الثورة بدون علمهم بما يدور من إستقطاب قبلي سيدفع ثمنه أبناء الشرق والسودان ككل حال لم تتم معالجة الأزمة من جذورها ووضع حد لإطماع الدول من حولنا، وأطماع بعض السودانيين بالداخل من مسؤولين تسلقوا الثورة لتحقيق أجندة دول أخرى.

وللذين يقولون أن حقيقة الصراع قبلية او جهوية، نوجه لهم الأسئلة المُلحة، لماذا هذا التوقيت بالذات تشتعل فيه المنطقة بهذا الشكل الكارثي؟ ولماذا يخرج أبناء إحدى القبائل في تظاهرة ضد تعيين والي في ولاية أخرى؟ وهذا (بداية الأزمة) ولماذا يتم التصديق للتظاهرة من الأساس من قبل السلطات الأمنية بالولاية في ظل حالة الإحتقان التي تشهدها المنطقة عقب تعيين الولاة المدنيين؟

ولماذا إحتقن الشرق عقب خروج معتادي الإجرام من سجن بورتسودان قبل أيام ؟ ولماذا جبال النوبة أيضا في ذات التوقيت؟

أطماع دول الجوار لا حد لها، والوجود الأجنبي الكثيف بشرق السودان يثير المخاوف بشدة ويضع البلاد في فوهة بركان، خاصة إذا ما علمنا بأن معظم الأجانب تم منحهم الجنسيات والجوازات السودانية من قبل وزير الداخلية الأسبق لحكومة المخلوع، ليس هذا فحسب، بل وتسكينهم في وزارات الداخلية وأجهزة الأمن والشرطة تحديدا حتى وصلوا فيها لرتب عالية قبل أن تنتبه السلطات وقتها لخطورة هذا الأمر لتقوم بإحالتهم للتقاعد قبل أن يصلوا لرتبة العقيد، ما يعني أن ظهرنا كان مكشوفا وسيادتنا كانت في (السهلة).

كل ذلك حدث في فترة حكم سيئ الذكر الرئيس المخلوع، وعندما جاءت حكومة الفترة الإنتقالية لم تعر إهتماما لهذا الملف، وربما إنتبه له بعض معدومي الضمير من منسوبي القوات النظامية، ليتحالفوا مع دول المحاور ويقوموا بتنفيذ مخططات أجهزة مخابراتها لتحقيق أهدافها الكارثية.

المطلوب من حكومة حمدوك إجراء معالجات سريعة لهذه الأزمة وتوعية المواطنين بما يدور وتهدئتهم قدر المستطاع لحين إنجلاء الأزمة وتفويت الفرصة على أصحاب الأجندة قبل أن يتحول شرقنا الحبيب لدارفور أخرى.
الجريدة

عن مصدر الخبر

كتبت : هنادي الصديق

كتبت : هنادي الصديق

تعليقات

  • إنت إنسانة جاهلة قسما بالله ارجعي للتاريخ واكتبي عشان م تشوهي تاريخ البني عامر الناصع والشرق لو ولع أول م يعرف دا منو وجا من وين علي وعلي أعداء البني عامر نحن مشهود لينا التخلق بأخلاق الإسلامية والتمسك بالدين الاسلامي والحكومة دايرة علمانية شيوعية
    وعبد العزيز الحلو قال بالواضح اما علمانية الدولة أو الإنفصال وأبناء النوبة طعم لفصل السودان وستكشف الأيام هذا الكلام نحن لو اتصادمنا مع النوبة النوبة رجال والبني عامر رجال أحسن من المرجفين والمفتنين هوي ي نوبة انتو اسالو نفسكم ليه الاستهداف دا وختو في راسكم كلام عبد العزيز الحلو الإنفصال أو علمانية الدولة
    بعد فترة لمن يكتر عليكم الضغط والمشاكل يطالب عبد العزيز الحلو إجراء استفتاء بين مكونات النوبة والتصويت يبقي نعم للانفصال الخطة كبيرة وترجعو جبال النوبة وتقتلو بعض زي جنوب السودان لليوم م استقر

  • الناظر هو ترك وعضو المجلس السيادي هو كباشي اطلق سراح النقرز في زيارتو لبورسودان سمي الأشياء بمسمياتها نحن في عهد الحرية خايفة من شنو

  • ” تم منحهم الجنسيات والجوازات السودانية من قبل وزير الداخلية الأسبق لحكومة المخلوع، ليس هذا فحسب، بل وتسكينهم في وزارات الداخلية وأجهزة الأمن والشرطة تحديدا حتى وصلوا فيها لرتب عالية قبل أن تنتبه السلطات وقتها لخطورة هذا الأمر لتقوم بإحالتهم للتقاعد قبل أن يصلوا لرتبة العقيد، ما يعني أن ظهرنا كان مكشوفا وسيادتنا كانت في (السهلة).” هنا اس المشكلة لان تم القبض علي كثيرين منهم واعتقد علي الحكومة والاجهزة الامنية ان تعمل بقوي وبسرعة مع هذا الملف لانها سوف تجر تلك الجزء الي حروب اهلية كما هو في دارفور وجبال النوبة كانت الحكومة تري انها موضوع بسيط وعبارة عن مجرد نهب مسلح .

  • دا تلفيق لا يمكن يصدق التنحار بين البني عامر والنوبة قديم وليس وليد اللحظة لكن دائما كالنعامة تدخلون رؤوسكم في الرمال وكل شيء يعمل بخبث عشان الهروب من المسئولية وانت واحدة منهم

    • والله انا من بورتسودان منذ العام ١٩٧٠ درست كل المراحل بورتسودان عدا الجامعة
      ونحن أطفال كانت بتحصل مشاكل بين اللتي عامر والنوبه في ديم النور خاصه في بئر المويه وتدور ضرب بالسيوف والعصي بس حقيقة ما كان في سلاح نارى
      بموت نفر نفرين من كل جانب وبعد فترة يحدث صلح…. وهكذا
      الكلام ده من سبعينات القرن الماضي
      والله على ما أقول شهيد

  • كل همك في الحبر الكثير ده انك تنسبي الحصل للنظام السابق وبس ..كأنه البقرأ ما عنده عقل وكأنه بورتسودان دي في اخر الدنيا ما في السودان وكانه انتى الوحيدة العندك تلفون وعند مصادر للاخبار …بالله استحي وخلال نحنا وصلنا اخرنا منكم انتم كتاب قحت والشيوعيين …انت عينك في الفيل وتطعنى في ضله منو الركب راسو ورفض يعدل قرار تعيين الولاة بالنسبة للمرفوضين منهم من قبل ولاياتهم اليس هو رئيس وزرائك السيد حمدوك ومن وراءه الحزب الشيوعي ..لعبة الحزب الشيوعي مكشوفة لا يريد احلال السلام لانه حيكون نهاية للفترة الانتقالية بالانتخابات وهو مالا يريده الشيوعي ..يريد اطول فترة انتقالية ممكنة من غير انتخابات حتى يكمل اهدافه المعروفة لراعي الضان في الخلا

  • صحفية بتاعة فتن وتبحث عنها اينما حلت وكلام قالوا لي وقلت ليهم لا يصح ان ينشر من كان لديه الدليل فالياتنا به وتستطيعين انت ان تتأكدي من صحة المعلومة من ادارة السجون وكم عدد اعضاء مجلس السيادة العسكرينن يعني مش صعبة تعرفي اسمه طبعا لا يمكن ان يكون حمدتي ولا البرهان كم بقى

  • كما قال أحد الأخوة لماذا لم تبلغي الجهات الرسمية حتى ولو كانت المعلومات خاطئة ؟ يا ترى لو كانت المكالمة تمسك من قريب أو بعيد يا ترى هل كنتى تلزمين الصمت؟؟؟ فسكوتك أدى إلى قتل أبرياء . وكان في إمكانك التحقق من صدق المعلومات أو عدمه من نفس الشخص… وأيضاً من اتصل بك لماذا لم يقم بإبلاغ الجهات الرسمية بدلاً من الاتصال بك… فبعد أن وقع الفأس في الرأس لا تنفع أي كتابات. نسأل الله أن يرحم من قتل ويعافي من جرح.

  • الآن وصلت لقناعة تااااااامة أن قوات الدعم السريع هو صمام أمام هذه الأمة بالرغم من مايقال حول هذه القوات من كذب وإفتراء مقصود وممنهج ولكنها أثبتت عملياً بانها القوات الأكثر وطنية في السودان ، ويستحق قائد قوات الدعم السريع ( الفريق محمد حمدان دقلو ) كل التقدير والوفاء والإحترام لأنه أثبت بما لا يدع مجال للشك بأنه الشخص الوحيد الآن الذي يستحق لقب ابن السودان البار والغيور جدا على هذه البلاد لولى عناية الله ومن ثم وجود هذه القوات لكن السودان الآن ليبيا جديده .
    نرفع لك القبعة حميدتي

  • كل ما يحدث في السودان مرده وسببه في الداخل نعم قد تتقاطع المصالح مع الخارج واطماعه ولكن الخارج ليس حاسما في هذا الموضوع حيث ان تواطؤ الداخل واضحا الشرق به قوة كافيه لردع كل من يهدد الامن ان اراد الداخل ذلك وعلي حمدوك يقرأ بتمعن من الداخل قبل الخارج

  • هل للمجلس السيادي مكتب قانوني إذا كان له مكتب قانوني يجب عليه رفع دعوى قضائية في هذه الصحفيه لاتهامهما لعضو عسكري سيادي بإطلاق سراح المسجونين وتسليحهم
    إذا لم يحقق معها
    يعني ذلك كلامها صاح
    وعلى حكومة حمدوك استجواب والتحقيق مع العضو السيادي
    والا شنووو

    • دايما مقالاتها تستهدف المنظومة العسكرية ولم يتجرا احدهم مرة باتخاذ إجراء قانوني حيالها.اذا اتهاماتها صحيحة.

  • على العموم قوات الدعم السريع وصلت بورتسودان وكل شئ سوف ينتهى على خير بأذن الله وكل فار سوف يدخل لجحره .

  • ام رأس كاشف دي يجب التحقيق معها للمعلومات الخطيرة
    ولاتهامها لعضو سيادي عسكري بإطلاق سراح المسجونين وتسليحهم
    على الاستخبارات التحقيق معها لمعرفة هذه المعلومات الخطيرة
    هذه الصحفيه مستهدفة الأجهزة الأمنية وهي تتبع لجهة حزبيه معروفه هدفها الأساسي حل الاجهزه الامنيه آليات بالحلو وجيشه
    جهة تخاف وترتعب من كلمه انتخابات

  • سؤالك يا هنادي بتاع لماذا يخرج أبناء أحدي القبائل ضد الوالي في ولاية أخري فيه محمولات غير حميدة . ياخي يمكن طلعوا لموضوع يخص وجودهم في الشرق !! نحن هسة عايزين نعرف هتافاتهم كانت بتقول شنو ؟ السمعها يورينا الله يخليكم

  • كلامك سرد خيال وغير مسنود بدليل
    إذا كان لديك براهين وادله أرجو ان تفتحي بلاغ للجهات القانونية
    كل واحد صار صحفي ومخبر وقاضي
    هذه الفوضى الحاصلة باسم الديموقراطية والحرية

  • الناس دي دايرين العين الحمرا ، الفوضى وأخذ القانون باليد يقابل بالحسم وبكل قوة وبدون مجاملة ، يجب اعلاء سلطة القانون دون تدخل من أي طرف
    بكل أسف هذه من مشاكل التخلف الديمقراطي حيث يحسبون ان الحرية تعني أن تتصرف على كيفك ، وتقطع شارع على كيفك ، وتعتصم على كيفك ، وتمنع الناس من استقبال الضيوف في بيوتهم على كيفك