السودان الان السودان عاجل

الناجون من تفجيرات سفارة امريكا في تنزانيا وكينيا يسعون للتسوية مع السودان لدعم الحكومة الانتقالية..ما المقابل؟

جريدة السياسي
مصدر الخبر / جريدة السياسي

إثنان وعشرون عاماً منذ انقلبت حياتهم رأساً على عقب بسبب التفجيرات التي تعرّضت لها السفارات الأمريكية في تنزانيا وكينيا. وقد فرغ الناجون وأسر القتلى من تسوية مع الحكومة السودانية، التي كان زعيمها المعزول يأوي تنظيم القاعدة، وهي العناصر المسؤولة عن تلك الهجمات الدموية.
تقول إلين ريتشاردز وريز وإديث بارتلي، إنهم مستعدون لتحقيق العدالة. بحسب موقع “إيه بي سي نيوز”.
قال ريتشاردز الذي كان يعمل في وزارة التجارة وأصيب بالعمى في تفجير نيروبي: “لقد دمر القصف عائلتي. انقلب العالم كله رأساً على عقب. لقد تراجعت مسيرتي المهنية في السلك الدبلوماسي. لكن، من خلال ما حدث وتفاصيله، كنت أؤمن دائماً بالعدالة”.
ومن جانبها، قالت السلطات السودانية إنها بدأت في توزيع المساعدات النقدية في إطار خطة مدعومة دولياً لمساعدة الملايين على التعامل مع الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت بسبب وباء فيروس كورونا.
ووسط انتشار الجوع وعدم الاستقرار السياسي، حاولت الحكومة الانتقالية الجديدة توجيه البلاد نحو انتخابات ديمقراطية. لكنها عانت تحت وطأة العقوبات الدولية التي تمنع المساعدات الأجنبية والاستثمار.
قالت إدارة ترمب، في ذات الشأن، إن التوصل إلى تسوية لتلك العائلات الأمريكية من شأنه أن يفتح الباب أمام تخفيف العقوبات، بما في ذلك رفع تصنيف وزارة الخارجية الأمريكية اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب – وهي أشد العقوبات التجارية صرامة.
لكن هناك بعض المخاوف من أن الصفقة التي تم التوصل إليها غير عادلة، وهي عبارة عن دفع السودان إجمالي 335 مليون دولار. ومنع أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، بوب مينينديز الديمقراطي من نيوجيرسي، موافقة الكونغرس اللازمة لإنهاء التسوية، حتى عندما يقول مؤيدوها إنه يجب رفع العقوبات بشكل عاجل لدعم الحكومة المدنية الحديثة في السودان.
وقال خليل، الذي كان يعمل ملحقاً تجارياً عندما نجا من الهجوم في نيروبي: “هذه هي المرة الأولى التي يكون لدينا فيها فرصة ليس فقط لمساءلة بلد ما عما فعلوه في ذلك الوقت من التاريخ، ولكن أيضاً لمساعدة بلد ما على أن يصبح جزءاً من الاقتصاد العالمي، ومساعدة دولة تحاول تحسين حياة مواطنيها.
لكن التسوية التي تم التوصل إليها بدعم من الحكومة الأمريكية ستوفر 3 ملايين دولار لكل أمريكي أو أسرته، في حين أن معظم الضحايا، الذين كانوا موظفين محليين، سيحصلون على 400 ألف دولار بمن فيهم أولئك الذين أصبحوا مواطنين أمريكيين منذ ذلك الحين.
منينديز، أكبر ديمقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، وصف ذلك بأنه غير عادل. لم يستجب مكتبه لطلب “إيه بي سي نيوز” للتعليق، لكنه قال لصحيفة “واشنطن بوست” في بيان: “نحن بحاجة إلى صفقة تكون عادلة على الأقل لجميع الأمريكيين الذين لديهم ادعاءات. ولا توجد جهود جادة في مجلس الشيوخ للموافقة على صفقة ترمب لأنها لا تلبي الحد الأدنى من المعايير”.

وقال بارتلي، الذي قُتل والده وشقيقه في الانفجار، إن الطلبات المتكررة من العائلات والضحايا للتحدث مع مينينديز لم يتم الرد عليها.
ورداً على مخاوفه، قال بارتلي، الذي أصبح المتحدث الرسمي باسم عائلات القتلى، إن الولايات المتحدة قدمت وسائل أخرى للدعم المالي، بما في ذلك 500 مليون دولار من ضحايا الكونغرس لصندوق الإرهاب الذي ترعاه الدولة، وأن الولايات المتحدة محدودة في قدرتها على التفاوض نيابةً عن مواطني الدول الأخرى.
وقالت إدارة ترمب خلال مؤتمر صحفي مع ريتشاردز وعضو الكونغرس السابق ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إد رويس: “إن حكومتنا تتبنّى ولا تملك سوى سلطة تبني مطالبات المواطنين الأمريكيين، أولئك الذين كانوا أمريكيين في وقت الحدث”.
وتابعت: “كل اتفاق يمكن أن يكون أفضل. علينا أن ننظر إلى ما يمكن الحصول عليه هنا. علينا أن ننظر إلى القنبلة الموقوتة التي هي الوضع الذي تعيش فيه الحكومة السودانية إذا لم تستقر ولم تنضم للاقتصاد العالمي والمجتمع الدولي”.
لقد مرّ حوالي 16 شهراً منذ أن أطاحت تلك الاحتجاجات السلمية بالبشير، الزعيم الاستبدادي الذي تولى السلطة في انقلاب عام 1989، وحكم خلال عقود من القمع والعنف، وتبيّن أنه مسؤول عن إبادة جماعية وجرائم حرب أخرى في دارفور.
لقد قوّت التظاهرات التاريخية ضده من خلال الهجمات العنيفة والقمع العسكري وأسفرت عن حكومة انتقالية مهمتها تمهيد الطريق لحكم مدني وانتخابات ديمقراطية.

لكن تلك الحكومة ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك يكافحان وسط عدم الاستقرار الاقتصادي والفقر المدقع والآن فيروس كورونا الجديد. وقد نجا حمدوك من محاولة اغتيال في مارس.
وبالنسبة للمدافعين، فإن هذا يضع ضغطاً أكبر للتحرك الآن.
قال رويس إن ذلك: “يحدث في زمن الوباء، وسط ما تسميه منظمة أوكسفام أحد بؤر الجوع الساخنة في العالم، وفي نظام اقتصادي منهار لأننا لا نستطيع إدخال المساعدات بسبب هذه العقوبة على الدولة الراعية للإرهاب. ومن الظلم أن ندعوها راعية للإرهاب بيننا يمثل الشخص المسؤول عن ذلك للمحاكمة في البلد، ونحن الآن في وضع يقوّض أولئك الذين يحاولون تقديمه إلى العدالة. هذه هي اللاعقلانية لما نحن فيه الآن. لهذا السبب يتعيّن على مجلس الشيوخ التصرف”.

عن مصدر الخبر

جريدة السياسي

جريدة السياسي

تعليقات

  • ما علاقة السودان بهذه التفجيرات حتي يدفع هذه المبالغ. زعيم القاعدة سعودي و من قامو بالتفجير من دول عربية و غير عربية و السودان يحاسب علي المشاريب لان زعيم القاعدة كلن يقيم بالسودان. علي السودان عدم الدفع و خلينا في قائمة الارهاب بتاعتهم ليوم الدين.

  • تلفون وزير الخارجية الأميركي للسيد حمدوك الأمريكي بالتجنس عشان يدفعه التعويضات
    وسيدفع حمدوك لانو هو اصلا جاي عشان يدفع ولن يرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب
    والدليل أمس تم منع الأمريكان من زياره السودان وده معناها الموضوع ما عندو علاقه بدفع التعويضات
    بيعني انو السودان لسه فيه خطر الإرهابيين
    لذلك إذا دفعنا مال قارون برضو سنظل في القائمه ما يخدعوكم أصحاب الجوازات الأمريكية… بريمر السودان الأمريكي السوداني
    لن ولن ولن يرفع اسم السودان الا

    الكوع والسجود للأمريكان وبعد يتم تقسيم السودان المخطط الذي أتى به عملاء الاستخبارات الأمريكية

  • اين الجهد الشعبي والشبابي في المطالبه برفع اسم السودان من قائمه الدول الراعيه للارهاب وفي نفس الوقت المطالبه بمحاسبه الديكتاتور وعصابته امام محكمه دوليه