السودان الان

السودان: الأمم المتحدة تعين سودانية في منصب رفيع باليونسيف

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

نيويورك: الأمم المتحدة: صلاح إدريس
اختار الأمين العام للأمم المتحدة السيد انتونيو غيرتس الأستاذة حنان سليمان سودانية الأصل كنائبة للمدير التنفيذي لليونسيف للشؤون الإدارية. وجاءت الأستاذة حنان سليمان للمنصب بعد خبرة طويلة ومتميزة امتدت لأكثر من 27 عاما في مجالات ذات الصلة بالأمم المتحدة والتخصصات المصاحبة. وخبرتها العملية والأكاديمية في مجالات الإدارة والسياسات والبرامج القطرية والإقليمية والدولية. كما أنها عملت مديرة تنفيذية بالإنابة في نفس المنصب منذ فبراير 2019م. وقبلها عملت كرئيس موظفي المدير التنفيذي للصندوق في الفترة من 2016 – 2019 . وهي متخصصة فى الإدارة والعمليات والسياسات العامة. وساعدها جودتها العالية في أداء المهام التي أوكلت إليها في الوصول إلى هذا المنصب المرموق، بعد أن حازت على ثقة رؤسائها.
وقد عملت السيدة حنان سليمان في عدد من الوظائف القطرية والإقليمية مثل المدير التنفيذي بالإنابة لإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حيث ساهمت في صياغة السياسات والاستراتيجيات الاقليمية والدولية ووفرت الدعم البرامجي والعملي قطريا واقليميا. كما أنها عملت ممثل للصندوق بالإنابة في كل من مصر والصومال. حيث وفرت إدارة البرامج التخطيطية وتطبيقها لتحقيق الأهداف القطرية. وقادها طموحها الوثاب للعمل فى بعثة الأمم المتحدة المساعدة في أفغانستان مكتب الإغاثة والإنقاذ وإعادة التعمير. بدأت حياتها العملية في السودان في مجال التعليم والدراسات النوعية. واصلت دراستها العليا في جامعة فينكس بالولايات المتحدة حيث نالت درجة الماجستير في إدارة المنظمات في العام 2003 بعد أن أكملت درجة البكالريوس في علوم الأحياء من كلية أدريان الجامعية في العام 1993. وتجيد حنان اللغتين الانجليزية والعربية.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليقات

  • المشكلة افكار الناس الفي الخارج لا تتفق مع افكار الداخل فالخارج يريد دولة مؤسسات وليست دولة ترضيات
    الخارج يبحث عن دولة مؤهلة دولة تريد الصعود الي الامام وليس الهبوط كما يحدث عندنا واقرب مثال
    السيد حمدوك لا يدري هل هو رئيس وزراء ام موظف في الدرجه السابعه فهو لايستطيع اتخاذ اي قرار سوي التي تملا عليه من صبيان
    قحت وشلة السيادي فكل الذين انخرطوا في العمل في الخارج نجحوا ولكنهم فشلوا في الداخل فالبيئة
    المحيطة بهم لا تفلح سوي في المجاملات من بيت عقد لي بيت بكاء وبيت الطهور وسمايه.

  • ما عارف ليه السودانيين مخلوعين الوظائف المنظمات

    مع انها لا بتقدم ولا بتاخر

    بعثات الامم المتحدة ليها عشرات السنين في السودان.. شنو الجديد

    مفترض يعلنوا برنامجهم وجدول أعمالهم
    والدور المطلوب منهم

    بدل صرف مرتبات وأموال بدون نتيجة علي ارض الواقع .