السودان الان السودان عاجل

مجلس السيادة السوداني يلغي صفقة استيراد سيارات جديدة

سودان تربيون
مصدر الخبر / سودان تربيون

 

ألغى مجلس السيادة السوداني صفقة كانت مخططة لاستيراد سيارات جديدة، وسط تقارير صحفية عن مخالفات طالت العملية.

وعزت مصادر موثوقة بمجلس السيادة استفسرتها”سودان تربيون”، الغاء الصفقة الى “الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد”.

ونشرت صحيفة “اليوم التالي” الأسبوع الماضي خبراً عن مصادقة وزارة المالية على مبلغ 482 مليار 297 ألف جنيه لشراء 35 سيارة فخمة لصالح مجلس السيادة لاستخدامها في أغراض الضيافة والمتابعة والمأموريات.

وأفادت الصحيفة أن الأمانة العامة لمجلس السيادة اختارت شركة “بيست انفستمنت” لشراء السيارات دون طرح الأمر في عطاء عام بما يخالف قانون الشراء والتعاقد للعام 2010.

وقالت كذلك إن المجلس السيادي كان طلب شراء 70 سيارة لكن المالية صادقت على 50% منها بسبب تراجع الإيرادات بعد جائحة كورونا.

‏وانتقد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، صفقة السيارات الجديدة لمجلس السيادة، باعتبار أن الأوضاع كارثية، والبلاد ما زالت تعاني عجزا مريعا في الخدمات الضرورية.

‏والأربعاء أقر، أمين عام مجلس السيادة الانتقالي الفريق الركن محمد الغالي في تصريح لصحيفة (اليوم التالي) بعدم اشهار عطاء شراء السيارات عازيا ذلك لتوقف الصحف الورقية عن الصدور خلال الفترة السابقة بسبب جائحة كورونا

وزعم أنهم سلموا وزارة المالية السيارات القديمة بغرض بيعها عن طريق إدارة التخلص من الفائض في الوزارة.

وأبدى الغالي استعدادهم التام لتصحيح أي خطأ في الإجراء حال تعارضه مع نصوص قانون الشراء والتعاقد.

وذكر أنهم اضطروا لطلب شراء سيارات جديدة بسبب تعرض سيارات القصر لبعض الأعطال في الفترة الماضية، وأقر بأنهم اختاروا شركة (بست إنفستمنت للاستيراد والتصدير) لشراء السيارات، بعد أن خفضت وزارة المالية العدد المطلوب من 70 إلى 35 بكلفة كلية تفوق 482 مليون جنيه.

عن مصدر الخبر

سودان تربيون

سودان تربيون

تعليقات

  • بالله شوف العذر الاقبح من الذنب فال لم يتم نشر المناقصة لايقاف الصحف الورقية طبعا عسكري لازم اقول كده طيب التلفزيون عملوا لشنو؟؟؟

  • ما اجمل الديمقراطية التي تمكن الشعب من حراسة امواله ومراقبة المسؤولين. هكذا تطورت البلدان التي تمارسها بينما تغرق الديكتاتوريات بلدانها في الفساد.

  • الثوار ولجان المقاومة في الأحياء أرجو متابعة أعضاء مجلس السيادة المدنيين وقتلهم.
    لأنهم هم من سمحوا للعسكريين أن يدمرو أحلام الشباب في بناء دولة القانون.
    اقتلوا أعضاء مجلس السيادة المدنيين اقتلوهم.

  • تم الفتره بعد انتشار الخبر والنجوم الاسفيري .. ولماذا يمتطون الفارهات التي لم يمتطيها مسؤؤلو البلد المصنعة نفسها فهم ياتون لعملهم بالدراجات .. اليس هم من اتو بالحافلة عند اداء القسم؟

  • سفه ما بعده سفه وعدم احساس . الأولويات حاجات تانية كتيرة ولكن عندما يكون أمثال هؤلاء هم مجلس السيادة فماذا تتوقع .

  • انا ما عارف الناس المدنين في مجلس السيادة قاعدين يعملو شنووو
    الناس ديل لابد من تغيرهم فورا واستبدالهم بشخيات قوية وثورية

  • و الساقية لسة مدورة , ما حصل هو تغيير اسماء فقط و الحال نفس الحال ربنا يرحم السودان و يصير اهله

  • اقول لناس المجلس السيادى اتقوا الله فى شعبكم الشعب ثار على حكم الفساد وجابكم وانتم طلعتو نفس الطراز طالبين سيارات ب٥٠٠مليار والشعب لاحول ولاقوه لم يجد الدواء والا الغذاء والله حرام عليكم ربنا بسالكم الموت اقرب من حبل الوريد

  • السابق” خصوصاً وأنّ الشعب السوداني حالياً يُعد من أفقر شعوب العالم التي تعاني أقسى الظروف الحياتية. نسأل الله أن ينزع السلطة من الذي إقترح وإعتمد وحاول تنفيذ هذه الصفقة. هذه الصفقة في الوقت الحالي لا تستحق حتى الفترة الزمنية التي تم إقتراحها أثناءها عند إجتماع المجلس السيادي لأنها تعتبر في أدنى سلم الأولويات.

  • كل الصحف والمواقع الإلكترونية تحاهلت حديث الدكتورة آمنة والي ولاية نهر النيل وهو انسحاب الحيش من المواقع التي كان يخرسها فور تولي د امنة المنصب بدون تنسيق وبدون اخطار الوالي والشرطة مما ادى لسرفة خزينة بربر ماذا بعني عذا؟؟؟؟ يعني العسكر يا نحكمكم يا نقعد نتفرح فيكم وناخد مخصصاتنا المهولة بدون ما نؤدي شغلنا

    • ما قلتو الجيش اولاد حرام ؟ اولاد الحرام كيف يحرسوا ليكم خزينتكم ، جيبو اولاد الحلال يحرسوها

  • دولة يعاني شعبها من نقص اساسيات الحياة مثل الوقود والكهرباء والدواءوازمة المواصلات وارتفاع وانفلات اسعار السلع والخدمات وترديالصحة والبنية التحتية هل يعقل ان يكون المسؤليين يتصرفون في موارد الدولة بمثل هذا البذخ وكاننا دولة من دول الخليج.

  • نفس فساد الكيزان بالكربون وكمان بقي كل واحد لافي عمة وجلابية وجاري الأعراس الجنجو يدي المقطع حميدتي مشي عرس بموكب فيه ١٠٠عربية من مال الدولة والسارينا شغالة عشان يفتحوا ليهو الطريق

  • العسكر الاربعة في ما يسمى محلس السيادة ومعاهم الجنجو يدي حميدتي متوقعين منهم كل شيء من المجازر زي بتاعة فض الاعتصام لغاية ال منتشة اما المدنيين فسكلهم مندغمين مع الفساد ده شديد

    • فى بعض الشركات والهيئات والمؤسسات الحكومية يوجد بها فايض من العربات الحكومية بورقة صغيرة من ناس السيادى يمكن تحويل اكثر من 10 عربية لسد النقص وانتهى لاشراء وتكاليف جديدة كنت اتوقع فى الحكومة الانتقالية قرارات حاسمة مثل ايقاف السفر الخارجى للضرورة فقط ايقاف شراء العربات ايقاف شراء الاثاثات المكتبية لا تتخيلوا هذة الاشياء ممكن ان توفر كم من الدولارات اسالوا المالية .