السودان الان السودان عاجل

المسلمون في شرق الاستوائية يطالبون الحكومة بإجلاء المواطنين من أراضيهم

راديو تمازج
مصدر الخبر / راديو تمازج

طالب أمين المجلس الإسلامي في ولاية شرق الاستوائية ، الشيخ موسى عمر محمد غندوري ، السلطات الحكومية بإجلاء المواطنين من أراضيهم في معظم أنحاء الولاية.

الشيخ موسى الذي يترأس أيضا المجلس المشترك بين الأديان ، يطلب من أولئك الذين استولوا على الأراضي التي يملكها المجلس الإسلامي ان  يخلوها للسماح لهم بالقيام بأنشطة تنموية و دينية .

وأضاف” في الجانب الشمالي من المسجد ، هناك أناس جاءوا واحتلوا المكان وعندما رفعنا الشكوى لحل القضية لم يتم إنصافنا”.

وكشف المسؤول الديني بأن لديهم أيضاً مشكلة في إيكوتوس ، حيث  تم تحويل المسجد في إيكوتوس إلى جزارة لذبح الماشية من ثم لاحقاً مزرعاً للخنازير ، مبيناً أن الخنزير في الاسلام  هو حيوان نجس.

وبحسب موسى ، فإن احتلال  أراضيهم من قبل أشخاص آخرين يؤثر على التنمية، ومضي بالقول: “نحن بحاجة إلى بناء مدارس ومراكز أعمال لدعم مجتمعنا”.

وحث الحكومة على تنفيذ أمر الرئيس بإعادة جميع أراضي المسلمين.

ريتشارد أوتو، الذي يعمل في مركز كمبيوتر مجاور للمسجد ، قال إنه سيتم إخلاء المكان إذا قدم المجلس الإسلامي وثيقة تؤكد ملكية الأراضي حول المسجد.

وأضاف “فيما يتعلق بمسألة الأرض ، أعتقد أنه من الواضح جدًا أن الرئيس أصدر بيانًا على شاشة التلفزيون بأسترجاع أي أرض مملوكة للمسلمين ، إذا كانت لديهم ورقة حقيقية ، فيجب إعادتها ، أنا متأكد من أن هذا المكان ليست ملكاً لهم”.

واوضح اوتو ، أن أعضاء المجلس الإسلامي يريدون تلك الأراضي لان الموقع إستراتيجي لإنشاء بعض الشركات والإستثمارات .

من جانبه أكد مدير تخطيط الأراضي في ولاية توريت السابقة ، جمعة بابكر لوغوري ،بأن هناك نزاع في الأراضي بين المجلس الإسلامي والمواطنين ،مشيراً إلي إن القضية وصلت إلى المحكمة لكن المسلمين لم يقدموا جميع الوثائق المطلوبة.

ودعا المسؤول القيادة الإسلامية للذهاب إلى محكمة الاستئناف للمطالبة بأراضيهم.

 

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع راديو تمازج

عن مصدر الخبر

راديو تمازج

راديو تمازج