السودان عاجل كتابات

مستشار البرهان الإعلامي العميد الطاهر أبو هاجة يكتب: نوازل الانتقالية !!

جريدة السياسي
مصدر الخبر / جريدة السياسي

عندما قرأنا الوثيقة الدستورية بعيد التوقيع خلنا إنها ستطبق بسهولة ويسر .. ظننا أن تطبيقها على أرض الواقع ربما سياحة في روضة غناء.. عند المحك والتجرية ظهر شيطان التفاصيل.. الحق أن كثيرا من كبارنا واستراتيجيينا قالوا منذ وقت مبكر إنه من الصعب بلوغ أهداف الانتقال دونما وجود تيار وطني عريض.. تيار يحقق النظرة الشاملة للكوب ولايكتفي بالزاوية الواحدة.. قالت بعض الأصوات لاتحسبوا الانتقال تمرا أنتم آكلوه لن تبلغوا غايته حتى تلعقوا الصبر.. نعم الصبر على مكاره الانتقال المرة.
لن يتم هذا الانتقال وسيظل زمانه قلقا دونما تماسك مجتمع الدولة بكل أطيافه وأشكاله وألوانه.. الانتقال لن يكون سلسا دونما مجتمع مطمئن صلبة لحمته، قوي جيشه مرتفعة معنوياته يحسسه الجميع بأنه عظيم وأن مايقوم به محل تقدير واحترام. الانتقال يحتاج إلى أحزاب تختلف في الفرعيات لكنها تتواثق على الوطن والمنافسة الحرة والمبادئ الأصيلة للديمقراطية.. الأحزاب التي زاقت مرارة الإقصاء ينبغي أن لا تمارسه على الآخرين. الفترة الانتقالية ليست مسرحا ولا ميدانا ولاموسما للدغائن والتشاكس وتصفية الحسابات والصراعات والأخذ بالشبهات وتغذية القبليات والتنازع القاتل ولكنها أولويات تقدم على الثانويات وفرائض تؤدى قبل السنن.. ولا تنازعوا فتفشلوا فتذهب ريحكم …..الآية.. أنظر إلى هذا الوصف الدقيق في قوة و دلالة الكلمات البلاغية تنازع.. فشل.. ذهاب ريح.. وأي ذهاب ريح هذا وما أفظعه عندما يتعلق بالأوطان، فكم من مواطن أضحى بلا وطن عندما ذهبت ريحه بالاختلاف والتنازع.. العرب تقول إن فلان ذهبت ريحه قمة المبالغة في الهلاك والضياع.
إذا كان النظام الديمقراطي تقوم فلسفته على اختيار وخيار الشعب وعلى الدستور كمرجع أساسي، فإن الوثيقة الدستورية الانتقالية رغم الاجتهاد المقدر تحتاج إلى مرجعية أوسع، فهي أي الوثيقة بدت وكأنها لم تسع النوازل ولم تقدر على استيعاب مستجدات الوطن القارة وتياراته الفكرية التي يخشى أن تعبث بأهوائه في حضرة من يهوى.
إن التيار الوطني العريض الذي غدى هم كثير من زعماء وقيادات السودان وصار ضرورة ملحة وقضية لايمكن تجاوزها سيما مع بروز بعض القضايا والموضوعات الملحة الكبرى التي تحتاج إلى توسيع وتمتين التيار الوطني العريض هذا التيار الذي أظنه يريد أن يطمئن على ثمة أشياء كشاكلة إجماع والتفاف السودانيين على غايات كبرى استراتيجية .. التأكيد على وحدة التراب السوداني ورفض ومقاومة استراتيجية تقسيمه وشرزمته .. تأجيل جدلية علمانية الدولة أو عكس ذلك من قضايا خلافية لحين انعقاد المؤتمر الدستوري وميلاد الحكومة المنتخبة. الأمن القومي السوداني ليس خطا أحمر فحسب وإنما قضية لايمكن التلاعب والتفريط فيها مهما كانت الفترة الانتقالية فهي جنين صغير يجب أن يكبر وينمو في رحم معافى وجو صحي لينجب لنا ديمقراطية حقة.. ديمقراطية بعد مخاض صعب لن نتجاوزه إلا بالصبر والعفو والعدالة الانتقالية.
إن الديمقراطيات الراقية والدول المتطورة لا تبنى إلا ببذر بذور الحب والتعاضد لأجل حياة أفضل لأجيالنا القادمة..
وفي هذه المقالة الصغيرة راق لي أن أختم برائعة المرحوم مصطفى سيد أحمد التي رأيت أنها تتماشى مع ما تناولت من موضوع:
إلا باكر ياحليوه
لما أولادنا السمر
يبقو أفراحنا البنمسح بيها
أحزان الزمن
نمشي فى كل الدروب الواسعة.. ديك
والرواكيب الصغيرة… تبقى أكبر من مدن
ايدي في ايديك نغني
ولا نحنا مع الطيور
المابتعرف ليها خرطه
ولا في ايده جواز سفر

عن مصدر الخبر

جريدة السياسي

جريدة السياسي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هل هذا رأي المستشار ام رأي البرهان.. لأنه في الحقيقة كلام خطير جدا.. اولا انت مفروض اذا استشارك البرهان توريه شورتك مااستشارك تسكت ساكت أو لو عاوز تكتب بصفتك الشخصية فقط.. لكن نشر مثل هذه الاراء الفجة من شأنها التشويش على الفترة الانتقالية. وتاكيد ان البرهان سيفه مع على وقلبه مع معاوية. عادة مستشاري الرؤساء بيكونوا ناس خبراء كبار في الإعلام والسياسة.. فهل يملك منهما هذا المستشار شيئا.. كذي اقروا كلامه تاني

  • اى كلام عن مصالحة حنولع حريقة في السودان. لا مصالحة مع الكيزان الارهابيين القتلة اللصوص، بدل تعلنوا الكيزان ارهابيين تتكلموا عن عفو دا انتو لغاية الان ماحاكمتوا كوز قاتل واحد تبا لك

  • انت ذاتك من نوازل الانتقالية‘كتاباتك كلها عضة‘المرة الفاتت جبت سيرة الباسطة وهسع غيرت للتمر‘فأنا شايف لو نزلت اخير ليك

  • لاحظت الأخطاء الإملائية الجسيمة فاعرضت عن قراءة هذا الخبر.. وقلت في نفسي هل مستشار اعلامي رئاسي بهذه الأمية؟

  • تيهان الحكم:-
    عن جابر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه: تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده كتاب الله. ورواه الترمذي بلفظ شبه مطابق أيضًا عن زيد بن أرقم وحبيب بن أبي ثابت رضي الله عنهما – مرفوعًا – قال: إنّي تَارِكٌ فِيكُمْ مَا إِنْ تَمسّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلّوا بَعْدِي. والحديث في صحيح مسلم

  • يا ابو هاجه

    خليك من كلام السياسين والمنظرين
    واسالك

    لماذا لم يحاكم مجرم واحد من مجرمي النظام السابق حتي الان وقد مضي عام كامل؟؟؟؟؟؟؟

    ولماذا حتي اليوم قضايا الفساد الكبري خط هيثروا مثالا ما زالت لغز

    ولماذا لم يصدر حكم علي ما تورطوا في القتل وشهداء ضباط رمضان مثالا… لم تتم محاكمه حتي الان

    هذه روس عناوين لاسيله حائره

    • ياخي قال ليك تيار وطني عريض تيار وطني عريييض بالصبر والعفو والعدالة الانتقالية ، والترتيب دا مهم جدا جدا جدا

      • عفو عن من؟
        وصبر علي من؟
        وتسمح مع من؟
        من قتل الالاف من شعبنا
        من نهب وسرق وعذب
        مع من جرعنا مررات القتل والتعذيب والاعتقالات وسرق الاموال وجعلنا مرضي وفقراء طوال ثلث قرن ؟؟
        في قانون وفي اي شريعه هذا الامر؟؟؟
        الناس الشرفاء الاسوياء كلها متفقه علي مبدا المحاسبه والعقاب
        هذا ما يوحد الناس ويجعلهم يشعرون بالامان وتستقيم الامور

      • فعلا لم تسقط بعد
        فعلا اتجاه الفلول للهبوط الناعم
        اذا كان هذا راي مستشار رئيس مجلس قياده الثوره فمن السهل ان ندرك انها لم تسقط وان حكم اليوم الانقاذ 2

      • مصالحه
        والجماعه لسه مصرين علي اجرامهم في عتو وتكبر وعنجهيه
        هل تطوع احد منهم واعتذر عما قام به
        هل ارجع احدهم مليما او مترا من الارض
        ما زالوا كما هم فاي مصالحه مع المجرمين