السودان الان السودان عاجل

انهيار مفاجئ لسد بوط بولاية النيل الأزرق وتدمير مئات المنازل .. ما سبب الانهيار ؟

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

أعلنت المديرة التنفيذية المكلفة لمحلية التضامن بولاية النيل الأزرق في السودان : “نسيبة فاروق كلول” عن إنهيار مفاجئ لسد بوط بولاية النيل الازرق ، و تدمير ما يزيد على 600 منزل بأحياء مدينة بوط .

أكدت التقارير السودانية أن السد الذي يستخدم لتخزين حوالي 5 ملايين متر مكعب من المياه القادمة من وديان جبال الأنقسنا تعرض لإنهار بشكل مفاجئ .

و قالت نسيبة أن السد حاصر 600 أسرة آخري في أحد الأحياء المجاورة لمكان حادثة الإنهيار لكن تعذر الوصول إليها .

و أضافت أن المياه غمرت المنطقة من 3 اتجاهات ، و أن إنهيار السد فجأة أدي إلي العديد من المشاكل في المنطقة ، بالإضافة إلي تدميرأكثر من 9 مدارس للتعليم الأساسي ، و سوقاً كبيراً و ظلت طوال فترة الحرب ملاذا آمنا للنازحين من جميع أرجاء الولاية .

أمطرت سيول غزيرة مناطق شمالي السودان الأربعاء مما أدي إلي انهيار عشرات المنازل و وفق نشطاء دون إعلان رسمي فوري بشأن حصيلة الخسائر .

وأفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن السيول العارمة مدينة أبو حمد بولاية نهر النيل ما تسبب في خسائر كبيرة بالمنازل والممتلكات”.
وأعلن المدير التنفيذي المكلف لمحلية التضامن بولاية النيل الأزرق نسيبة فاروق كلول، انهيار أكثر من 600 منزل بأحياء مدينة بوط، جراء انهيار مفاجئ لسد بوط الذي يستخدم لتخزين نحو 5 ملايين متر مكعب من المياه القادمة من وديان جبال الأنقسنا.

وقالت كلول، في تصريحات صحفية، إنّ المياه حاصرت 600 أسرة أخرى في أحد الأحياء، مع تعذر الوصول إليها، موضحة أنّ المياه غمرت المنطقة من 3 اتجاهات، وحذرت من حدوث موجة نزوح كبيرة في المنطقة التي يمثل سد بوط عصب الحياة بالنسبة لها وتضم سوقا كبيرا وأكثر من 9 مدارس للتعليم الأساسي، وظلت طوال فترة الحرب ملاذا أمنا للنازحين من جميع أرجاء الولاية.

وأكد الدكتور عباس شراقي رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد البحوث الإفريقية، أن السد سعة التخزينية 5 مليون متر مكعب، موضحا أن سعته تدل على أنه من السدود الصغيرة، التي تنشأ داخليا في الدول، لتخزين المياه وفقا لاحتياجات الدول داخليا.

وأضاف شراقي، وفق جريدة الوطن المصرية، أن انهيار ذلك السد ليس له علاقة بسد النهضة، إذ أن مياه تصب في النيل الأزرق، ولا دخل لسد النهضة بانهياره، مشيرا إلى أنه قبل شهرين جري التنبؤ أن موسم الأمطار في السودان سيكون شديدا، خلال العام الجاري.

وتابع رئيس قسم الموارد الطبيعية بمعهد البحوث الإفريقية، بأنه جرى تأكيد، الأربعاء الماضي، أن السودان ستشهد أمطارا شديدة وخصوصًا في منطقة شرق السودان حيث يقع السد، مضيفًا أن السيول والأمطار الشديدة هي من تسبب في انهيار السد.

وأشارت وكالة أنباء السودان الرسمية”سونا”، إلى أنّ سيولا عارمة اجتاحت مدينة أبو حمد بولاية نهر النيل “538 كلم شمال العاصمة الخرطوم”؛ ما تسبب في خسائر كبيرة بالمنازل والممتلكات.

وذكرت الوكالة، أنّ السيول فاجأت المواطنين واستمر تدفقها ووصفت الأوضاع في مدينة أبو حمد بالصعب.

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

تعليق