اخبار الرياضة

الفقرة 14 من لائحتي الأبطال والكونفيدرالية تحسم ترتيب الأندية السودانية

مصدر الخبر / صحيفة الصدى

احتساب المريخ والهلال خاسران من النجم وفيروفيارو .. والأزرق يتذيل ترتيب المجموعة

إبعاد هلال الأبيض منح ريكرياتيفو التأهل بالتعادل .. وزيسكو وصل إلى 10 نقاط

بابكر عثمان

استغرب الكثيرون أمس من تأهل فريق ريكرياتيفو ليبولو الأنغولي على حساب سموحة المصري في الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الأفريقي، لأنه وحسب القوانين التقليدية اعتبر البعض أن الكاف سيقوم بإسقاط نتائج فريق هلال الأبيض في البطولة أو يقوم باحتساب المباريات حتى الجولة الثالثة حسب ما أشيع في وسائل الإعلام السودانية، ولكن “الصدى” تكشف بالمستندات والقوانين حقيقة وضعية مجموعة هلال الأبيض وكيف تم وضع المجموعة، إضافة إلى كيفية التعامل مع مجموعة المريخ والهلال والنجم وفيروفيارو.

أعلن “الكاف” قبل ساعات من مواجهة ليبولو الأنغولي وسموحة المصري موقف المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الأفريقي، واعتبر هلال الأبيض مهزوماً بنتيجة (0-3) أمام زيسكو الزامبي في المباراة التي تدخل ضمن الجولة الأخيرة، وتم إلغاءها بقرار من الكاف نسبة لتعليق نشاط السودان من الفيفا بعد التدخل الحكومي في النشاط، ولم يلغ الكاف النقاط التي تحصلت عليها الأندية الثلاثة الأخرى من هلال الأبيض، وأصبحت المجموعة قبل المباراة، زيسكو 10 نقاط وليبولو 6 نقاط وسموحة خمس نقاط، لذلك كان ليبولو يحتاج إلى التعادل فقط من أجل العبور إلى ربع نهائي كأس الاتحاد الأفريقي، وبعد نتيجة مباراة الأمس بين الفريقين في أنغولا بالتعادل السلبي تأهل ليبولو بوصوله إلى سبع نقاط ووصول سموحة إلى 6 نقاط، واعتمد الكاف في ترتيب المجموعة الجديدة على القانون في بطولة كأس الاتحاد الأفريقي، حيث تنص الفقرة 14 من قانون انسحاب الأندية من البطولات الأفريقية على” في حال انسحب ناد من البطولة الأفريقية بعد أن خاض نصف مباريات مرحلة المجموعات، يعتبر خاسراً في أي مباراة أخرى في المجموعات بنتيجة (0-3)” وفي نفس الصفحة أشار الكاف إلى أن قوانين الانسحاب تنطبق تماماً على الأندية التي يتم إبعادها بقرارات من الاتحاد الأفريقي، وكما هو معروف فإن هلال الأبيض تم إبعاده بقرار من الكاف وفق قرار فيفا بتعليق نشاط السودان، وعقب إعلان الكاف لموقف المجموعة، علق على هلال الأبيض بأنه “غير مؤهل” وإسقاط نقاطه العشر التي تحصل عليها.

 قانون مشابه

اضطر الكاف إلى إصدار موقف مجموعة هلال الأبيض لأن هناك أندية تنتظر الموقف لتلعب عليه، أما بالنسبة لمجموعة المريخ والهلال فكان الموقف مغايراً حيث أن النجم الساحلي وفيروفيارو بدون منافسين آخرين، وتأهلا إلى ربع النهائي، وبحثت “الصدى” عن القانون في دوري أبطال أفريقيا وفق حالة فريقي المريخ والهلال في البطولة، وأيضاً في الفقرة 14 من قانون الانسحاب ينص على ” في حال انسحب ناد من البطولة الأفريقية بعد أن خاض نصف مباريات مرحلة المجموعات، يعتبر خاسراً في أي مباراة أخرى في المجموعات بنتيجة (0-3)” وفي نفس الصفحة أشار الكاف إلى أن القانون يطبق على الأندية التي يتم استبعادها بقرار من الكاف، وبالتالي فإن القانون يمنح النجم الساحلي ثلاث نقاط من المريخ، واعتبار الأحمر مهزوماً (0-3) وأيضاً نفس الوضعية بالنسبة للهلال أمام فيروفيارو خاسراً (0-3)، وبالتالي سيكون ترتيب المجموعة النجم الساحلي 12 نقطة، فيروفيارو 7 نقاط، المريخ 7 نقاط والهلال 4 نقاط، ولكن في النهاية سيسقط الكاف نقاط المريخ والهلال ويكتب إلى جوارهما ” غير مؤهل”، وبهذه الوضعية أيضاً يعتبر فيروفيارو في الترتيب متفوقاً على المريخ في المواجهات المباشرة.

تقارير مشوهة

نشرت بعض الصحف السودانية تقارير تشير إلى أن ترتيب مجموعة المريخ الجديد سيضع المريخ في المركز الأخير، لأن الكاف سيقوم باحتساب نتائج الثلاث مباريات الأولى فقط في مرحلة المجموعات وإسقاط متبقي النتائج حيث سيكون النجم وقتها 7 نقاط والهلال 3 نقاط، وفيروفيارو 4 نقاط والمريخ نقطة واحدة، وتعتبر هذه التقارير مشوهة تماماً لأنه لا يسندها منطق وليس هناك قانون في الكاف ينص على اعتماد الترتيب بهذه الصورة، وحسب ما أوضح الكاف في ترتيب مجموعة هلال الأبيض فإن النادي الذي يلعب نصف مباريات المجموعات أو أكثر يعتبر مهزوماً فيما تبقى من مباريات بنتيجة (0-3) ، وتؤكد “الصدى” أن فريق النجم الساحلي أو فيروفيارو الموزمبيقي لم يستلمان ما يفيد بوضعية ترتيب المجموعة وإن صدر ترتيب للمجموعة سيكون وفق المادة 14 من قانون الانسحاب الذي ينطبق على الأندية المستبعدة بواسطة قرارات صادرة من الكاف في الصفحة 27 من لائحة المشاركة في دوري أبطال أفريقيا.

 

متعللاً بسابقة الكاميرون لمنح المريخ وهلال الأبيض فرصة جديدة

الاتحاد السوداني يحتج بمذكرة للكاف تعيد الأندية للتنافس أسوة بحادثة القطن وسيوي في 2013

يبذل ناديا المريخ وهلال الأبيض مجهودات كبيرة من أجل العودة إلى البطولة الأفريقية وفق مذكرة احتجاجية يقدمها الاتحاد السوداني لكرة القدم متظلماً لما حدث للأندية جراء قرار الفيفا بتعليق نشاط السودان، ويسعى الناديان للاستفادة من سابقة القطن الكاميروني وسيوي العاجي التي حدثت في العام 2013 حيث كان القطن يتأهب لخوض مباراة أمام سيوي في مرحلة المجموعات من دوري أبطال أفريقيا، وصدر تعليق لنشاط الكاميرون من الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا نسبة للتدخل الحكومي في العمل الرياضي بالبلاد، ولم يتردد الكاف في تأجيل المباراة من تاريخ 20/7/2013 إلى 11/8/2013 أي قام بمنح الكاميرون فرصة 21 يوماً لتوفيق الأوضاع وظهور نادي القطن مرة أخرى في البطولة الأفريقية، واستطاعت الكاميرون أن تساوي الأزمة مع الفيفا وتلغي قرار التعليق وعاد القطن للمشاركة في البطولة وحقق الانتصار على سيوي في تلك المباراة بعشرة لاعبين بعد أن تم طرد أحد لاعبيه، وواصل مشواره في البطولة الأفريقية حتى وصل إلى الدور نصف النهائي، وتعتبر سابقة الكاميرون مشابهة تماماً لحالة الاتحاد السوداني في التعليق بشأن التدخل الحكومي.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع جريدة الصدى

عن مصدر الخبر

صحيفة الصدى