السودان الان السودان عاجل

مصادر : إحالات وترقيات في الرتب العليا بالشرطةالسودانية

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

كشفت مصادر مطلعة في الخرطوم عن توجه لصدور قرارات لحالات وترقيات في الشرطة خلال اليومين القادمين عقب تولي مدير الشرطة الجديد .

وقالت المصادر أن الشرطة خلال الأيام المقبلة تجرى كشوفات ترقيات وإحالات للتقاعد في أعقاب تعيين المدير العام الفريق عز الدين الشيخ ونائبه، اللواء خالد مهدي إبراهيم الإمام. وبحسب مصادر رفيعة، فإن الإجراءات التي تمت تحتم تخيير أعضاء هيئة القيادة الذين يحملون رتبة الفريق، بين الاستمرار في العمل بتجاوز شرط الأقدمية أو الإحالة للتقاعد.

وكشفت ذات المصادر وفق جريدة السياسي ، أن ثلاثةً من أعضاء هيئة قيادة الشرطة أبدوا اعتراضهم على تعيين الفريق عز الدين مديراً للشرطة في اجتماع رسمي للهيئة بحجة أن تعيينه تجاوز اللوائح المنظمة للعمل، وأن بعضهم قد توقف عن العمل فعلياً في انتظار صدور قرار رسمي بإحالتهم للتقاعد. وأشارت المصادر، إلى أن هيئة القيادة الحالية تم تسميتها، في أعقاب تعيين المدير العام السابق الفريق عادل بشاير.

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

تعليقات

  • خلال السنوات الثلاثين الماضية وخاصة العشر سنوات الأولى من حكم الانقاذ لم ينتسب أحد إلى الأجهزة الأمنية في سلك الضباط إلا الذين يتمتعون بعضوية الحركة الاسلامية ، وحتى السنوات التالية لم يمكن من المملكن العمل في الاجهزة الامنية إلا بتزكية من أحد كبار الكيزان ، لذلك يجب إعادة الضباط الذين تم فصلهم تعسفيا في بدايات الانقاذ مع مراعاة إستبعاد الكيزان في الدفعات الجديدة التي يتم قبولها في الكليات العسكرية

  • كل الرتب الكبيرة في الشرطة والجيش والعسكر والأمن كيزان وتمت ترقيتهم للولاء الداعشي وليس للكفاءة يجب مراجعة ملفات الترقيات وإحالتهم للتقاعد لأنهم يمثلون الجزء المعطل لقرارات الثوار !!!

  • ظباط الشرطة الكبار كلهم لازم يحولوهم للمعاش
    من رتبة عميد وانت طالع ويرجعوا الرتب القديمة المؤهلة لشغل المناصب وتدريب الرتب الصغيرة على مبادئ الشرطة الاصيلة

  • هيئة القيادة الحالية هي مجموعة من الكيزان جلبهم المقبور عادل بشاير
    القعدوا ديل عارفين روحهم انهم اجرموا وان مصيرهم التقاعد ،، عايزين يبيضوا وجوهم الكالحة السواد بالجرائم الاتكبوها

  • أفضل قرارٍ هو إحالتهم إلى التقاعد لأنّ تجاوزهم في الترقية ثم تركهم يعملون قد يؤدي إلى عرقلة العمل كما كان يحدث في الماضي