السودان الان

السودان: الدعم السريع تلقي القبض على أخطر منتحلي صفة القوات المسلحة

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: الانتباهة أون لاين

تمكنت إستخبارات قوات الدعم السريع من إلقاء القبض على مواطن ينتحل صفة نقيب بالقوات المسلحة السودانية، يعمل بإرتكاز تابع للجيش قبالة احد الكباري بمدينة الخرطوم بكامل الزي والعلامات العسكرية.
وأوضح تعميم صحفي صادر من مكتب الناطق الرسمي لقوات الدعم السريع العميد الركن جمال جمعه آدم أن المتهم (ي ح أ) ينتحل صفة ضابط برتبة نقيب منذ (٨) اعوام حيث إستخراج بطاقة عسكرية في العام 2012 وقام بتجديدها في العام 2018 ويتردد بصورة راتبه على القصر الجمهوري وديوان الحكم الإتحادي. وأكد جمعة انه ضبطت بحوزة المذكور إضافة لبطاقته العسكرية بطاقة رئاسة الجمهورية وتصاديق مرور ووقود ورخصة قيادة عسكرية وعدد (11) طلقة 9 ملم، وأشار أن المتهم من خلال إستجوابه أقر بإرتكابه عدداً من الجرائم مستغلا بطاقته العسكرية وعلاقته ببعض الضباط والنافذين في الدولة.
ومضى إلى أن المتهم أقر بعمله في تهريب الذهب وتجارة الدولار وتهريب وتجارة الذخيرة بالإضافه الى إستخراج تصاريح المرور ورخص القيادة والأرقام الوطنية والجوازات وتراخيص المركبات مقابل الحصول على مبالغ مالية. وأكد الناطق باسم قوات الدعم السريع، أن المتهم اعترف بالاحتيال على الفتيات بممارسة الدعارة معهن والقيام بتصويرهن لغرض الإبتزاز .

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليقات

  • هذا من المفسدين من الأرض لا يوجد عندنا في السودان حكم شرع و لا حكم قانون
    أقسم بالله العظيم قد عشت بالمملكة العربية السعودية 25 عاما لئن تم تقديم هذا المفسد في الأرض حكم عليه بالقتل و ينفذ الحكم و يحضر تنفيذه طائفة من المؤمنين و يتم عرض خبر الحكم عليه و تنفيذ الحكم في الصحف اليومية و في التليفزيون الرسمي القناة السعودية و يكون عبرة لمن تسول له نفسه الإفساد في الأرض أي جريمة تركها هذا و لم يرتكبها و قريبا نسمع بإطلاق سراحه و ترداد تلك العبارة البايخة من معتادي إرتكاب الجرايم كأن السودان بلد لرعاية حقوق معتادي الجرايم و زيادة جرايمهم جرما علي جرم

  • هذا لا يحدث إلا في بلد المفارقات والعجائب . راعي الغنم يعرف غنمه باسمائها فما بالك بجيش يدافع عن وطن . هذا إذا كان الخبر صحيحاً أما إذا لم يكن صحيحاً فابحثوا عن مبررات آخرى لجرائم النظاميين . لم تعد مقولة قوات مجهولة أو مندسة أو منتحلة منطقية أو مقبولة لعقولنا . لسنا بهذا الغباء .