اخبار الاقتصاد السودان عاجل

حمدوك يتابع مشروع توفير كهرباء نهر النيل بواسطة شركة امريكية

السوداني الدولية
مصدر الخبر / السوداني الدولية

الدامر- عمر مصطفى
كشف اللواء الركن عبد المحمود حماد حسين والي نهر النيل عن تفاصيل لقاءات زيارته مؤخرا للخرطوم والتي خرجت ببشريات تعود على ولاية نهر النيل في شكل خدمات وتنمية تساهم في تحقيق طموحات واشواق إنسان نهر النيل لتحقيق الإستقرار في مختلف مجالاته الخدمية والتنموية.
وقال الوالي خلال مؤتمر صحفي عقده بأمانة الحكومة بالدامر إن زيارته التي إستمرت نحو ثلاثة أسابيع بحثت تحقيق إنجازات العديد من المشروعات الخدمية المتعثرة وإزالة التقاطعات التي أصبحت حجر عثرة في سير العديد منها.
وشرح والي نهر النيل تفاصيل اللقاءات المثمرة المنفردة مع رئيس مجلس الوزراء ووزراء القطاع الاقتصادي ورئيس القضاء والنائب العام والتي جعلت من نهر النيل هدفاً مركزيا لنهضة نهر النيل الولاية المهيئة عبر مواردها الطبيعية والبشرية لقيادة قاطرة الاقتصاد الوطني. بحسب قوله.
وأوضح الوالي أن من أهم نتائج تلك اللقاءات متابعة شخصية مباشرة لرئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالله حمدوك لتوفير محطة كهرباء تعمل بالطاقة الشمسية الاسبوع القادم عبر الشركة الأمريكية (فولت) بتكلفة (٣٠٠) مليون دولار على أن تحدد الولاية موقع من مواقعها المقترحة لتوفر نحو (٣٠٠) ميغاواط لتمكن الولاية من الاستفادة من إمكاناتها ومواردها وكذلك بحث والي نهر النيل مع وزيري الزراعة والطاقة المشاكل والتقاطعات في مايلي القطاع الزراعي بشأن توفير الوقود الخاص بالمشاريع الزراعية ومساعي إنجاح الموسم والتي وصفها والي نهر النيل بأنها تحتاج لجراحات عميقة وبشان الجانب الصحي اعلن والي نهر النيل عن توفير الشركة الروسية لجهاز فحص الكورونا بالولاية. ومن ناحية أخرى كشف الوالي عن لقاء مع عضو مجلس السيادة عائشه موسي التي أكدت رغبتهم تضامنا مع إنسان المناصير في إقامة جسر يربط مناطق تجمعات المواطنين والمدارس لتوفير الحماية لأطفال البحيرة وذلك على خلفية ذكرى حادث غرق العبارة التي تقل (٢٨) من الأطفال للمدارس علي الجانب الآخر وأيضا لقاءه مع الفريق أول مهندس ميرغني إدريس مدير مجموعة الصناعات الدفاعية وتمويل عدد من المشروعات ومعالجة الإفرازات السالبة لبعض القضايا الاقتصادية.
و استهجن عبد المحمود التداول الكثيف والذي وصفه بأنه لايمت للعقلانية بصلة والاشاعات الهادفة لتثبيط الهمم وقال للصحفيين: “تم اختيارنا لقيادة البلاد في أكثر الفترات الحرجة التي تمر بها والبلاد أحوج ما تكون لروح التضامن والتصالح مع قضايا الوطن دون شخصنتها واستنكر مساعي الدخلاء وعديمي الضمير في خلق الأزمات المتلاحقة بقوت المواطن وخدماته” مشيراً لتوجيهاته المستمرة لإعمال الرقابة الفاعلة من الأجهزة المختصة واللجان الإدارية ولجان الخدمات وزاد بقوله:” نحن نعمل وفقا لإحياء قيم العدالة والشفافية” وبشان قضية المرتبات وتعيين عدد من الوظائف لمستحقيها وأشار إلى تحمل الولاية من مواردها التي شحت لأسباب لازمت القطاع الاقتصادي من تحديات وباء الكورونا الذي القي بظلاله على الأوضاع الاقتصادية المعروفة واضاف: ” لا نعمل وفقا لأي محاصصة حزبية أو انتماءات قبلية اوجهوية وسنظل اوفياء لخدمة إنسان الولاية حتي أن يرفع التكليف”.

عن مصدر الخبر

السوداني الدولية

السوداني الدولية

أضف تعليقـك

تعليقات