السودان الان

آلاف السودانيين يتظاهرون لتحقيق مطالب الثورة كاملة وتصحيح مسار الحكومة

فرانس 24
مصدر الخبر / فرانس 24

تحت شعارات تحقيق مطالب الثورة كاملة وتصحيح مسار الحكومة، سارت مظاهرات عدة في العاصمة السودانية الخرطوم وولايات أخرى شارك فيها آلاف السودانيين تزامنا مع إحياء ذكرى العام على مظاهرات 30 حزيران/يونيو 2019 التي قتل خلالها عشرة أشخاص على الأقل.

خرج الثلاثاء آلاف المتظاهرين السودانيين في العاصمة الخرطوم وولايات أخرى، للمطالبة بتحقيق السلام والعدالة، كأهداف لثورتهم التي اندلعت قبل عام ونصف وأطاحت بالرئيس عمر البشير بعد 30 عاما على حكمه. وقامت قوات الأمن والجيش بإغلاق وسط العاصمة تماما بوضع الأسلاك الشائكة والسيارات المسلحة، ومنعت مرور حتى حملة تصاريح المرور أثناء حظر التجوال. وكما أغلق الجسر الرابط بين مدينتي الخرطوم وبحري وأخلي من السيارات والمارة.

تجدر الإشارة إلى أن السودان أعلن حظرا للتجوال يبدأ من الساعة الثالثة عصرا وحتى السادسة صباحا كإجراء احترازي لمحاولة احتواء انتشار فيروس كورونا خصوصا مع تسجيل أكثر من تسعة آلاف إصابة بالوباء، بينها أكثر من 570 وفاة.

“هذا الموكب لتصحيح المسار وليس لإسقاط الحكومة”

وفي بري شرق الخرطوم تجمع قرابة 2000 متظاهر في ميدان وسط الأحياء وتحدث إليهم أحد منظمي المظاهرة، قائلا: “هذا الموكب لتصحيح المسار وليس لإسقاط الحكومة”. وأضاف هاتفا في المتظاهرين: “لدينا مطالب تحقيق السلام العادل والقصاص والعدالة للشهداء وإصلاح الوضع الاقتصادي وتعيين ولاة مدنيين للولايات”.

وهتف الحشد “دم الشهيد ما راح لابسينه (نرتديه) نحن وشاح”، و”حرية، سلام وعدالة”، وكذلك “دم الشهيد دمي … أم الشهيد أمي”.

وتأتي هذه المظاهرات تزامنا مع إحياء ذكرى مرور عام على تظاهرات 30 حزيران/يونيو 2019 التي خرج فيها عشرات الآلاف من السودانيين في مختلف أنحاء البلاد للمطالبة برحيل العسكريين عن الحكم. وقُتل عشرة أشخاص على الأقل في أعمال عنف وقعت على هامشها.

وفي أم درمان خرج حوالي 2000 متظاهر في شارع رئيسي بعضهم يحمل أعلام الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة في إقليم دارفور ويحملون لافتات من القماش كتب عليها “مجرمو الحرب إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

ويروي محمد حسن شاهد عيان من مدينة دنقلا التي تبعد حوالي 600 كلم شمال العاصمة “قرابة 1000 شخص أغلبهم شباب وشابات خرجوا وهم يحملون لافتات قماش كتب عليها “أهداف الثورة كاملة… السلام… القصاص للشهداء”.

وفي عطبرة التي تبعد 350 كلم شمال الخرطوم، وهي المدينة التي بدأت فيها الاحتجاجات ضد البشير في كانون الأول/ديسمبر 2018، أفاد شاهد العيان عثمان أحمد عن مظاهرة مكونة من ثلاثة آلاف شخص يحملون أعلام السودان ويهتفون “حرية سلام وعدالة حكم مدني كامل”.

فرانس24/ أ ف ب

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من فرانس 24

عن مصدر الخبر

فرانس 24

فرانس 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يا شباب نار العويش ما بتنجض جاموس ،،،، الثوره دى النى فيها كتير ،،، اقعدوا ليها بره و امسكوا النجيضه و النيه بعدين للنار ،،، صبوا و وصفوا الحساب الدين و الشيل تحت الحساب بضركم ،،، يا شيك يا وصل امانه لتحفظوا حقككم ،،، أو مقدم
    حنك بس لا لا يتنكر ،،،