السودان الان السودان عاجل

صديق يوسف يوضح حقيقة التوصية بإجراء تعديل وزاري

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

الجريدة: عثمان الطاهر
نفى القيادي بقوى الحرية والتغيير والحزب الشيوعي المهندس صديق يوسف وجود أي إتجاه للحكومة الانتقالية لاجراء تعديل وزاري على خلفية ما أثير في مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وقال يوسف لـ(الجريدة): لا وجود لاي أتجاه لتعديل وزار وقطع يوسف بعدم دفعهم توصية لرئيس مجلس الوزراء د عبد الله حمدوك من أجل أجراء تعديل وزاري، وأردف كل ما فعلناه هو تقدمنا بطلب لحمدوك لتقييم اداء الوزراء خلال الفترة الماضية وأشار الى أن هنالك لجنة تم تكوينها لتقييم اداء الحكومة الانتقالية.

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • حقيقة وضع السودان وصل لهذه الدرجة الحزب الشيوعى يحدد مصير السودان الحزب الشيوعى يقول لم نطلب تغير فى الوزراء والشعب يريد تغير لكى ينصلح حال وزارة (الزراعة ، الصحة ، الخارجية والتجارة والصناعة ) هذه وزارات موجودة بدون وزراء فهل ينتظر الشعب السودانى من الحزب الشيوعى ان يصلح الحال هذا مستحيل انسان اختار ان يكون شيوعيا والعياذ بالله هل ننتظر منه خيرا لا طبعا لان لو فيه خير لما اختار ان يكون عدوا للاسلام اللهم اهلك الشيوعيين والعلمانيين والجمهوريين

  • انت قلت طالع تصحح مسار الثورة و قلت الحکومة ما بتنفذ مطالب الثوار و اسر الشهداء طیب الوزراء یقعدوا لیه و بعدین انت لسه دایر تقیم الاداء لیه انت ما عایش فی السودان و لا شنو واحدة من اتنین یا بتلعب علینا یا خرفت و ما عارف بتقول فی شنو.

  • تغيير وزاري لمنو وكل الوزراء تابعين لحزبه
    الضحك على منو يا ناس الحزب الشيوعي
    بتضحكو على الشباب والا علينا نحن
    كل وكلاء الوزارات من حزبكم

  • اذن الشيوعي صديق يوسف هو الذي أصبح الان صاحب القرار النهائي .
    قلنا لكم يا شباب لا تتركوا الفرصة لأي من الكيزان والشيوعيين للسيطرة على الحكومة.

  • انتو شنو معارضة ولا حكومة انتم تعارضون الحكومة بيد والاخرى هي من تمسك بزمام الامور حيرتونا يا شيوعيين ولكن اظن ان تواجدكم في صف المعارضة لازمان طويلة جعلكم غير قادرين على مغادرة ذلك الموقع فقد ادمنتم على معارضة الانظمة والعمل في الظلام فلم يعد يروقكم الجلوس على دفة القيادة فانتم لا تشبهوها فموقع المعارضة هو الوضع الطبيعي لكم فانتم سبب كل هذه الربكة وتتحملون اغلب اخطاء هذه الحكومة فانتم من توجهونها ولكن للاسف لا توجد دولة من العالم الثالث استطاعت ان تنهض في حكم نظام شيوعي فقد تحجرت عقولكم واصبحت احاديثكم اكثر من افعالكم ولا تستطيعون التمييز بين الصالح والطالح فانتم اصحاب شعارات لا اصحاب انجازات كان الله في عون السودان عندما استطعتم بمؤامراتكم التكويش على كل شيئ فقد خدعتم حقيقة كل من ناصر هذه الثورة بصورة يعجز عنها الانسان العادي فقد تسربتم الى اقصى ما تريدون دون ان ينتبه لكم احد فهنيئا لكم تلك المناصب التي لا تليق بكم وكان الله في عوننا عليكم