السودان الان السودان عاجل

مصادر تكشف تمديد الفترة الانتقالية ومنح “الثورية” 4 وزارات

السودان نيوز
مصدر الخبر / السودان نيوز

علمت “العين الإخبارية” من مصادرها عن اتفاق بين الحكومة الانتقالية السودانية ومفاوضو حركات الكفاح المسلح على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات، بدلا من 3.

وكشفت المصادر ،التي طلبت عدم الإفصاح عن أسمائها، عن توافق من خلال المجلس الأعلى للسلام برئاسة الفريق أول عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء، على تمديد الفترة الانتقالية لتصبح 4 سنوات تبدأ عند التوقيع النهائي لاتفاق السلام الشامل.

بجانب استثناء أعضاء حركات الكفاح المسلح الموقعين على اتفاق السلام من أحكام المادة 20 التي تمنع شاغلي المواقع الدستورية في مجلسي السيادة والوزراء والولايات أو حكام الأقاليم من الترشح في الانتخابات المقبلة.

السلام بين فرقاء السودان.. تفاؤل حذر
وفيما يختص بالسلطة، تم الاتفاق على زيادة أعضاء المجلس السيادي الانتقالي ومنح الجبهة الثورية مقعدين ، أما الوزارات فقد تأكد الاتفاق علي منح الثورية عدد 4 وزارت يتم الاتفاق على توزيعها لاحقاً.

وأوضحت المصادر بأن هناك خلافات بين وفد الحكومة الانتقالية، واللجنة المركزية لقوى الحرية والتغيير من جهة، ومفاوضو حركات الكفاح المسلح من الجهة الأخرى بشأن أعضاء المجلس التشريعي، وتوقعت المصادر زيادة العدد ليصبح 400 مقعد بدلاً من 300.

مصادر: حمدوك جدد التزامه بـ”إعلان جوبا”.. ولا اتجاه لتعيين حكام الولايات
وأقر فريق الوساطة إجراءات لبناء الثقة بين الطرفين، من بينها إطلاق سراح أسرى الحرب وإسقاط الأحكام الغيابية، والحظر الذي فرضه نظام البشير على بعض قادة الفصائل المسلحة، وفتح الممرات الإنسانية لإغاثة المتأثرين من الحرب.

العين الإخبارية – مها التلب- الخرطوم

عن مصدر الخبر

السودان نيوز

السودان نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • مفاوضات السلام تكون مع العدو والناس ديل عدوهم الكيزان والكيزان سقطوا مفترض ما تكون في أي مفاوضات؟ فترة انتقالية سنة أي حركة اوحزب يرتب أموره بعدهاانتخابات طوالي ..المناصب تكون عبرالصندوق بس

  • هذه ليست مفاوضات وإنما معركة كل مجرم يقاتل من اجل الحصول على نصيب الأسد من كيكة السلطة والشعب السوداني تحت الجزمة

  • ((((((بجانب استثناء أعضاء حركات الكفاح المسلح الموقعين على اتفاق السلام من أحكام المادة 20 التي تمنع شاغلي المواقع الدستورية في مجلسي السيادة والوزراء والولايات أو حكام الأقاليم من الترشح في الانتخابات المقبلة)))))…. ديل بشر غير عاديين حوا ما ولدت غيرهم…. بلاء ربنا يرفعه عننا

  • ملعون ابو الثورة و الكفاح اذا اصبح تكالب على المناصب و الاطماع الشخصية,ديلناسمجرمين و منافقين و لا تهمهم اوضاع اهلهم في اللجوء و المعسكرات

  • في النهاية الموضوع كله محاصصة وتقاسم للسلطة والثروة ولا عزاء للشعب السوداني المغلوب على أمره، فهم البلد عامة والشعب خاصة لا يحمله أحد من هؤلاء السياسيين العطالى، الله يصرفكم عنا عاجلاً غير آجل يا رعاة الفتنة والسرقة والنهب بكل مكوناتكم السياسية.