حياة

شاهد بالصور .. أم سودانية تضطرها قطوعات الكهرباء للمذاكرة لابنها في الشارع تشعل منصات التواصل

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

الخرطوم: السوداني

أشعلت صورة سيلفي منصات التواصل الاجتماعي، التقطتها أم سودانية وهي تذاكر لابنها الممتحن لشهادة الأساس، أمام بقالة بأحد شوارع الخرطوم، على ضوء مولد كهربائي خاص، ونشرتها على فيسبوك.

وأرفقت الأم “نوسة تاج الدين”،  تعليقاً مصاحباً للصورة التي نشرتها على فيسبوك
“أشهد يا تاريخ إني في العام 2020 بقري ولدي في الشارع قدام الدكان عشان هو ممتحن وناس الدكان عندهم جنريتر”.

وتشهد العاصمة السودانية الخرطوم وعدد من ولايات السودان أزمة قطوعات الكهرباء التي تستمر لفترات طويلة قد تصل “10” ساعات في اليوم.

يمكن قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

أضف تعليقـك

تعليقات

  • تمثيلية وأكيد كوزة نتنة عفنة وأنت ي أعمى لو لم تكن كوزة لما إهتميت بالأمر وغرضك من نشر الخبر خبيث زيك وزي ملازمتك للشاويش السفاح في حله وترحالة باموال الشعب !!!

  • التور الجنبك دا؟؟؟ والله التور انت باعديم اللفظ….دا طفل في مرحلة الاساس شنو تحملي منو دي….لاحظ انو كلامك ما ممكن يقراهو كم زول….
    بعدين فيها شنو لو الام صورت اللقطة دي؟ صورة تعبر عن حالها وحال ولدها … ياخي ياما وياما طلعت صورت غريبة وعجيبة ليه على قولك ماطلعت ايام الكيزان؟
    حقة الناس تعلق باحترام وبدون إساءة للغير….او تحقير لحاجاتهم

  • وايه الجديد كلنا قرينا من غير كهرباء ٤ و ٥ اخوان الفانوس في النص ونحن حوله في سجادة من السعف والحمد لله ٢ اخوان و٣ اخوات خريجين.
    الشكوي الكتيره هي تطير البركة
    ثم اذا في شوية فكر لكنت عرفت ان الكهرباء لتكفي كل البلاد مع زيادة الاستهلاك الكبير لن تستطيع اي حكومه ان توفرها في سنين قليلة ولو حتي وجد المال

  • سبحان الله النمل قام ليهو سنون
    كنتو وين ايام الكهرباء بتقطع زمن الكيزان كنتى مستخبية تحت السرير من الخوف انتى والتور الجنبك دا وبتقولى عليهو ولدك وهو قدرك في العمر ويمكن تحملي منو عادى.

    • إنت يا ولد ،إتربيت في ياتو ماخور،يا إبن الحوامة،أكيد كانت أمك حايمة ما عندها وقت عشان تربيك،إنت الآن سفيه وصعلوك ساكت.يا إبن المتشتحة.قال أحمد سوداني قال.

    • احمد سودانى ومدثر اعتقد هى بفس الشخصية.
      يا سودانى الناس عارفه ان اولاد دار المايقوما جندوهم يهاجم كل زول يكتب حاجة ما تعجبم، ما في رد علي الفكرة، شتم وبس، وواضح انك انت منهم، لو عند ابو ممكن يقرا كلامك كان وزنته،
      السودانيين ناس احرار ومؤدبين علي اختلاف اجناسم الا الشواذ وابناء الحرام،
      اتادب ورد على الموضوع، الكهرباء قاطعة وما محتاجة غلاط، ودى ام عايز تحل مشكاتها وقد تكون الرسالة منها لي صديقة او اخت،
      اذا كنت بتعتقد انه الشتم بخوف، تبق غلطان.
      وانت لو رموك في دار المايقوما، الام دى ساعدت ولدها، عشان كدة الولد حيحترم النساء طول حياته، الفرق امه الشتمتها دى والرباك، عفوا الرمتك واختفت.

      • هذا الذي يسمي نفسه احمد السوداني وليس هو بسوداني قطعا مريض نفسي مع انه متدثر برداء الثورة ولكن الثورة والثوار منه براء.لو كان الثوار باخلاقه تلك لما ذهب نظام الظلم بتضحياتهم وميدان الاعتصام يشهد علي اخلاق الثوار اولاد ناس ومربيين.احد الاخوة المعلقين كان يقول عليه انه يتعاطي خرشة وانا تاكدت تماما لانه يري هذا التلميذ الصغير تور.