كتابات

يوسف السندي يكتب الطيب مصطفى و (بقجته) في السجن

صحيفة التحرير
مصدر الخبر / صحيفة التحرير

تم القبض على الطيب مصطفى احد أركان نظام الإنقاذ الساقط ، وصاحب أسوا قاموس صحفي بين الكتاب الصحفيين الذين مروا على تاريخ الصحافة السودانية ، فاسلوبه المتعجرف المتعالي لا يشبه أهل السودان اهل سلامة النية والطوية ، اهل الحكمة والمروءة واللسان الرطب ، ولكن الشيء من معدنه لا يستغرب ، فهذا الرجل ( النكرة ) صنعته سلطة ( إبن اخته ) البشير ، فكليهما سارق، البشير سرق سلطة الشعب بانقلاب، والطيب مصطفى سرق الصحافة بسلطة التمكين ومحسوبية القرابة للرئيس المخلوع .

لم يكتفي الطيب مصطفى بسلطته الصحفية المسروقة ، بل سرق معها حتى وصفه الأكاديمي، وظل يوهم الجميع بانه مهندس ، يقول الصحفي محمد وداعة ( في البدء اجرد الطيب مصطفى من لقب علمي نسب إليه (المهندس) فهو لا يستحق هذا اللقب لانه لم ينل شرف استحقاقه علميا وأطالب المجلس الهندسي وفق قانونه ان يحاسب منتحلي صفة الهندسة) .

يحاول الطيب مصطفى بأسلوب الكتابة المتعالي ان يشعر الناس بانه عميق الفكر رفيع الأدب، بينما الحقيقة أن هذا الرجل فقير فكريا لدرجة مضحكة ، حين عين مديرا للتلفزيون القومي جمع سعادته الممثلين المسرحيين بالتلفزيون وخاطبهم قائلا ( انا اعجب كيف تقدمون عملا دراميا تحدث فيه واقعة ان يتزوج ممثل من ممثلة في المسرحية دون عقد زواج شرعي ) !!! ثم ظهر عواره أكثر حين أصدر قرارا غريبا بتغطية شاشة التلفزيون القومي من الاسفل عند عرض المسلسل اليومي وذلك من اجل تغطية سيقان الممثلات !!! .

ابدع شخصان في وصف الطيب مصطفى ، المفكر حيدر ابراهيم علي والمحامي عبدالباسط سبدرات ، في مقال له بعنوان الطيب مصطفى ليس انسانيا ولا مسلما ولا سودانيا قال الدكتور حيدر ابراهيم علي ( الطيب مصطفى عاطل من الحس الإنساني ومن رحمة المسلم ومن شهامة السوداني ). وقال المحامي عبدالباسط سبدرات ( المقال الذي يكتبه الطيب مصطفى مليئا بالسباب و نابي الألفاظ ، هو فكريا رجلا يملك قاموسا واسعا و متفردا من الكلمات العارية من الوقار فهو لا يتقيأ بقلمه و إنما( …. ) به ) .

عبر التاريخ السياسي السوداني لم يجمع الناس على وصف سياسي بالعنصرية كما وصفوا الطيب مصطفى ، فالرجل أنشأ حزبا سياسيا باسم منبر السلام العادل كان هدفه الاستراتيجي فصل الجنوب ، تقول ديباجة موقع حزب منبر السلام ( ان منبر السلام العادل يرى أن الانفصال هو الحل الوحيد لمشاكل السودان ، فلا داعي لوحدة الدماء والدموع بين الشمال والجنوب ) .

يدعي الطيب مصطفى انه نصير الفلسطينين وعدو إسرائيل ، بينما الحقيقة ان التاريخ السياسي السوداني لم يشهد تطابق فكر حزب سياسي سوداني مع استراتيجية دولة إسرائيل تجاه السودان كما تطابق فكر حزب الطيب مصطفى . في دراسة صادرة عن مركز دايان لدراسات الشرق الأوسط قال موشي فرجي إن إسرائيل ظلت تدعم وتمول وتدرب حركة جنوب السودان منذ الستينيات بهدف إضعاف دولة السودان بالحرب والانفصال . عاموس يادلين رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق ( امان ) حول دعمهم لانفصال الجنوب قال ( لقد انجزنا خلال السنوات الأربع الماضية كل المهام الموكلة إلينا و انجزنا عملا عظيما للغاية في السودان ) . الخبيرة المصرية اماني الطويل في دراسة لها بعنوان( إسرائيل و استراتيجيات تجزئة السودان ) قالت ان أفي ديختر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي قال بعد انفصال الجنوب أصبح من المتعذر الآن الحديث عن تحول السودان إلى دولة إقليمية كبرى .

تطابقت استراتيجية الطيب مصطفى وحزبه السياسي تطابقا تاما مع الاستراتيجية الإسرائيلية في تمزيق السودان ، هذا التطابق بلغ أفضل لحظاته حين احتفل الطيب مصطفى بذبح ثور ابتهاجا بانفصال الجنوب كأول شخص وحزب سوداني يفرح بالانفصال في وقت كان الوجوم وخيبة الامل تعصر قلوب كل السودانيين ، بالمقابل كانت إسرائيل اول دولة في العالم تعترف رسميا بدولة جنوب السودان حيث أقامت بعد شهر فقط سفارة لها في الجنوب واحتفلت هناك بانفصال الجنوب.

أدى الطيب مصطفى دوره العظيم في خدمة أجندة إسرائيل من قلب الخرطوم  وقدم لها خدمات جليلة يستحق عليها نوط الخدمة الممتازة من الكيان الصهيوني ، ورغم هذا لا ينفك الطيب مصطفى يحدثنا عن ان فلسطين احب إليه من الخرطوم!! الواضح أنه يقصد ان تل أبيب احب إليه من الخرطوم ، إذ أنه لو جندت تل ابيب الف عميل سوداني لما قدموا لها ربع ما قدمه المغفل النافع الطيب مصطفى.

سمم الطيب مصطفى الاجواء الصحفية السودانية باسلوبه الفج ، هو والمهرج الهندي عزالدين حولوا الصحافة من كلمة شريفة إلى كلمة عاهرة تباع في أسواق النخاسة وتنتهك يوميا من كل عابر سبيل ، لذلك كان يعلم أن سقوط دولة ابن اخته يعني نهايته فقال قولته الشهيرة ( لو فقدنا الوطن نشيل بقجنا نمشي وين ؟ ) ، لقد وصلت انت وبقجتك يالطيب مصطفى للمكان الوحيد الذي كان يجب أن تكون فيه من لحظة سقوط المخلوع وهو السجن .

[email protected]

يوسف السندي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة التحرير

عن مصدر الخبر

صحيفة التحرير

صحيفة التحرير

تعليقات

  • لا تنه عن خلق وتاتي بمثله * عار عليك اذا فعلت عظيم.انت انسان منافق لانك تتحدث عن اسلوب الطيب مصطفي وتستخدم لفظ قمة في الانحدار والانحطاط الاخلاقي وغير مقبول من العامة ناهيك عن صحفي.

  • اعتقد ان السندي طفيلي صحافة يقتات من موائد الآخرين
    اولاً الشماته ليست من شيم السودانيين
    ثانياً الطيب مصطفى صحفي واعلامي اختلفنا أو اتفقنا معه
    لغته قاسية نعم ولكن بلغة عربية فصحى وما أبلغ اللغة التي تكون فصحى لدرجة أن من يسبني بالفصحى أحسب أنه يمدحني لأن الموسيقى والفن في اللغة الفصحى هو سر من أسرار هذه اللغة المتفردة
    عموما كلمة قزم أو رويبضه ليست بذيئة
    أما أوصافك التي وصفتها له فهي أكثر بذاءة مما قرأته له
    لقد سقطت سقطة كبيرة بمقالك هذا

  • الطيب مصطفى من انجح الناس الذين تصدوا للعمل العام خلال السنوات الاخيرة من عمر السودان لانه يعمل وفقا لمباديء واخلاق يؤمن بها .. تولى رئاسة هيئة الاذاعة والتلفزيون وحقق نجاحا باهرا بشهادة من يختلف معه في الرأي ..وكذلك تولى رئاسة هيئة الاتصالات وعمل على توطيرها واستقال منها عندما تعارض المطلوب معه عما يؤمن به ..ثم توجه الى العمل الخاص فأنشأ صحيفة الانتباهة التى سرعان ما تربعت على عرش الصحافة الورقية في السودان وضمت كتابا صحفيين من مختلف الاطياف ..وحورب فيها بل من قبل نظام الانقاذ واخذت منه عنوة ..وانفصل عن حزب المؤتمر الوطنى مكونا منبر السلام العادل عندما تعارض الامر مع مبادئه ..وانشأ بعد الانتباهة الصيحة والتى ايضا تقدمت الصفوف في مجال الصحافة وضمت مختلف الصحفيين والكتاب من مختلف مشارب الفكر والذين يجمعون على رأي واحد عن الطيب مصطفى ..وكذلك تعرضت الصيحة مرات ومرات لتوقيف الى ان اخذت منه ايضا واصبح مجرد كاتبا فيها ومن بعدها في الانتباهة التى كانت له …فمن هو صلاح مناع

  • يكفي شهادة الاستاذ احمد التاى رئيس تحرير صحيفة الصيحة الاسبق عندما كان الطيب مصطفي صاحب ورئيس مجلس ادارة الصيحة ويعرف الرجل حق المعرفة واحمد التاى أو من تصدى لجرائم وزارة العدل في زمن البشير وتعرض للسجن هو والطيب مصطفي ما تقولوا كوز هو حاليا يكتب في الانتباهة واكثر من يدافع عن الثورة واهدافها ولكنه رجل حقاني عندما تخطيء قحت يقول اخطأت ..اقرأوا ماذا كتب عن الطيب مصطفى بتاريخ 2/6/2020م …يا سندى ما تبيع المويه في حارة السقايين وانت لو قعدت تكتب مليون سنة ما ممكن تحصل 1% من الطيب مصطفى ولا احمد التاى ولمزيد من المعلومات عن الطيب مصطفى اسال الاستاذ عووضة ومحمد عبد الماجد الذين عملوا معهم في الانتباهة والصيحة واكثر من هاجموا الطيب مصطفي فكريا ولكنهم يعرفون الرجل حق المعرفة ويصدحون بمواقفه معهم ومع غيرهم

    • طيب قول عشره من أمثال احمد التاي وعووضه يثنون على الطيب مصطفى لكن هناك آلاف مؤلفه يكره ويبغض الطيب مصطفى وما كتاباته وزفراته الا تخرج نتانه مافي دواخله من حق اسود وأخلاق مفضوحه

      • للاسف قبائل اليسار من شيوعين وبعثيين وناصريين لا يبلغ تعداهم هذه الالاف التى ذكرتها

  • لا تظهر الشماتة في اخيك فيعفيه الله ويبتليك — ماذا انت قائل وقد افرج عنه ، وما الفرق بينك والطيب مصطفى إذا

  • ماوقاعد اقرا ليك ايها السندي..
    قريت ليك اليوم و تاني تب ما ح اقرا ليك..
    اسلوبك ازفت من الذي تكتب عنه و اضحل و سطحي و اجهل..
    انت صحفي بالله!!

    تبا لكم

  • الهوس والتطرف الديني اضر السودان لدرجة التقسيم.
    في سبيل خلق مجتمع الاخونجية المثالي فصلوا الجنوب الغير مسلم ، وبالتالي دمورا أي فرصة لنهضة الشمال.
    ألا لعنة الله على الاخوان المسلمين و الحركة الوسخة و كل من أيد دمار السودان.

  • والله العظيم منذ نشأتنا ونحن صغار نقرأ الصحف لم نقرأ اسخف واحقر مما يكتبه هذا الجاهل الحقير المحسوب على الصحافة وهو لايمت للصحافة بشىء. ذرف الشعب السودانى الدموع مدرارا وهو يسمع خبر انفصال نصفه العزيز الغالى _جنوبنا الحبيب _ وهذا الحقير لم تسعه الفرحة فيذبح الذبائح ، اى بشر هذا .واى قلب يحمل ؟؟!! أنه لا يشبه الشعب السودانى ولا الشعب السودانى يشبهه . ألا لعنة الله عليه الى يوم الدين .

  • الكوز الارهابي الطيب بقج واحيانا معروف باسم الطيب الزراط لن تجد منه الا كل رائحة نتنة تبا له.

    • احمد السوداني صاحب الألفاظ البذيئة
      منتظر ردك وين توجد الفيتامينات وأدوية الأمراض المزمنه
      ٥ ايام وانا منتظرك يا جداددد
      ته
      عرف تكاككككي دفعوا ليك كم ٥٠ دولار فقط يا احمد السوداني
      تسئ لسيدك الصادق المهدي الرجل العلم وتسئ للسودان
      قلت لي كيلو الفراخ في مصر بكم

  • اخبار السودان تتخيرون التعليقات التي تتوافق مع اهوائكم وتمتنعون عن نشر التعليقات التي لاترووق لكم كنت اشك في هذا ولكن الان تاكدت تماما ….

  • كذبت والله.
    والله ما عرفنا عن الطيب مصطفى الا انه يجاهر بالحق ولا يخاف في الله لومة لائم.
    والكاتب النكره هو انت . ما سمعنا عن مقالاتك ايام النظام البائد.
    يروى ان فارا نازل أسدا فقال له الأسد أنا أشرف من أن ألوث شاربي بدمك.
    أعرف قدرك يا هذا ولا تنازل الأعلى منك قدرا وشرفا.
    من انت حتى تتكلم عن الرجال القامه؟

    • اشهد الله الذي لا إله غيره انك كذوب و منافق و دليس..
      قلت لي الطيب مصطفى الظراط مالو!!??!!
      لعنة الله عليك و عليه و على كل المتأسلمين الخونه اللصوص المجرمين.

  • عشان ما تخمونا انتم المطبلاتية عندك خيارين اي ام الزول صاداق في كلامه عن عضو لجنة التمكين صلاح مناع الزول دا قال عندو صور العقود يعني بي العربي الفصيح بهدد في مناع او الزول دا كذاب ويجب عقابه بموجب قانون لجنة ازالة التمكين ولا بكرة بنسمع افرح عنه بالضمانة وبالعربي الفصيح برضو تسوية تحت الطربيظة