السودان الان السودان عاجل

أزمة المحاليل الطبية.. آلام المرضى تتفاقم..انعدام محاليل..تسعيرة جديدة.سوق موازي

الجريدة
مصدر الخبر / الجريدة

أزمة المحاليل الطبية.. آلام المرضى تتفاقم

* خبير: المصانع المحلية تغطي (60%) من حاجة البلد، (40%) تغطيها الشركات والإمدادات الطبية
* صيادلة: الحل يكمن في توفير آلية واضحة لاستيراد الأدوية والدولار
* خبراء: حذرنا السلطات الصحية من حدوث ندرة في الأدوية

الجريدة: عرفة خواجة

أزمة الدواء واحدة من المشاكل التي ظلت تؤرق مضاجع المرضى بالسودان في السنوات الآخيرة، وآخرها انعدام وندرة (المحاليل) الوريدية وأدوية الملاريا فضلا عن قطرات العيون والدربات، وكشفت جولة استطلاعية أجرتها (الجريدة) عن شح وارتفاع في اسعار الأدوية والمحاليل الوريدية التي اصبحت تباع في السوق الاسود بواقع (300) جنيه بدلا عن ( 100 ) فيما ارتفع سعر الدربات من ( 70 ) إلى ( 250) جنيه وأبلغ عدد من الصيادلة الصحيفة أن صيدليات عديدة أغلقت أبوابها لانعدام الأدوية وتقلب أسعارها، وعزا صيادلة أزمة الدواء الراهنة بوجود فساد ومافيا في إدارة الملف لذلك تتجدد باستمرار فيما حذر خبراء من انفجار الوضع في حالة استمرار غياب بعض الأدوية من الصيدليات خاصة المحاليل الوريدية، في ظل شح الدواء وإغلاق شركات الأدوية ابوابها بعد رفض وزارة الصحة للتسعيرة الجديدة.

انعدام محاليل
وكشف صيادلة عن انعدام الأدوية المنقذة للحياة، وكافة أنواع المضادات الحيوية وبعض أدوية الأمراض المزمنة والمحاليل الوريدية ، واصفين الوضع بالخطير للغاية، وقال صاحب صيدلية أنهم يعانوا نقصا حادا في المحاليل الوريدية وقطرات العيون منذ ظهور جائحة كورونا، واصفاً الوضع بالخطير، في الوقت الذي ارتفعت فيه حصيلة الوفيات في الخرطوم والولايات، واضاف قائلا : إن واحد من خمسين يحصل على الروشتة كاملة دون الطواف بالعديد من الصيدليات للبحث، كاشف عن انعدام الأدوية المنقذة للحياة والمحاليل والمضادات الحيوية للكبار والأطفال وأحد عقارات السكر والبندول، وحذر من انفجار الوضع في حالة استمرار غياب بعض الأدوية من الصيدليات خاصة المحاليل الوريدية، في ظل شح الدواء وإغلاق شركات الأدوية ابوابها بعد رفض وزير الصحة الاتحادية للتسعيرة.

تسعيرة جديدة
وعزاء صيادلة ندرة الأدوية الى عدم موافقة وزارة الصحة على التسعيرة الجديدة، في ظل ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازي، وكشف عن انعدام بخاخات الازمة وجميع المضادات والانسلوين، وقال إن شح الدواء يؤثر سلبا على الشرائح الضعيفة خاصة مع الحظر الصحي الذي فرض على البلاد، حيث يقع 70% من المواطنون تحت خط الفقر ويعتمدون على (رزق اليوم) وهذه الاسباب كفيلة بأن تؤدي الى وفاته قهرا.

سوق موازي
وفي ذات السياق اوضح الدكتور زكريا الحاج بأن بعض الصيادلة اصبحوا يقومون بشراء الأدوية من السوق الموازي بسعر مضاعف من سعر الشركات، والآن البندول (قاطع) والمضادات الحيوية، وقال بأن المجلس القومي للأدوية والسموم أصدر تسعيرة جديدة للدواء لكن غرفة صناعة الأدوية رفضت ذلك، وأشار إلى أن شركات الدواء والشركات الوسيطة جميعها مغلقة، وأن المصانع المحلية تغطي (60%) من حاجة البلد، (40%) تغطيها الشركات والإمدادات الطبية، وأضاف أن القطاع الخاص الإمدادات تعانيان من عجز كبير جدا خاصة بعد عجز الإمدادات الطبية أصبحت غير قادرة على تلبية حاجة القطاع الخاص واكتفت بالقطاع الحكومي فقط مع ما تتمتع به من صلاحيات حتى المحاليل الوريدية قاطعة منذ أشهر بالمستشفيات،وذكر إن المعالجات للأسف تخضع لقرارات سياسية بلتوفير الدواء للشركات وتحديد تسعيرة محددة وتوفير عملة أجنبية. وفيما يخص الحديث عن الإضراب المعلن عن بدءه غدا السبت، أتفق دكتور ضوالدين ومبارك في عدم جدوى الإضراب وإن المهنة إنسانية لا ربحية وعلل ضوالدين بأن في ظل خلو الارفف من الدواء هو إضراب ذاتي.

أزمة ضمير
ومن جانبها اوضحت طبيببة صيدلانية بان ندرة الدواء ترجع لعدم دعم الدولار، وكأن الدواء سلعة عادية هذا اثر سلبا على اسعار الدواء هنالك بعض الأدوية وصلت زيادتها نسبة 200% وبعضها فاق هذه النسبة ووصل الى 300 % وبعض آخر اقل من ذلك وزيادته لا تتجاوز 90% وارجعت الصيدلانية هذا التفاوت في نسبة زيادة اسعار الدواء الى الشركات المستوردة، وحسب هامش الربح بالنسبة لها لأن الأدوية المستوردة من الهند اقل تكلفة لذلك نسبة الزيادة فيها غير كبير، ولكن الدواء المستورد من انجلترا والمانيا ارتفعت اسعاره بنسبة عالية جدا وقالت ان المواطن لم يتقبل هذه الزيادة ويلقي باللوم على الصيدلي، بعض الأدوية المنقذة للحياة منعدمة تماما في الامدادت الطبية والشركات.

استراتيجية
وبالمقابل اوضح محمد صالح عشميك صيدلي ل (الجريدة) ان السبب الرئيسي وراء انعدام الأدوية عموما هو عدم وجود استراتيجية واضحة في التعامل مع ملف الدواء، وان أزمة الدواء ليست لها علاقة بجائحة كورونا بل تتعلق باستراتيجية دواء المفترض تكون واضحة، هنالك اهمال كبير من قبل وزارة الصحة فيما يتعلق بملف الدواء، واضاف قائلا: حتى الصيادلة يواجهون صعوبات في الحصول على الأدوية ، واردف قائلا الصيادلة ليس لديهم ذنب ، بل هي سياسات حكومية ، من قبل حذرنا السلطات الصحية من حدوث ندرة في الأدوية في حال استمرار الاوضاع الحالية لكن لم نجد استجابة ، وكان يجب ان يكون هنالك اتفاق بين الحكومة والمصدرين والمستوردين لتوفير الدواء، واضاف عشميك بان الحل يكمن في توفير آلية واضحة للاستيراد والدولار، وعمل تأمين صحي شامل لجميع الاسر حتى يتسنى لها شراء الأدوية باسعار في متناول اليد.

عن مصدر الخبر

الجريدة

الجريدة

تعليقات

  • يبدو ان ان هناك تعمد مقصود لقتل الناس بهذه السياسات
    بأستغلال جائحة كورونا
    ما الفائدة من وجود وزارة الصحة اذا كانت لا تستطيع توفير الادوية؟
    صدق كل من قال ان لا خطة ولا برنامج واضح ومحدد لهذا الوزير
    خرجنا الي الشارع و واجهنا الغاز المسيل للدموع والرصاص من اجل تغيير نظام الانقاذ من اجل عيش حياة كريمة ولكن للاسف لم نري اي تغيير بل ازداد الحال سوء لان من اوكل اليهم الامر كانوا دون المستوي والطموح

  • انعدام أدوية الأمراض المزمنة
    والأدوية المنقذه للحياه
    والفيتامينات
    يا ناس أكرم كل يوم تتسببون في موت أبناءنا وأمهاتنا
    الكلام ده ما حصل زمن ابو قرده
    انت قلنا عليك كفاءة بس الشغله ذي شكلها غلبتك وغلبت حكومه قحت
    ادوها لسيدها حميدتي بحلها ليكَم
    سيده حميدتي باسم مرضي الأمراض المزمنة اناشدك بالتدخل لحل مشكلة الدواء اناشدك يا حميدتي أن تحل مشكلة المستشفيات المغلقه
    مناشدة لسيدها حميدتي بالتدخل العاجل

  • والله نسأل الله ان يطلب باهلنا في السودان .. وسياسات الحكومة ما ممكن تكون من الجهل بالدرجة التى تضر بالناس وحياتهم هذا يسمى ظلم بين للناس من الجكومة كونها تتلاعب بحياة المواطنين .. على الحكومة ان تدفع الفرق وتوفر الادوية للناس باى صورة من الصورة والا مافى داعى لهذه الحكومة ان كانت عاجزة عن اتخاذ قرار صحيح ناهيل عن حماية الناس ..

    الان ما علينا باى قصص وتنصل من المسئوليات .. نطلب من دولة الامارات الشقيقة ان تساعد اهلنا في السودان بارسال المحاليل والبندول وعدم تسليمها للحكومة وتسليمها لصيدلية واحدة توزعها للمواطنين مجانا وبشفافية عالية .. اصلا فقدنا الثقة في كل الناس والحكومة ماعارفين الصادق من المنتفع .