السودان الان

النيابة العامة تكشف عن اكتمال التحريات في قضية انقلاب الإنقاذ

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم_ (اليوم التالي)

كشفت النيابة العامة عن اكتمال التحريات في قضية انقلاب 1989م، وان عددا من قضايا الشهداء الآن في مراحلها النهائية من التحريات، بجانب قضية الطلبة الشهداء في مدينة الابيض هي الآن أمام القضاء.

وأشارت إلى توصل اللجنة لواقعة أنه قد تم إعدام (28) ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة، وتوقعت النيابة تحديد المتهمين الضالعين في فض الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية وخلال القيد الزمني الذي حدده أمر تشكيلها.

وقالت النيابة في بيان صحفي في ذكرى أحداث 28 رمضان 1410هـ وأحداث رمضان 1440هـ ، إن ذكرى أحداث 28 رمضان 1410هـ الموافق 24 ابريل 1990م وذكرى 29 رمضان 1440هـ الموافق 3 يونيو 2019م لهي من الأحداث الحزينة المحفورة في ذاكرة الوطن. وقال البيان إنه ومن خلال التحريات والتحقيقات التي باشرتها لجنة التحقيق في اعدام 28 ضابطا من القوات المسلحة في 24 أبريل 1990م الموافق 28 رمضان المشكلة بموجب قرار النائب العام رقم 8 لسنة 2019م توصلت اللجنة لواقعة إلى أنه قد تم إعدام 28 ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة. وقال البيان إن اللجنة استجوبت 85 شاهدا عن الأحداث وجمعت البينات والاستدلالات وإن الإجراءات الآن في مرحلة تقييم البينات وتحديد المتهمين وتوجيه التهم بشكل احترافي ومهني. وقال البيان: “ندرك صعوبة المهمة وتعقيداتها القانونية .. ولكن يبقى الأمر من بعد الله مهمة القضاء ليوزن الأدلة ويكيف الوقائع وفقا للراسخ من احكام القانون.”

وأشار البيان إلى أن اللجنة المستقلة التي نصت عليها الوثيقة الدستورية  تواصل التحقيق في أحداث فض الاعتصام “ونتوقع أن تحدد المتهمين الضالعين في فض الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية وخلال القيد الزمني الذي حدده أمر تشكيلها.

وأوضح البيان أن النائب العام بادر بمنح اللجنة المستقلة سلطات النيابة العامة في التحري والقبض والتفتيش وتحديد المتهمين وتوجيه التهمة وذلك لها السلطات اللازمة في استكمال التحريات على نحو مهني ومستقل”.

واوردت في ختام البيان “في ذكرى احداث 28 رمضان و29 رمضان تؤكد النيابة العامة ان عددا من قضايا الشهداء هي الآن في مراحلها النهائية من التحريات  وأن قضية انقلاب 1989م، اكتملت فيها التحريات وكذلك قضية الطلبة الشهداء في مدينة الأبيض هي الآن امام القضاء. نتطلع إلى أن تفتح كل المحاكم أبوابها لنضع كل الملفات المكتملة أمام القضاء”.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • معالجة انقلاب الانقاذ وانقلاب رمضان بالطريقة التي تتم الان تعتبر كيل بمكيالين . اين حرية سلام وعدالة اين ؟ . هناك من يريد تخليص نظام الانقاذ من جريمة الانقلاب ، افهم يا السيد النائب العام .

  • انقلاب رمضان تتم ترقيتهم وإعطائهم أراضي وعربات ومعاشات وانقلاب الانقاذ تتم محاكمتهم علي الانقلاب ؟ والله العظيم انا كنت أحد أشرس معارضي الانقاذ ولكن ما تفعلوه الان هو الظلم بعينه . ما حدث أنكم كافأتم ضباط رمضان علي انقلابهم وتريدون تجريم ضباط الانقاذ علي انقلابهم فكيف يستوي ذلك ؟ ولا أجد سببا في مكافأتكم لضباط رمضان غير أنكم تريدون إنقاذ ضباط الانقاذ . تريدون تحليل الانقلابات وشرعنتها وتقنينها . ما حدث سيكون سابقة يمكن ان يفلت بسببها كل الانقلابيون من العقاب . نعم مجزرة الإعدامات التي حدثت لضباط رمضان كانت بشعة ووحشية وتستوجب التحقيق فيها لمعرفة مقدار تجاوز منفذيها للقانون ومحاسبتهم ولكن لا يمكن ان تكون سببا في مكافتهم وتجاوز خطأ انقلابهم ومحاولتهم الاستيلاء علي السلطة بالقوة حتي ولو كان الانقلاب علي إبليس ذات نفسه .