السودان الان

السودان ينجح في إقناع إثيوبيا بالعودة لمفاوضات سد النهضة ومصر تشترط ضمنيا أن تكون جادة والخبراء يتساءلون عن ضمانات هذه العودة  

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

القاهرة: صباح موسى

نجح السودان في إقناع أديس أبابا بالعودة إلى طاولة التفاوض مرة أخرى حول سد النهضة، وأكد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء أنه عقد اجتماعا مع نظيره الإثيوبى آبى أحمد مساء أمس (الخميس)، اتفقا خلاله على أهمية عودة الأطراف الثلاثة (مصر والسودان وإثيوبيا) لطاولة المفاوضات لتكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاقات ملء وتشغيل سد النهضة، حسب ما تم في مسارات التفاوض خلال الشهور الأخيرة، وتم الاتفاق على تكليف وزراء المياه في الدول الثلاث للبدء في ترتيبات العودة للتفاوض بأسرع ما يمكن، وقال حمدوك عبر حسابه على تويتر: عقدتُ اجتماعا ً إسفيرياً مع رئيس الوزراء الإثيوبى د. آبي أحمد بمشاركة وزراء الخارجية والري ومديري المخابرات في البلدين، وذلك في إطار الجهود التى يبذلها السودان للتواصل مع دولتي مصر وإثيوبيا بهدف استئناف مفاوضات سد النهضة، وتابع حمدوك: أمنا على أهمية عودة الأطراف الثلاثة لطاولة المفاوضات لتكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاقات ملء وتشغيل سد النهضة، حسبما تم في مسارات التفاوض خلال الشهور الأخيرة، وتم الاتفاق على تكليف وزراء المياه في الدول الثلاث للبدء في ترتيبات العودة للتفاوض بأسرع ما يمكن، مؤكدا استعداد السودان للتواصل المستمر مع الدولتين للوصول لاتفاق مرض لكل الأطراف.

يكون جاداً

مصر من جانبها أعربت عن استعدادها الدائم للانخراط في العملية التفاوضية لتكملة الجزء اليسير المتبقي من اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، والمشاركة في الاجتماع المُزمع عقده، مؤكدةً على أهمية أن يكون جاداً وبنّاءً وأن يُسهم في التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وشامل يحفظ مصالح مصر المائية وبنفس القدر يراعي مصالح إثيوبيا والسودان، من جانبه أكد رئيس الوزراء الإثيوبى آبي أحمد استعداد بلاده للتعاون مع مصر والسودان من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث.

ضمانات العودة

بعد موافقة إثيوبيا على العودة إلى التفاض، وقبول القاهرة بذلك شريطة أن يكون التفاوض جادا هذه المرة، ما هي الضمانات التي تجعل إثيوبيا هذه المرة تصل إلى نهايات التفاوض وتوقع على ما اتفق عليه؟ وهل سترضى إثيوبيا بمسار واشنطن مرة أخرى خصوصا وأنه وصل إلى نهايات، أم ستشترط بدء التفاوض من جديد وإدخال وسطاء جدد كالاتحاد الأفريقي مثلا، وهل ستوافق مصر على ذلك وأديس أبابا مستمرة في بناء السد وقد تفاجئ الجميع كما كانت تنوي بالملء الأول في يوليو المقبل؟

تكملة مفاوضات واشنطن

الدكتور عباس شراقي الخبير المصري في المياه أوضح أن الخارجية المصرية في بيانها إشترطت شرطا ضمنيا وهو أن يكون التفاوض جادا. وقال شراقي لـ(اليوم التالي): لابد من تكملة مفاوضات واشنطن، خصوصا أنه لا ينقصها سوى الصياغة فقط، مضيفا لو وافقت أديس أبابا على تكملة مسار واشنطن تكون بذلك أثبت جديتها، أما إذا رأت بداية جديدة وإلغاء مسار واشنطن وإشراك جنوب أفريقيا أو دول منابع النيل أو الاتحاد الأفريقي كما كانت تقول في تصريحات مسؤوليها فستثبت بذلك أنها غير جادة، مؤكدا أن هذا سيكون مرفوضا من مصر، وأنها لا يمكن أن تقبل بلقاءات فنية مرة أخرى، وقال: سيتضح موقف إثيوبيا في اللقاء الأول لوزراء الري للدول الثلاث، ولابد أن يكون هذا اللقاء في غضون شهر على الأكثر حتى تتضح الرؤية قبل نية أديس أبابا في المل الأول في يوليو القادم، مضيفا: إذا تبين أن إثيوبيا لا تريد مواصلة ما تم في وأشنطن فستواصل مصر طريقها في مجلس الأمن الدولي، وستظهر إثيوبيا أنها تواصل في طريقها باستهلاك الوقت وتشعييب قضية السد، والدخول فى قضية جديدة بين مصر ودول المنابع التي تحرضها إثيوبيا للمطالبة بحصة من مياه النيل الجارية تحت مسمى الاستخدام المنصف والعادل كأحد بنود الاتفاقية الإطارية لدول حوض النيل (عنتيبى) التى لم توافق عليها مصر، موضحا أن إثيوبيا كانت قد أشارت فى خطابها لمجلس الأمن بدعوة مصر للتوقيع على هذه الإتفاقية وعرضها بأنها الطريق لحل قضية سد النهضة.

مفاوضات صورية

وتساءل الدكتور أحمد المفتي الخبير في القانون الدولي: هل تقبل إثيوبيا إبرام اتفاق مع السودان ومصر، كما التزمت في إعلان مبادئ سد النهضة لسنة 2015 وذلك قبل بدء الملء؟. وقال المفتي في منشوراته حول سد النهضة إن إثيوبيا في تقديري لن تقبل إبرام اتفاق أبدا، قبل بدء الملء لأنها ترى أن ذلك ينتقص من سيادتها، مضيفا: لكنها قد تدخل في مفاوضات صورية، وفي نفس الوقت تبدأ في الملء والاستمرار فيه إلى حين اكتماله من دون إبرام اتفاق، وتابع: إذا كان تقديرنا خاطئا وأجابت إثيوبيا بنعم فإنه ينبغي عليها إيقاف الملء إلي حين إبرام ذلك الاتفاق، لأنه بخلاف ذلك تكون المفاوضات صورية لكسب الوقت إلى حين الفراغ من الملء. وزاد: أما إذا كانت إجابتها بلا، فإن التواصل معها يكون مضيعة للوقت، وتصبح الكرة في ملعب مجلس الأمن ليقول كلمته.

يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • الحلب عرضوا على اثيوبيا ابعاد السودان عن المفاوضات وتوقيع اتفاق ثنائى واثيوبيا رفضت. هسع اثيوبيا عرضت على السودان اتفاق ثنائى، السودان يرفض ليه؟ كان مفروض نقبل ولو من باب المعاملة بالمثل. الى متى هذا العبط السودانى مقابل السفالة المصرية؟

  • اثيوبيا عايزه تصدر الكهرباء، ليه مصر ما تدفع ليها القروش المتوقعه من الصادر ويكون ملء السد علي مدار سبعه سنوات مثلا وخلال هذه السنوات تدفع مصر سنويا 100 مليون دولار مثلا او حتي تزود اثيوبيا بالكهرباء المولده في مصر مجانا طوال سنوات ملء السد.
    لو اثيوبيا رفضت معناها ما هدفها الكهرباء وانما الاضرار بدول المجري والمصب

  • وعلى حمدوك كمان اقناع المصريين بمناقشة قضية حلايب
    وهى اهم مليون مرة بالنسبة للسودانيين من قضية سد النهضة .

    • حلايب وشلاتين ديل فاتوره رسميه للمحاوله الفاشله لااغتيال السودان لرئيس دوله مصر
      ولو مش مصدق روح اسأل البشير اهه عندك في كوبر هو ومعاه اللي خططوا العمليه علي عثمان ونافع على نافع
      مصر لن تتفاوض علي إرجاع حلايب وشلاتين للسودان لان ده خلاص بقي الديه اللي دفعها السودان لمصر
      الحل التاني
      أن السودان يدخل في محاوله أيضا فاشله لاسترداد أرضه بالقوه وساعتها مش حانتكلم علي حلايب وشلاتين لا حانتكلم استعاده من الخرطوم الي كادوقلي للسودان