السودان الان السودان عاجل

خالد عمر : تشكيل لجنة مشتركة بين التغيير والأمة للنظر في التجميد

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

(سونا)-اتفقت قوى الحرية والتغيير وحزب الأمة القومي خلال الاجتماع الذي تم بينهما مؤخراً على تكوين لجنة مشتركة لبحث القضايا المطروحة من قبل حزب الأمة القومي بغرض التوصل لمعالجات جذرية لها.

اكد المهندس خالد عمر يوسف الأمين العام للمؤتمر السوداني أن الاتصالات مازالت جارية بين قوى الحرية والتغيير وحزب الامة لبحث المواضيع العالقة بشأن موقف الأخير من قوى الحرية والتغييروتجميده لنشاطه.

وقال خالد في معرض رده (لسونا) إن قوى الحرية والتغيير ردت على خطاب حزب الأمة وإن الحزب رد بخطاب آخر عكفت قوى الحرية والتغيير على دراسته مبينا أنه يتم حاليا الإعداد لتكوين اللجنة المشتركة بين قوى الحرية والتغيير و حزب الأمة لبحث المسائل العالقة وإيجاد حلول جذرية لها لتمضى قوى الحرية والتغيير بكل مكوناتها إلى الامام.

وحول ما يشاع عن اتجاه لخروج المؤتمر السوداني من قوى الحرية والتغيير اكد الأمين العام حرص المؤتمر السوداني على وحدة قوى الحرية والتغيير وتماسكها ورفضه لأية دعوة لتفكيك قوى الحرية والتغيير أو خروج أي من مكوناتها قائلا إننا سنعمل مع كافة حلفائنا لتجاوز العثرات الحالية ، مؤكداً أن التحالف بصيغته القديمة غير قابل للاستمرار وهنالك ضرورة لصيغة جديدة تنتج بتوافق كافة مكوناته.

وأعلن المهندس خالد أن مفاوضات السلام الآن في خطواتها النهائية خاصة في مسار الجبهة الثورية وأنه يمكن توقيع اتفاق نهائي قريبا متى ما توفرت الارادة السياسية.

وقال في رده (لسونا ) حول ما يثيره البعض عن فشل قوى الحرية والتغيير في إدارة كل ملفات المرحلة الانتقالية من سياسية واجتماعية واقتصادية ، قال إن مسيرة الحكومة الانتقالية منذ تعيينها تعرضت لإخفاقات ونجاحات وحدث تقدم واضح في عملية السلام وتقدم كبير في تفكيك التمكين وإنجاز في الإصلاح القانوني.

وأوضح أن اداء الحكومة شابه بعض الضعف في بعض المناحي ويحتاج لتطوير يمكنها من مواجهة بعض الملفات مثل الملف الاقتصادي وملف السلام والعلاقات الخارجية والوحدة الداخلية وإصلاح الأجهزة الامنية والعسكرية

وحول أسباب النزاعات القبلية التي تشهدها البلاد هذه الأيام قال الأمين العام للمؤتمر السوداني إن هناك أسباب عديدة لتلك الصراعات منها سياسية وأمنية واجتماعية مبيناً أن السياسية تتمثل في جهات تنتمي للنظام البائد تعمل على زعزعة الأوضاع مجتهدين للعودة مجددا وأسباب أمنية تعود للمشاكل الموجودة أصلا داخل الأجهزة الامنية والعسكرية مما يجعلها طرفا في هذه الصراعات في كثير من الأحيان بجانب أسباب اجتماعية تعود لبعض العادات والتقاليد المرتبطة بالتركيبة التقليدية للمجتمع والتي توفر البيئة المناسبة لاندلاع مثل هذه الصراعات.

واكد خالد أن حل الصراعات يتطلب في المقام الأول معاقبة مرتكبي هذه الجرائم ومحاسبتهم محاسبة عسيرة دون تهاون إضافة إلى إحداث إصلاحات جذرية داخل الأجهزة الأمنية والعسكرية بما يحفظ قوميتها ومهنيتها.

اقرا الخبر ايضا من المصدر الراكوبة نيوز من هنا

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • انت عارف الغرابة ديل هم القاتلو مع الامام المهدى هم الحررو السودان
    هم النصروه واكثرهم وطنيه .. اسال اجدادك منهم

  • كدى يوم العيد .. اذا فى صلاة عيد السنه دى تعال شوفو الناس هناك … ديل بس فى ام درمان وبعدين تعالو احكمو .. عنده جماهير ولا ماعنده

  • اصلا حزب الامة دا عبارة عن ال الديناصور الصادق واولاده وشوية غرابة زى المؤتمر الشعبي عبارة عن غرابة و ٣ شماليين. تبا للديناصور الصادق اللهم اهلكه قبل العيد يارب

  • انت والدقير لو خرجتو مع الصادق متوقعة منكم لانكم شغالين ضد الثورة ومتواطءين نع الكيزان لانو خالك الوالى اكبر كوز والدقير اخوانه الاتنين كانوا مع الكيزان لى اخر لحظة

  • حزب المؤتمر السوداني بقيادة الدقير وابراهيم الشيخ شركاء امام البوخه في هذه المؤامرة التي تحاك ضد الثوره.
    امام البوخه لن يتراجع عن مخطط اجهاض الثوره وتولي مقاليد الحكم هو وخلفته من بنين وبنات.
    مريم المنصوره عملت( النيو لوك )واصبحت تشبه حبوبه مقبوله والدة جدها عبد الرحمن المهدي حتي تتولي منصب كبير بعد ان يعتلي امام البوخه كرسي السلطه.

    نصيحتي للحريه والتغيير اتركوا الامام في حاله ونفذوا مطالب الثوره وعهد الشهداء..
    ثورتنا لا خوف عليها من امام البوخه سيتصدي له الشباب والكنداكات ولجان المقاومه لسحقه ويتم رميه في مزبلة التاريخ..

    • امام البوخة الذي تتحدث عنه الان تترجوه وتحجون الي دارة وحدانا وزرافات وتبكون الدمع بان لايخرج من الحرية والتغيير لانكم تعرفون احجامكم الصفرية ومنذ متي كان البطاحين مع التغيير ياهذا الم تكونوا كيزان من كبيركم منتصر طلحة ولاركبتو الموجة هذا هو النفاق بعينه

  • صدقني اذا شا ء الله وبقت في البلد انتخابات فسوف يحكم السودان حزب الأمة وهذا بالرغم من اني لست حزب أمة ولا انصاري ولكنهم الان هم اكثر حزب منظم وعندوا كوادر علية من السهل جدا ان يفوز هذا الحزب التاريخي بااكبر نسبة من الأصوات كما ان معظم اصحاب الاتجاه الاسلامي من المتصوفين ماعدا الخاتمية سوف يصوتون لهذا الحزب الوطني والتاريخي العريق كما أتوقع ان تصبح مريم الصادق الصديق عبدالرحمن المهدي اول امرأة تتقلد هذا المنصب بصورة ديمقراطية وحرة.

    • كلامك صحيح 100 % وما تنسى انو دول الثورة المضادة عايزنو لأنو ما مختلف معاهم
      الزول ده ما مختلف مع اي زول ولا معادي لزول

      • اكثر المشكوك في سودانيتهم والمؤكد انهم ما سودانيين هم انصار اللمام الذين كان يجمعهم جده والذين اتي بهم هو نفسه من دول الجوار !
        كلكم تحت المجهر !!!!