السودان الان

السودان: القبض على أكبر تجار العملة بالخرطوم

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

الخرطوم: هاجر سليمان 

القت ادارة العمليات الفيدرالية التابعة للمباحث المركزية القبض على احد اكبر تجار العملة بالسوق العربي، وكانت معلومات قد توافرت لدى قوات الفيدرالية تفيد بأن تاجراً كبيراً سيقوم بتوزيع مبالغ مالية طائلة بالسوق العربي لمجموعات من (السريحة) الذين يتبعون له، وفور المعلومات تم نصب كمين محكم بالمنطقة المحددة، وعند ساعة الصفر وصل التاجر وهو يمتطى عربة توسان، لتطبق عليه قوات الفيدرالية التى القت القبض عليه وحجزت المركبة، وبتفتيشها عثرت الشرطة بداخلها على مبالغ مالية عبارة عن (٩٣٠٠) دولار امريكى، (٣٨) الف ريال سعودى، بالاضافة الى ضبط مبالغ بالعملات المحلية حوالى (١٤) الف جنيه. وتم اقتياده الى قسم دائرة الاختصاص وتدوين بلاغات فى مواجهته تحت المادة (٥) من قانون النقد الاجنبي.  

حملات واسعة

وفى ذات السياق مازالت ادارة العمليات الفيدرالية توالى حملاتها الرامية للقضاء على ظاهرة تجارة العملة خارج النظام المصرفى، ومنذ الاحد وحتى امس الخميس تمكنت قوات الفيدرالية من توقيف (١٨٦) من تجار وسماسرة وجوكية العملات، إثر حملات مكثفة شنتها قوات الشرطة شملت السوق العربي ومول العفراء شرقى الخرطوم، وضبطت الشرطة بحوزة اولئك اموالاً طائلة بالعملات الاجنبية والمحلية، وتحذر الشرطة من ممارسة تجارة العملات خارج النظام المصرفي، باعتبارها من الظواهر السالبة والمؤثرة في الاقتصاد الوطنى، وتؤكد الشرطة انها ستظل عيناً ساهرة لحماية المواطنين وبسط الامن والاستقرار في ربوع السودان وحماية الاقتصاد الوطنى. وفي السياق نفسه تؤكد الفيدرالية انها ستستمر في حملاتها الرامية لمحاربة الظاهرة والقضاء عليها. 

تعديل القوانين 

ويرى الخبير الاستراتيجي والقانونى مجاهد عمر، ان تفشي الظاهرة يقود الى ارتفاع اسعار العملات وانعدام السيولة في الاسواق، وان تلك الحملات تسهم فى استقرار اسعار الصرف والحفاظ على الكتلة النقدية، مشدداً على ضرورة تعديل قانون النقد الاجنبي ليصبح اكثر ردعاً، او سن لوائح ذات عقوبات رادعة للحد من تلك الظاهرة التى من شأنها هدم الاقتصاد الوطنى.  

وطالب مراقبون بضرورة تدوين بلاغات في مواجهة تجار وسماسرة العملات بنيابة الفساد والحجز على ممتلكاتهم ومصادرتها لصالح الدولة، لافتين الى ان معظم المضبوطين من (الجوكية) و (السريحة) الذين يمتنعون عن الادلاء باسماء التجار الحقيقيين اصحاب تلك الاموال. 

تورط نافذين 

واشار مصدر ــ فضل حجب اسمه ــ الى تورط نافذين وشخصيات لها وزنها في عملية تجارة العملة، مبرراً حديثه بأن (الجوكية) الذين يعملون لصالح تلك الشخصيات لا يكترثون لأمر الحملات التى تنفذها السلطات، وانهم يواصلون جهودهم فى جمع العملات وتجفيف الاسواق من السيولة النقدية، لافتاً الى انه من الصعب بمكان محاصرة تلك الظاهرة، ما لم تسن سياسات نقدية جديدة من شأنها الحفاظ على الكتلة النقدية، مشيراً في الوقت ذاته الى ان هنالك جهات تسعى لضخ نقود مزيفة من خلال عمليات استبدال العملات. 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

تعليقات

  • بكره ح تقرأ الخبر في الصحف… بأن هذا التاجر حكم عليه بالسجن مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر والغرامة ثلاثة آلاف جنيه وفي حالة عدم الدفع السجن لمدة شهر…. لأن القضاء كله بيد الكيزان الحراميه الكلاب وهذا التاجر كوز تحته كوز أكبر وفوقه كوز أكبر…….

  • هسا دي مبالغ اكبر تاجر عمله ؟
    العمله الكيزان بطبعوا رب رب رب زي ما اعترف من بيوتهم القروش فئة 500 و200 وبشتروا بيها الدولار باي سعر حربا على الوطن وحكومة الثورة … دي القصة

  • الحل في سن قوانين رادعة وتطبيقها فعليا لإيقاف هذة الشريحه التي لا تبالي بالضرر الذي تحدثه علي الاقتصاد المتهالك اساسا.

  • اذا كان اكبر تاجر عملة بحوزته فقط 9 الفد دولار فقط . يبقى ما في مشكلة وتضخيم السوق الاسود

  • هذه الجريمة الشنعاء لابد ان من ان يكون عقابه المصادرة والاعدام والتقريع والعزل المجمتمعي للممارسها لانه لازم ان يكون العقاب علي قدر الجرم…ولن يجامل اي جبان ممارس لهذه الجريمة ..لانها تدمير للوطن والمواطن…..عليهم لعنة الله

  • الحل ساهل جدا .. اعدام لاي شخص معاه عملة .. خايفين من شنو ناس الانقاذ عملوها قبل كدة ..
    انذار لمدة اسبوع اي واحد معاه عملة يسلمها بنك السودان ولا عذر لمن انذر … انصبوا المشانق

  • يا الله لطفك علينا
    مبالغ مالية طائلة
    9300 دولار و38 الف ريال
    والله انا افتكرتها ملايين ولا مليارات