اخبار الاقتصاد

وزير الإعلام: تم التوصل إلى تفاهم مع قوى الحرية حول اتخاذ “إجراءات اقتصادية” وشيكة للحصول على سند شعبي لها

الخرطوم: ابومهند العيسابي

قال وزير الثقافة والاعلام المتحدث الرسمي بإسم الحكومة “فيصل محمد صالح” في تصريحات له، عقب الإجتماع الثاني الطارىء لمجلس الوزراء، بأن تم التوصل إلى تفاهم مع قوى الحرية والتغيير حول إجراءات اقتصادية جديدة من أجل الحصول على سند شعبي لها، بحسب ما نقلت “السوداني الإلكترونية”.

وقال “فيصل” ان مجلس الوزراء استمع إلى تقرير حول اجتماعات متواصلة خلال الثلاثة أيام الماضية بين وزارة المالية واللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير، والتي ناقشت كيفية ترشيد الدعم ومواجهة التحديات الاقتصادية الماثلة، وكانت الشقة كبيرة خلال الفترة الماضية مابين المالية واللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير، إلا انهم توصلوا إلى قواسم ومفاهيم مشتركة بينهما.

مضيفاً ان مجلس الوزراء قد أمهل الجانبين 3 أيام للوصول إلى تقرير مشترك حول البت بشأن الإجراءات الاقتصادية الجديدة ومعالجة قضايا الدعم لمواجهة الظروف الملحة التي خلقتها جائحة “كورونا”.

وقال “فيصل” أن مجلس الوزراء لايرغب في إتخاذ إجراءات اقتصادية غير متفق عليها مع قوى الحرية والتغيير، وضرورة هذا الاتفاق، ملمحاً لقرار رفع الدعم الذي يتطلب سند شعبي.

في حين ذكرت مصادر مساء الاثنين، بأن قراراً مرتقباً من مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء، برفع الدعم نهائياً عن البنزين والجازولين مع إبقائه على غاز الطبخ وتحديد سعرين للخبز، عقب التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن مع قوى الحرية والتغيير.

يمكن قراءة الخبر ايضا من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليقات

  • تباً لهذا الدعم و المستفيد الأول منه الطبقة الطفيلية التي ظلت تأكل من موائد الشعب وراحت وكلها تئق تفوق منها طبقة تربت بطباع الجشع الكيزاني وطبقة من النظاميين ممن أراد المخلوع أن يأمن شرهم وترك لهم الحبل على الغارب ويأخذون السلع المدعومة عنوة وتجبراوالمتاجرة بها في السوق السوداء ونحن نساعدهم بالصمت المذل و آن الأوان لردعهم وكفهم من الممارسات التي اعتادوا عليها من العهد البائد دون فطام . ارفعوا الدعم و اسسوا بنك الدعم الاجتماعي واوجدوا من الوسائل الذكية والمدروسة مما يضمن وصول الدعم إلي مستحقيه وهم أصحاب المهن الهامشية والطلاب وعمال وموظفي الخدمة المدنية وأهل الهامش والمزارعين والمنتجين وغيرهم . المجد للسودان .

  • ليس دعم بل هو ان على الشعب الفضل وحده(السياسيون لا يتحملون هذه الكارثة) ان يتحمل فاتورة تدهور قيمة العملة السودانيةنتيجة لفشل النخبة السياسية السودانية كل فترة الى ملا نهاية. هي ذات سياسات نظام الكيزان الاجرامي الباءد والنتيجة النهاءية مزيد من الانهيار الاقتصادى وانفلات الاسعار وسحق الطبقات الفقيرة وهي اكثر من 70% من الشعب .روشتة صندوق النقد الدولي التي لم تسجل نجاح في اي من الدول التي طبقتها.
    خسارة تضحيات الشعب السوداني ليقفز هؤلاء الى السلطة.

  • طيب و القحاتة الخايبين ديل ما لهم من زمان مع الانقاذ و شابكننا انه الانقاذ حترفع الدعم و الناس حتجوع يعني في النهاية وصلتو لنفس النتيجة بتاعت الانقاذ يعني طلعتو مستهبلين ساكت بس همكم تصلو الكرسي و تعملو نفس عمايل الكيزان

  • يجب رفع الدعم نهائيا عن الجازولين والبنزين وخاصة البنزين لان المستفيدين منه شريحة معينة . أما ما يخص الجازولين سواء إن كان للمواصلات أو نقل البضائع فما من صاحب حافلة او شاحنة يعترف انو استلم جازولين مدعوم . كلهم يقولوا اشترينا من السوق الاسود و يقوموا برفع السعر للراكب أو صاحب البضاعة لذلك تجد الدعم يذهب لصاحب المركبة أو الشاحنة ولا يستفيد منه المواطن هذا بالإضافة للتهريب وما ادراك ما التهريب . ارفعوا الدعم حتى ينصلح الحال . وحتى لا يستفيد المهرب والسمسار .

  • رفع الدعم تأخر كثير ،وزير المالية كان واضح من البداية يجب هيكلة الدعم و الدعم يكون لشريحة محددة .. يجب دعم المنتج لكي يزيد الإنتاج و خفض أسعار الفائدة لتشجيع الاستثمار و
    محاربة السماسرة.

  • لا تكتمل حزمة الإصلاحات هذه الا بعدة جوانب منها إقرار الدعم المالي المباشر لشريحة المتضررين من المواطنين والفقراء وتحرير سعر صرف الدولار ووضع آلية لموازنة سوق النفط لمواكبة تذبذب السوق العالمي. مع رفد الماليه بضم المؤسسات والشركات التابعة للجيش والشرطة والدعم السريع تحت وزارة المالية و طرح شركات الاتصالات وتاميمها بجعلها شركات مساهمة عامة.