السودان الان

وفد فريق التفاوض الإثيوبي يهاجم موقف مصر

مصدر الخبر / جريدة التيار

الخرطوم: التيار الزراعي

قال أعضاء فريق التفاوض الإثيوبي، إن مصر تواصل تغيير هدف المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي بهدف إعادة إحياء اتفاقية عام 1959.

ونقلت الوكالة الإثيوبية الرسمية، قول أحد أعضاء الفريق الإثيوبي، زريهون أبي، إن مصر تحاول تكتيكات عقيمة لإحياء رغبتها الاستعمارية على مر السنين.

وأضاف “إن المصريين يعتقدون أنه يمكنهم فرض رغباتهم الاستعمارية على دول المنبع، ويريدون جعل إثيوبيا والدول الأخرى تحت مستعمراتهم”.

وأكد حسب ما نقلته الوكالة، أن السبيل الوحيد للخروج من هذا الوهم هو التفاوض بجدية وروح التعاون مع دول حوض النيل، وقال: “إن موقف إثيوبيا واعتقادها الراسخ هو أنه لا يمكن للبلدان الخروج من هذه الفوضى إلا إذا عادت إلى المفاوضات بروح من التعاون”.

وشدد على أن النهج المجزأ لن يخدم الغرض، ما لم تتأكد الدول من أن جميع الدول المشاطئة لديها حصة عادلة ومعقولة من النيل، مشيراً إلى أن المشكلة تتعلق بتقاسم وتوزيع المياه.

وأضاف: “هذا يبدأ بالالتزام السياسي لدول الحوض رغبة في إقامة تعاون على مستوى المنطقة وفقاً لاتفاقية الإطار التعاوني، علاوة على ذلك، يجب أن تكون الدول مستعدة لتقديم تنازلات، حيث إنه من المهم للغاية تحقيق التنمية المستدامة والسلام في المنطقة”.

وأكد زريهون أنه “عندما يتعلق الأمر بسد النهضة، فإن إثيوبيا تعتقد مرة أخرى أن الحل هو التفاوض والتعاون، وأن أي نهج أو محاولة لفرض رغبات على الآخرين غير مقبول”.

وأشار إلى أنه في حالة حدوث الجفاف، يتعيَّن على مصر وإثيوبيا مواجهتهما معًا باعتباره ظاهرة طبيعية، و”لن تتحمل إثيوبيا الألم وحدها لتزدهر مصر”.

وقال العضو الآخر في فريق المفاوضات، يلما سيليشي، إن مصر كالعادة توصلت إلى أجندة تحويل أخرى غير مقبولة، باسم التخفيف من الجفاف.

وأضاف أن مصر حاولت مرة أخرى استخدام تكتيكها المعتاد من خلال الخروج بقضايا الجفاف، والجفاف المستمر، وموسم الجفاف لفترات طويلة في تقاسم المياه، وذلك ضد اتفاقية الإطار التعاوني.

وتابع: “التخفيف من الجفاف هو وضع يكون فيه متوسط ​​التدفق الطبيعي أقل من 49 مليار متر مكعب، لذا  إذا وافقت على التخفيف من الجفاف، أي 49 مليار متر مكعب، فأنت تطلق التدفق الطبيعي وليس لديك أي حق في إنشاء أي سد أعلى مثل سد النهضة، لذا تفقد حقك”.

وشدد على أن (اتفاقية 1959) هذه بأشد العبارات غير مقبولة، مضيفًا أنها تترك إثيوبيا بحصة صفرية من المياه على نهر النيل”.

وأشار يلما إلى أن إثيوبيا تعمل على مبدأ الاستخدام العادل والمعقول لمياه نهر النيل، في حين أن مصر لا تريد تقاسم المياه، مضيفاً “مصلحة مصر واضحة للغاية،  إنهم يريدون الحفاظ على حق استخدام المياه الحالي “بشكل صحيح” أو غير مباشر لاتفاقية 1959، وهذا لا يعمل، لذلك عليهم تغيير طرقهم، هذا الوضع سيترك لنا خيار عدم وجود النيل للمنفعة المتبادلة “.

وأشار كذلك إلى أن الجانب القانوني في الإشارة إلى أن أي تطور في المنبع لا يجب أن يتعارض مع اتفاقية (1959) هذه، يهدف إلى إعادة فرض الاتفاقية الاستعمارية.

وأكد زريهون وييلما أن المفاوضات بين إثيوبيا والسودان ومصر بشأن سد النهضة لم تنته، وأشارا إلى أنه ينبغي حل القضايا العالقة من خلال سلسلة من المفاوضات، وخاصة التقنية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة التيار

عن مصدر الخبر

جريدة التيار