السودان الان السودان عاجل

المدير السابق للشركة السودانية للموارد المعدنية يكشف معلوماتٍ صادمة عن تهريب الذهب في السودان

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

كشف مصدر مسؤول سابق في وزارة الطاقة عن معلوماتٍ صادمة عن تهريب الذهب في السودان .

واعترف المدير السابق للشركة السودانية للموارد المعدنية يوسف محمد أحمد، في تصريحاتٍ لصحيفة التيّار الصادرة اليوم”الأحد” بأنّ تهريب الذهب يتمّ بعلم الجهات العليا في البلاد.

وقال” فهنالك الكثير من الملفات التي أخرجناها أخرجت الثعابين والعقارب”.

وزاد” في هذه الملفات فتحنا عش الدبابير، وأحد الدبابير أصابني فكانت نتيجته مغادرتي للشركة”.

وقال يوسف إنّ شركة الجنيد في شهر مارس قامت بتهريب أكثر من”250″ كيلو ذهب، التي اختفت في المصفاة وكانت قد وصحت للشركة في حقول الإنتاج.

وأضاف” ردت شركة الجنيد على موظفي الشركة شفاهةً بأنّ هذا الأمر متقف عليه بين الإدارة العليا في الوزارة والإدارة العليا في شركة الجنيد”.

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • الكيزان الارزال الوسخين ديل كان يجب على الحكومه اعدامهم في ساحات عامه حتى تنفطر قلوبهم من الخوف ويكونوا عبره لمن يعتبر ،بعد ده حيكون الوضع السياسي والاقتصادي مستقر وستسير الحكومه الانتقاليه بامان…..

  • حكيتي صمام الأمان ضد الكيزان ..
    هذه بداية حديثك .. عندك غرام مع حميدتى خليه فى خصوصياتك السياسة لا تقبل مثل هذا الحديث. فعندما نتحدث عن الفساد او التجنيب فنتيجته واحدة ان كان فى زمن الانقاذ او فى عهد حميدتى هذا الذى تراه انت شيئا كبيرا وهو ليس كذلك فبالحسابات العسكرية ليس كذلك وبمقياس القادة السياسيين ليس كذلك والدواة هى عبارة عن منظومة مؤسسات وليست حميدتيات.
    لا يبدو ان عقولنا تكبر وندعى اننا عملنا ثورة.

  • ياجماعة الدهب دا بتاعنا انحنا الشمالين
    الجنجويدى حميدتى سرقوا كلو وفي الاخر هو من دولة دارفور التى ضمت الى السودان في ١٩١٦م بواسطة المستعمر الانجليزى في الخرطوم
    يعنى الغرابة بيسرقوا في الدهب بتاع الشماليين
    وهسي مطالبين باعطاء كل نازح ٥٠٠ دولار في ايده
    دا غير ال ٥٠٠ مليون دولار التعويض السنوي لاهالي دارفور تدفع من دم الشماليين
    غير كدا عايزين الرئاسة في فترة المدنية
    الاهم من دا كلو ان العاملين في الدهب في الولايات الشمالية ثلثهم من الغرابة
    دا لو كان في دارفور ماكان خلو شمالي واحد يخش ولو في واحد دخل كان قالو الشماليين سرقونا
    ياجماعة دارفور دى اس بلاوينا

  • يعني مافي كفاءة للوزارة دي مهمة ياناس جيبوا كفاءة سودانية من برة دي من اهم الوزارات

  • وزارة الطاقة والتعدين من افسد الوزارات علي الاطلاق ومنذ عهد ابو الجاز وكل انسان عمل في البترول يعلم ذلك جيدا، بالتحديد منذ العام ١٩٩٨م عندما بدأوا سودنة حقول وشركات النفط ، مثل المسسة السودانية للنفط وشركة النيل الكبري لعمليات البترول وشركة هجليج وقصر اللؤلؤ وبنرونيد وغيرهم كثر من الشركات الناهبة ، تحققوا مع الجاز، محمد يوسف، محمد مختار، عبد العظيم، وكل المدراء الحالين و السابقين في الحقول ورئاسة الشركات ، والشركة السودانية للنفط لها القدح الملي في الفساد النفطي ، تحققوا معهم جميعا

  • هههه وزارة الطاقة والتعدين عش للفساد والمفسدين …. شكلهم كدا كلهم مورطين إلا القليل منهم عايزين مراجعة تقيلة من طريقة تعينهم جوا من الباب ولا دخلوا بالشباك وملفات الفساد حصل فيها شنو الوزارة دي مثقلة بالفساد فيما يتضح وفيها تستر غطغطة شديدة حتي السيد الوزير قاعد وين شكلو …….. ولا عايز مراجعه هو ومن دار في فلكة من تنفيذيين واضح في ملفات قديمة

  • حكيتي صمام الأمان ضد الكيزان لكن يجب أن تتبع مثل هذه الشركات لوزارة المالية باعتبارها حكومية
    الكل عارف بأن اللجنة الأمنية للبشير هي ضد الثورة وهم خايفين من الثوار وحميدتي
    ولبرهان ومن معه طالعين في انقلاب وسقوط ناعم وكذلك حميدتي طامع في السلطة هم ما متفقين خايفين من بعض
    البرهان وشلة البشير المعاه خايفين لو انقلبوا يقوم حميدتي بقواته يدمرهم ويمسحهم من المشهد بصورة نهائية وينهي ما تبقى من مشروعهم
    وحميدتي ماشي بسياسة النفس الطويل عايز يحمل صورته اولا وفي نفس الوقت يبني معيشته لتكون بديلا للجيش الوطني

    والاتنين بدمروا الاقتصاد وحاولوا إفشال الثورة
    الحل هو سرعة إزالة التمكين وتعيين الولاة المدنيين والتوقيع على السلام لان دخول جيش الحركات المسلحة مع القوات المسلحة هو صمام أمان لأي مغامرة من الطرفين وعشان كدة هم بجرجروا عملية السلام
    انتبهوا

  • حميدتي .. الامارات
    يجب ان يزالوا من المشهد السوداني …
    هؤلاء يسرقوننا
    حميدتي ليس وطني وهو عميل ضد السودان بهذه العمايل