السودان الان السودان عاجل

عبدالله حمدوك: يطلق حملة "قومة للسودان – الحملة الشعبية للبناء والاعمار"

راديو تمازج
مصدر الخبر / راديو تمازج

أطلق رئيس الوزراء السوداني ، مساء يوم الخميس حملة تبرعات شعبية “قومة للسودان ” لمواجهة التحديات التي تواجه السودان في محاربة “كوفيد – 19”.

وقال عبدالله حمدوك ، في خطاب بثه التلفزيون الحكومي مساء الخميس ، أن الحكومة الانتقالية  واجهت عقبات كثيرة منذ توليها السلطة في البلاد ، على رأسها الأزمة الإقتصادية التي جاءت نتيجة إرث كالح الفساد والإهدار والتبديد لموارد الدولة والعزلة الاقتصادية لعقود طويلة نتيجة لسياسات النظام السابق. حسب حديثه.

وأضاف “بينما كنا نكافح لحل الازمة الاقتصادية ظهر فيروس كورونا الذي أثر على الاقتصاد العالمي ولم يكن السودان استثناء ، وفي هذا الصدد نحن في الحكومة الانتقالية نعمل مع شعبنا وكل شعوب العالم لهزيمة هذا الوباء الخطير”.

وتابع: “في خضم هذه التحديات ، اود ان اطلق مبادرة “القومة للسودان” ، حملة شعبية للبناء والاعمار ، وهي دعوة للتبرع الجماعي لمساعدة السودان لمواصلة تجليات وإرث الثورة المجيدة”.

ودعا حمدوك السودانيين للوقوف متحدين لإعاد بناء واعمار السودان ، عقب عقود من الدمار والإنهيار ، مشيرا الى ان الحملة الشعبية تستهدف مشاركة كل سوداني وسودانية داخل وخارج البلاد.

نوه حمدوك الى ان الحملة الشعبية للتبرع لن تتوقف عند حالات الطوارئ والقضايا الملحة ، بل سيمتد الى المشاريع الإستراتيجية القومية في مجالات الزراعة والصناعة وتطوير الموانئ وتأهيل السكة حديد والسدود وغيرها.

 

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر موقع راديو تمازج

عن مصدر الخبر

راديو تمازج

راديو تمازج

تعليقات

  • هذه الثوره المجيده قامت من اجل ارسا دعائم الديمقراطيه و العدل و السلام اذا كانت من اجل القتل الناس و الفساد و المحسبويه كما فعل الكيزان الفسده لكان كل قياداتهم معلقون في المشانق لا اسفا عليهم لافعالهم المشينه بحق الشعب و الوطن ولا يقدر اي احد ان يكتب نقدا لها كما كان في عهد النظام المغبور
    ولكن لان دوله القانون تمشي الان في تفعيل السلطان القانونيه التي بها ياكل كل ذو حق حقه فالاجدي بالجداد الالكتروني ان يحمد الله انه يسرح ولا احد يطاله فقد جلب نظامكم البغيض المعارضين له من خارج الوطن لانهم قالوا كلمه حق في كل فساد و اجرام بحق الوطن و المواطن. ولاننا نؤمن بالديمقراطيه اسلوب حياه و عمل موتوا بغيظكم حتي يطبق فيكم قانون الله و تموتون موته الحسره و الالم بعد اغلقت عليكم كل اسباب الفساد و اكل مال الدوله بغير حق
    حمدوك و غيره من الوزراء نعرف انكم تشنون عليه حمله جاهله ميته و كلوا معلوم ولكن كل الشعب معه ولكم ان تسالوا كم الفلوس التي جمعت لحملته التي انطلقت امس فقط كلها للاعمار و التنميه لغيظ الكيزات و كل من لف لفهم من الفاسدين الذين لا يريدون للشعب و الوطن خيرا

    • اخى احمد، قامت الثورة بسبب الازمة الاقتصادية الخانقة والظلم الواضج والفساد الفاضح، سمن السلطان واعوانه من جوع الشعب وفقره وسلطوا سياطهم علي ظهره.
      واذا لم تحل الحكومة الحالية او اي حكومة قادمة مشكلة الرغيف والدواء والقصاص للدماء ورد الحقوق، سوف تهذب كما ذهب البشىر ونميرى من قبله بغض النظر عمن هو في هو في القصر الجمهوري. عسكري او مدنى ومنتخب او معين.
      وليس كل من يقول الحقيقة المرة هو خائن او طامع او منتفع. وليس من يقاضى عن الواقع المرير ويسعي لتبرييره هو الثوري والوطنى ولربما يكون هو مطية لاصحاب الاغراض علم او جهل.
      لو كان الغرض من حملة القومة ليك وطن هى اغاظة الكيزان فهي لاتستحق المؤازرة، الحملة غرضها المعلن هو رفع السودان من وهدته وانتشاله من قاع التدهور، وللحق، لم تفصح الحكومة عن خطة متكاملة لهذا النداء،
      ام خبرات الخارج فمن المعروف ان الخبرة لها بئيتها والخبير الامريكي لايكمن ان يعالج مشكلة في فنزويلا مثلا، كان يجب الاستعانة بابناء السودان من الداخل والتشاور مع السودانيين الخبراء في الخارج.
      الشعب السودانى بخير والذين عمروا صحاري العرب لن يفشلوا في تعمير سهول السودان

  • مرحبا بكل جهد قام ويقوم به السودانيون لمساعدة اهلهم في اجتياز المحنة. وارجوا ان يساعد كل ابناء منطقة منطقتهم وعبر منظماتهم، حكومة اصحاب الجنسيات المزدوجة لاتعرف غير حدود الخرطوم. ولا ثمثل عامة الشعب، الجرة تحرق الواطيها، كما انها لاتستأمن على مال ولا عدل وتنقصها الفافية، والاهم انها لاتملك خطة واضحة لاى شئ،

    السيد حمدوك. الشعب يريد ان يري عملا وان يسمع خططا لاخطبا. الاستعطاف والتودد للشعب جاء بعد يأسكم من جود الحلفاء والاصدقاء والترويكا.
    حتى مقترح الميزانية لمكافحة الوباء الذى اعلن عنه تم تخصيص اكثرة للاجرءات وهي الشرطة والامن، ولم يعد الخرطوم وكان السودان هو الرياض والعمارات، وحتى الولاية الشمالية التى ذكرت لم يذكر ان المقصود هو نقاط الحدود وليس المواطن.
    محن السودان كثيرة وكبيرة وعيوب النظام البائد معروفة للجميع لذلك خرج الجميع لاقتلاعه. فلا تركب على تلك الحجة.
    ماذا عملت حكومة كفاءاتكم منذ تقلدها زمام الامور؟ هل اوقفتم التدهور ام سرعتم عجلته؟ اين اوليات الشعب من اولياتكم، الرغيف الدواء الحقوق والدماء وامنية السلام.
    اردد عليك كلمات تعرفها.
    وطن حددادى مدداى، ما بننيه فرادى، لا بالضجة في الرادى، ولا الخطب الحماسية،

  • مش الصندوق ده مفروض تفتحوهوا من قبل 5شهور والناس كلها نبحت ولا حياة لمن تنادي هسي كناحصلنا مليارات الدورات وتغيير العملة متين الدولار ماشي على 200 ولا برصو لسة …
    حيرتونا ماعارفين نلقاها منكم ولا من الكيزان