حياة

امتحانات الشهادة السودانية… التأجيل ما بين مطرقة الإحباط وسندان الانتظار..

صحيفة السوداني
مصدر الخبر / صحيفة السوداني

تقرير: محاسن أحمد عبدالله

بعد مرور وقت طويل من الترقب والانتظار بسبب الظروف والأحداث التي تمربها البلاد والتي كانت سببا في تأخير العام الدراسي مرات عدة،ظل الطلاب أعناقهم مشرئبة لمتابعة مجريات الأحداث وهم منهمكون في استذكار دروسهم لنيل درجات كبيرة تؤهلهم للنجاح،لكن اتت الرياح بما لا تشتهي سفينتهم رغم طول الانتظار.

(1)
حالة من القلق والتوتر والاحباط انتابت عدد كبير من طلاب الشهادة السودانية بعد القرار الذي أصدرته وزارة التربية والتعليم بتأجيل الامتحانات الى وقت لاحق بسبب تفشي كورونا في البلاد مع تقديم اعتذار للطلاب بان لا يحبطوا وان يعتبروا ما حدث استراحة محارب. لمعرفة ردة فعل القرار على الأساتذة والطلاب ونفسياتهم تحدث لـ(كوكتيل) عدد منهم ..لنتابع ماذا قالوا.
(2)
أول المتحدثين من مدرسة بلال بن رباح الطالب هيثم عبدالباقي الذي قال:(بما أنني اخترت المجال العلمي ظللت أكثر تركيزا على المواد العلمية ووضعت جدولا للمذاكرة وأنا أكثر حماسا مع اقتراب موعد الامتحانات ، لكنني الآن وبعد قرار التأجيل أصبت بحالة إحباط كبيرة وأنا أعلم ان التأجيل كان ضروريا جدا بسبب تفشي مرض الكورونا ولكن الإحباط موجود.)
(3)
فيما أوضحت الطالبة فتحية جمال من مدرسة المنارة الثانوية :(ظللت طوال الفترة الماضية في انتظار الامتحانات على أحر من الجمر وبسبب الأحداث التي ظلت تمر بها البلاد لم يكن العام الدراسي مستقرا بالنسبة لنا مما خلق حالة من التوتر، مضيفة (زاد الطين بلة بعد سماعي قرار التأجيل فأصبت بحالة من الإحباط وفقدت الرغبة في المذاكرة وتشتت ما كان في ذهني من معلومات لأنني لا أعلم متى ستكون الامتحانات ومتى ستمر الظروف في البلد لبر الأمان).
(4)
الطالبة سمر النعيم من مدرسة المنارة قالت:(أنا محبطة من التأجيل ولكن رغم ذلك قلبي على البلد وعلى القرار الصائب الذي اتخذته الحكومة كتدابير احترازية ، ولكن أخشى أن أفقد الرغبة في المذاكرة والمراجعة لأنني كنت منهمكة جدا طوال الفترة السابقة استعدادا للامتحانات ولكن سنرضخ للقرار وسننتظر حتى تنجلي الغمة.)
(5)
من مدرسة الشهيد مجذوب الخليفة تحدثت الأستاذة رحاب أحمد عبدالله : (في رأيي أن قرار التأجيل أجمل قرار وذلك بسبب حالة الهلع التي يعيشها معظم الطلاب بسبب تفشي وباء كورونا ورؤيتهم للجميع وهم يتخوفون من ذلك المرض ما يسبب حالة من الذعر لديهم و التأجيل حماية لهم، مضيفة ) بالنسبة لمراجعة الدروس وتشتيت التركيز هي مرحلة قصيرة وستمر ويعود الطالب بعدها أكثر تركيزا من الأول ،مختتمة (نتمنى من المولى عز وجل أن يحفظ البلاد والعباد من الأمراض وأن ينعم الجميع بالصحة والعافية)
(6)
من جانبها أوضحت مديرة مدرسة الشهيد مجذوب الخليفة الأستاذة مطرة الطاهر: (التأجيل في مثل هذه الحالات ضروري من أجل صحة الطلاب بسبب الوباء المنتشر الآن بالرغم من آثاره السالبة على بعض الطلاب الذين أصيبوا بحالة من الإحباط والتوتر،مبينة (بالنسبة لنا نحن الأساتذة ظللنا نبذل جهودا كبيرة في كل المراحل من أجل حصد ثمار النجاح ولن نتوقف مهما كانت الأسباب لان للتعليم دورا كبيرا في المجتمع ،فقط ندعو الله أن يرفع البلاء عن السودان.)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني