كتابات

اسماء جمعة تكتب : أسئلة من المواطنين للحكومة

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

بعد الثورة تفاقمتْ أزمة الدقيق والوقود ومن خلفها تكاثرت أزمات أخرى كثيرة أهمها أزمة الثقة والخوف التي تسيطر الآن على المشهد، فالخبز والوقود هما الدينمو المحرك للحياة، وتوفيرهما يوفر الراحة والسكينة للمجتمع، وعدمهما يوفر القلق والهلع ويهدد الثورة. وفعلاً هذه الأيام هناك استغلال كبير للأزمة من قبل كوادر النظام المخلوع، وتجار الأزمات وأصحاب المصالح السياسية .

هذه الأزمة مثل غيرها من الأزمات عمرها ثلاثة عقود تتكرر سنوياً أكثر من مرة بسبب الفساد الذي جعل السودان دولة بلا نظام اقتصادي، وبلا مؤسسات قادرة على تسيير أمورها بدقة، البلد كلها تحت رحمة شركات خاصة تتبع لكوادر النظام المخلوع والجيش والأمن، ومع أن هذا الوضع الأعوج يجب أن ينتهي بعد تشكيل حكومة الثورة إلا أنه لم يتغير، لأنه إن تغير لتغيرت أشياء كثيرة، ولا أحد يعرف ماذا يدور داخل الحكومة ومكوناتها غير المتناغمة .

الأسئلة التي تقلق مضجع كل مواطن الآن هي ماذا يحدث في البلد؟ ولماذا ما زالت أزمة الخبز والوقود مستمرة رغم أنَّ أسبابها معروفة وعلاجها معروف؟ وهل عجزت الحكومة الانتقالية عن السيطرة على الفوضى التي خلفها النظام المخلوع؟ وهل ما زالت كوادره تمسك السودان من عنقه كما كان؟ ولماذا تسير الأمور كلها ببطء، وما هي آفاق الحل التي تضعها الحكومة؟ عدم إجابة الحكومة على هذه الأسئلة يجعل المواطن يخاف منها ويقلق على ثورته.

أسئلة كثيرة تحير المواطن لا يجد لها إجابة ولا يدري لماذا لا تريد الحكومة أن تكون صريحة معه، كل الذي تقوله هو أن رفع الدعم فقط سيحل أزمة الخبز والوقود، إذاً فلتقدم على الخطوة بشجاعة وليذهب الدعم بشكل مباشر إلى المحتاجين، فلا يمكن أن تستمر حياة الرعب هذه وتأخذ من المواطن كل شيء، زمنه وراحته وصحته وأشياء أخرى، إذا كان رفع الدعم سيوفر له كل هذه الأشياء فليرفع ليتفرغ المواطنون والحكومة للاشياء الأخرى، ولا يجب أن يكون الدعم سبباً في توقف الحياة، فكل هذا الشعب مستعد للمساهمة في تغيير الوضع صارحوه واستعينوا به فهو مستعد للمساهمة في الحل .

السادة في حكومة الثورة، هذا الشعب مل الانتظار هو وضعكم في هذا المكان لتقوموا بتصحيح الأوضاع التي تركها النظام المخلوع حتى تتحرك البلد المتوقفة ثلاثة عقود، استعجلوا الحل كفى وقوفاً في هذه الأزمة البدائية يجب أن تحل فوراً، فالعالم اليوم يبحث عن الحياة في كواكب أخرى ونحن ما مازلنا لا نستطيع توفير الخبز لأنفسنا في بلد يمكن أن يكون سلة غذاء العالم.

يجب أن تفهم الحكومة أن هذا الشعب واع جداً وربما يؤهله لأن يساعدها في عملية التغيير، هي فقط عليها أن تؤمن به فواحدة من مشاكلها أنها غير صريحة وتمارس معه عدم الشفافية مثل النظام المخلوع، يجب أن تنتبه لهذه المشكلة فهي فعلاً خطيرة فهو يريد حكومة متعاونة ملهمة صادقة وشفافة.

التيار

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز