اخبار الاقتصاد

البارجة التركية تنذر جنوب دارفور بإيقاف إمدادها الكهربائي

الخرطوم: السوداني
أبلغت الشركة السودانية لتوليد الكهرباء المحدودة والي جنوب دارفور بإيقاف المحطة التركية لتوليد الكهرباء عن إمدادها للولاية ابتداء من ابريل 2020 وبررت في خطاب للولاية ذلك الاتجاه لتراكم المديونيات للشركة وأشارت الى اعتماد الولاية الكلي على توليد الشركة التركية لافتة لحاجة المواطنين للكهرباء مع تدابير الصحة لجائحة كورونا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة السوداني

عن مصدر الخبر

صحيفة السوداني

صحيفة السوداني

تعليق

  • رحمة الله عليك يا نميري !!!
    عندما وظفت البروتوكول الفرنسي في السبعينات للنقل البري و الثقيل في كردفان و دار فور و النيل الازرق في مواصلات الجزيرة و تعاونيات النقل البري في القضارف مطالباً بمد السودان بشاحنات و بصات رينو و بأرلية الذي يهم هنا جُزء منه في مشروع سماه كهربة الريف !!!
    تولت مصلحة الأشغال مهمة إدارة و تشغيل هذا المشروع و الذي اِستُجلب له قرابت مائة مولد كهرباء تم توزيعها علي مناطق ذات كثافة سكانية ذات إنتاجية زراعية عالية في غرب و شرق السودان ، قال البعض ساقط حنتوب بيعمل في شنو ؟؟؟ اكيد ساقط جغرافيا !!!
    بعد اكتمال المشروع و في امر مفاجئ قرر تفريغ العاصمة من وافدي تلك الأقاليم قائلا ( هجرتم القري و الريف حيث الإنتاج و الثراء لتعملوا في اشغال هامشية و لمشاهدة المسلسل اليومي و شراب المويه البارده، تركتم الزراعة و الرعي تركتم عجايزكم لتلك الأشغال التي تحتاج لسواعدكم القوية حتي الدفن صرنا حبوباتكم يقمن به لقلة الشباب. ساعتها اِتُهم بالعنصري الذي يكره أهل دارفور و الشرق )
    – ارجع الكثير و عادت الحياة الي طبيعتها الأولي بتوفير تلك المولدات للكهرباء اضافة الي شركات النقل التي تكونت لتربط تلك الأقاليم بورتسودان لنقل الصادر و الوارد حتي تدمرت تلك المشاريع التي رفض ان ترسل فرنسا للسودان دقيق رغيف فوظفه اب عاج خير توتظيف .
    – تدمرت تلك المشروعات في عهود الديمقراطية فأين شركة مواصلات الجزيرة العامة في مدني ؟
    أين جمعية سائقي النقل البري القضارف ؟
    أين شركة ترحيلات شمال و جنوب دارفور ؟
    أين شركة ترحيلات كردوفان ؟
    لماذا تُبيع تركيا الكهرباء في بورتسودان و الان غرب السودان و أين ما كان تملكه تلك الأقاليم ، لك الله يا السودان !!!