كتابات

زهير السراج يكتب حتى لا نصبح كالخراف !

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

لا يختلف اثنان على ان سبب الازمات الطاحنة والضيق والعذاب الذى نحن فيه هو النظام البائد وفساده الممنهج وتدميره للبلد ونهبه للمال العام وانانيته، وكل الصفات الدنيئة التى تعرفونها عنه، ولا اريد تذكيركم بها فأزيدكم غما على غم وحزنا على حزن وضيقا على ضيق بسبب الاوضاع المأساوية التى تعيشها البلاد وصفوف الخبز والغاز والوقود التى تزداد طولا كل يوم، والغلاء والجشع وازمة الضمير الحادة التى يعانى منها الكثيرون، وانقطاع الكهرباء وجيوش البعوض، وسيف الكرونا المسلط على الرقاب، والحكم بالحبس المنزلى مع (النقة) التى لا تنتهى ولا نملك ازاءها غير الدعاء .. اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.

لا يختلف اثنان على مسؤولية النظام البائد عن السوء الذى نعانى منه فى كل شئ .. السياسة والاقتصاد والاجتماع والاخلاق وسلوك الناس وكل جوانب الحياة .. او بالأصح (اللا حياة) والجحيم الذى نصطلى بنيرانه .. والذى لا يعنى باى حال من الاحوال ان نقف مكتوفى الايدى حياله، ونظل نشتم النظام البائد ونلعن الظلام الدامس الذى اغرقنا فيه.

وﻻ نطلب من الذين خلفوه ان يغيروا حياتنا بين يوم وليلة .. فالتركة ثقيلة تنوء بحملها الجبال، والعقوبات الدولية التى فرضت علينا بسبب جرائم النظام البائد لا تزال تقف حائلا دون تعاون الاخرين معنا وانفتاحهم علينا، كما ان الازمة الاقتصادية العالمية والفوضى التى يعيشها الاقليم لا تجعلان احدا يفكر حتى فى إلقاء التحية علينا دعك من مد يد العون لنا … ثم جاءت الكرونا لتكمل الناقصة، وتشغل الكون فى البحث عن الطريقة التى ينقذ بها نفسه من الهلاك، ولم يعد احد مشغولا بغير ذلك!

لا نطلب منكم ان نصحو غدا فنجد الافران مكتظة بالخبز بدلا عن الناس، ولا محطات الوقود ممتلئة بالبنزين والجاز بدلا عن العربات، ولا التجار يوزعون العدس والارز والسكر والدقيق بالمجان بدلا عن وحش الغلاء الذى ينخر عظامنا .. ولا ادارة الكهرباء تناشدنا زيادة الاستهلاك لتزيد ارباحها بدلا عن الظلام الذى يسود حياتنا … وﻻ جحيمنا تحول الى جنة .. ولا استقالة وزير الصحة لانه لم يجد مريضا يعالجه .. ولا وزير الاعلام يعطى كل موظفيه اجازة لانه لا يوجد ما لا يعلمه الناس!

لكننا نريد منكم احترام عقولنا وآدميتنا .. اشركونا معكم فى الهم … قولوا لنا ماذا هناك .. ماذا تفعلون او ماذا ﻻ تفعلون، اقطعوا كهربتنا 24 ساعة فى اليوم وسبعة ايام فى الاسبوع ولكن قولوا لنا متى ستقطعوننا .. ومتى سينقشع الظلام ويخبو لهيب الحر .. اعطونا قطعة خبز واحدة كل يوم بكرامة ولكن لا تتركونا فى الصفوف للكرونا والاهانة .. ثم تحبسوننا بعد المغيب فى البيوت وتزعمون انكم تحموننا !

انزلوا المسؤولين واجهزة الاعلام الى الشوارع، الى الاسواق، الى الافران الى محطات البترول .. لتحسس أوجاع الناس، لنقل صرخاتهم، لتخفيف اوجاعهم ..لمشاطرتهم المعلومة، لتوعيتهم ضد الكرونا.. لتطمينهم بانكم قريبون منهم بدلا عن الجفوة والعزلة التى تعيشونها .. والبعد عنهم !

لا نريد منكم رغيفا ولا ثريدا ولا بنزينا ولا كهرباء .. لا نريد منكم سوى الاحترام حتى لا يأتى يوم نكره فيه كل شئ ونكرهكم ونكره انفسنا .. ونيأس من الحياة، ونصبح مثل الخراف ننام ونستيقظ على فرقعة السياط .. فى انتظار الذبح !
الجريدة
_

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

تعليقات

  • نحن وصلنا مرحلة بعيدة من الاحباط والاكتئاب لكل الاشياء التي ذكرت.ونرجو من الكل الدعاء والتضرع لله عز وجل ان يبدل الحال ويرحمنا برحمته التي وسعت كل شئ.

  • أستاذ زهير أنت تعلم بأنك تنفخ في قربة فاضية وكلامك ده لا بودي ولا بجيب وإن كنت تظن بأنك تحقن الخراف لتواسيها في مصابها فأنت واهم وسوف تموتون في كل مكان وكمان في أبو عشرين وأليس الموت رحمة لهؤلاء المساكين بدلا أن تقتلهم الحرية والتغيير وتجمع المهنيين والكيزان والحملان كفاية يابشر

  • الاخ زهير تحياتي
    دايما ما تكون بدايات مقالاتك متشابهه في التذكير بالنظام السابق وارجاع امر التدهور المريع في مناحي حياتك اليوميه اليه
    ولكن اشعر في كل مره انك تود ان تنتقد بعنف ووضوح ولكنك حذر جدا حتي لا تتكالب عليك الاقلام القحتاويه
    ما عهدناك هكذا .ادلف الي موضوعك مباشره بدون اي مقدمات واصدع بالحق فقد عهدناك مصادما ولا تخاف في الحق لومه لايم

  • الحمد لله الذي انطقك بعد صمت طويل واذا كانت اللانقاذ متهمة بالفساد والمحسوبية فعلى الأقل كانت تدار الأمور فيها بحرفية ومداراة شوية ولكن للأسف في عهد النور لا يزال الفساد مستشري ويدار على راس الاشهاد وبلا خجل ولعل شركة الفاخر هي ابلغ دليل وكمان للأسف حتى وزرائنا لا نرى لهم تواجد بيننا فالوزير الذي كنا نظن انه منا وعلينا واقصد به وزير التجارة لم نراه يوماً بين صفوف المخابز وكل شيء يتردى ولا يخالجني شك اذا استمر الحال على ما هو عليه سيتمنى الناس عندها أيام الإنقاذ وحتى الآلية التي كونت وأوكل امرها للسيد رئيس الوزراء لم نسمع لها حس ولا خبر وخرج من داخلها من يفضح امرها واذا كان هو لديه أفكار لما كان احتاج لتكوينها ولو أوكلت لحمدتي لكان على الأقل نسمع لها حركة فللاسف المكون المدني فشل فشلا زريعا في إدارة العملية وهذا بشير بؤس فالذي استنتجه من كل ذلك أن الحكومة الحالية دب فيها اليأس فلم يعد لها أمل في الإصلاح وتنتظر الفرج ان يأتي من السماء وهي جاهزة لتسليم الوضع برمته لمن يخاطر ويتصدى لهذه المهمة اليس من بيننا من لديه القدرة على ذلك ؟ لا تفهموني خطأ لا اقصد انقلاب عسكري فقط مدني صاحب همة وعزيمة

  • خروف إنت براك البتستجدي قحت الحرامية العطف علي الشارع ديل تربية المؤتمر اللاوطني والدليل الواضح خدمتهم ليهو وهو حي والان كمان حراستو هو ميت بالله شوف ليك برنامج تاني ( تعويلنا علي الشعب والمستقلين الشرفاء فقط )