كتابات

شمائل النور تكتب : فرصتنا..!

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

لا تزال البلاد أمامها فرصة للعبور إلى بر آمن وبتكلفة أقل فقط تحتاج لإجابة شافية حول “كيف نوظف هذه الفرصة” وثورة ديسمبر المجيدة فرضت واقعاً جديداً، صحيح هو الآن أقل من الطموحات وأقل بكثير من الثمن الذي دُفع لكن قطعاً هي البداية هكذا متعثرة بعد ثلاثين عاماً حدث خلالها ما حدث.

الحاجة في اللحظة الحالية الخروج من الأزمة الاقتصادية، على أقل تقدير تثبيت الوضع على ماهو عليه الآن، وهذه بالنسبة لما قامت لأجله الثورة، مجرد عمل يومي، لا ينبغي التوقف عنده أصلاً.

ما قامت لأجله الثورة هو العدالة بمفهومها الواسع الذي لا يستثني أحداً، وهذه في حد ذاتها مسؤولية جماعية، شعب وحكومة وأحزاب

المسؤولية تقع على الجميع، هذه الدماء التي سفكت طيلة سنوات البشير قادرة على فرض التغيير الذي ينشده الجميع. نحو (30) عاماً من الفشل والاستحواذ على كل شيء باسم كل شيء كافية من عمر الوطن ومن عمر أبنائه، ولا ينبغي أن يفقد هذا الوطن المزيد من أرواح أبنائه ولا يحتمل المزيد من التشريد واللجوء.

هذا الجيل الذي يثأر في الشوارع خرج لينتزع مستقبله وهذا حقه، معلوم أن الذين يسيطرون على القرار داخل السلطة أياً كانت طبيعة هذه السلطة، لم يستوعبوا بشكل دقيق طبيعة ما حدث خلال هذه الثورة وطبيعة ما يجري في الشارع، المساحة شاسعة جداً، وهي مساحة تبدو طبيعية بين الأجيال، بين القوى التقليدية التي استحوذت على القرار السياسي وبين القوى الحديثة التي فجرت الثورة. وعدم استيعاب ما حدث ويحدث الآن في موضعه الصحيح سيقود بلا شك، لنتائج معلومة وسيبدد الفرص التي تفتحت الآن.

لقد كان واضحاً خلال سنوات البشير أن الخطاب المستفز والتهديد والوعيد لم يُرهب الناس وأن آلة القمع الأكثر دموية لم تقتل الأمل والعزيمة في نفوس الناس، بل اتسعت دائرة السخط والغضب ضد السلطة، وبات التغيير مطلوباً لكل الناس.

التغيير حتمي، عاجلاً أو آجلاً. فقط يبقى كيف نتحكم في دفع ثمن هذا التغيير، وهذه بأيدينا والفرصة لا تزال مواتية.

التيار

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك