السودان الان

جوبا توجه أجهزة الأمن لتفريق التجمعات تحوطاً لـ (كورونا)

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبد القادر
قُتل أكثر من (50) شخصاً بينهم نساء وأطفال وأصيب (45) آخرون في غارة لنهب الماشية في مقاطعة تونج الجنوبية بولاية واراب.
وقال الأمين العام بالإنابة لمنطقة تونج، ملواج قرنق ملواج، إن سأرقى الماشية يشتبه أنهم من ولاية البحيرات المجاورة، وشنوا هجوماً على مراحات لول أكول للماشية، وأضاف ملواج ان القتال وقع عندما قام مسلحون من ولاية البحيرات بشن غارة لنهب الماشية بالمخيم، وابان ان القتال أدى الى مقتل (34) شخصاً من شباب البحيرات و (21) شخصاً من جانب تونج الجنوبية فيما جرح (45) شخصاً من الجانبين، مشيراً إلى أن من بين القتلى نساء وأطفال، وناشد الأمين العام الحكومة الانتقالية في جوبا تعجيل تعيين الحاكم، لملء الفراغ السياسي في الولاية، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب
تعيين حكام الولايات
يكتنف الغموض تعيين حكام الولايات في دولة جنوب السودان وفق اتفاق السلام المنشط، رغم اكتمال اعلان نواب رئيس الجمهورية والوزراء بالحكومة الانتقالية. وبحسب المعلومات فإن الولايات تواجه كارثة بسبب استمرار الفراغ الدستوري للاسبوع القادم، وفي ذات السياق قال القيادي بمجلس اعيان قبيلة الدينكا الاتحادي مولانا الدو اجو ان الاطراف مترددة في اعلان حكام الولايات، موضحاً ان جناح سلفا كير من المفترض ان يرشح ست ولايات وحركة رياك مشار ولايتين وقوى تحالف سوا ولاية، وانه لا يجوز ان يستغرق الامر كل هذه الوقت، وان على الاطراف اقامة آلية لحسم القضية، لأن اى تأخير سوف يؤثر في الجدول الزمني الانتقالي لفترة السنوات الثلاث. وفي سياق منفصل توقعت مصادر رفيعة ان تعلن حكومة الولايات قريباً دون ان تحدد وقت الاعلان، موضحة ان الخلاف حالياً حول ولاية اعالى النيل.
لاجئو السودان خائفون
أبدى لاجئو السودان في معسكرات اللجوء بدولة جنوب السودان (ايدا ــ اجوانق ــ فامير) المخصصة للاجئي جنوب كردفان بدولة جنوب السودان تخوفهم من انتشار وباء فايروس (كورونا) المستجد في ظل انعدام أية تدابير احترازية من قبل المنظمات العاملة بالمعسكرات، وقال لاجئون ان المنظمات العاملة في المعسكرات لم تتخذ أية تحوطات حتى الآن لمجابهة وباء (كورونا) المعدل، مشيرين الى انعدام عنابر للعزل او نشرات توعوية وسط اللاجئين بخطورة الفايروس وكيفية الوقاية منه، كما انها لم تقم بعمل الفحوصات في المعابر الحدودية للقادمين الى المعسكرات بين دولة جنوب السودان والسودان، وناشد اللاجئون عبر المنظمات الإنسانية ضرورة التدخل ووضع التدابير الصحية اللازمة لمجابهة فايروس (كورونا). ومن جهة ثانية شكا اللاجئون بمعسكرات اجوانق وفامير من العطش بسبب ضعف شبكة المياه.
إجراءات جديدة في جوبا
استمع رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت الى تقرير شامل حول الوضع الصحي في البلاد والاجراءات المتابعة لمحاصرة انتشار فايروس (كورونا) من نوابه الاربعة صباح امس (الثلاثاء) في مكتبه بالقصر الرئاسي، حول الاجراءات والاحترازات التى اصدرتها اللجنة العليا بشأن الفايروس في البلاد، وقال النائب الاول للرئيس دكتور رياك مشار ان الرئيس وافق على قرارات اللجنة العليا والتوصيات التى صدرت بوقف الرحلات الجوية الدولية من والى مطار جوبا الدولي ابتداءً من منتصف ليلة امس (الثلاثاء) للحد من انتشار الفايروس، وان اللجنة كلفت الاجهزة الأمنية باتخاذ اجراءات فورية ضد المسؤولين الحكوميين والمواطنين الذين لا يمتثلون للامور الرئاسية التى اصدرتها رئاسة الجمهورية بشأن احترازات الفايروس، بالاضافة الى اغلاق الحدود مع دول الجوار مع استمرار شحن البضائع والسماح لناقلات الوقود بالدخول والخروج من البلاد، وكشف د. مشار ان اللجنة العليا خصصت مبلغ ثلاثة ملايين دولار لطلاب جنوب السودان الذين يدرسون في الدول المتأثرة بالفايروس.
يوناميس تعلق السفريات
أعلنت بعثة الأمم المتحدة في دولة جنوب السودان، عن تعليق سفريات موظفيها القادمين الى جنوب السودان لمدة أسبوع للوقاية من فايروس (كورونا)، حسب البيان الصادر عنها، ووفقاً للبيان يطبق القرار اعتباراً من منتصف ليلة يوم (23) من شهر مارس الجاري، على جميع الأفراد، باستثناء الموظفين الذين يمثلون أهمية حاسمة في عمليات البعثة، بجانب رحلات الشحن، وشمل القرار إيقاف تناوب قوات حفظ السلام في الرابع من مارس الجاري، وقالت البعثة إن الأشخاص الذين وصلوا الى جنوب السودان تم وضعهم في الحجر الصحي لمدة (14) يوماً ومراقبتهم بانتظام، وان رحلات البعثة تم اقتصارها على موظفي البعثة بين المواقع الميدانية داخل جنوب السودان، وأضافت البعثة أنها بغض النظر عن (كوفيد ــ 19) تلتزم الأمم المتحدة بانشطتها لحماية المدنيين وبناء سلام دائم. وقالت إنها ستواصل بشكل استباقي وسريع لدعم جهود الحكومة في حماية أفرادها والشعب.
بادرة غريبة
اعلن مواطن بدولة جنوب السودان حبه لفايروس (كورونا) في لافتة قام بكتابتها مع تصوير نفسه مع اللافتة في منزله، حيث بعث المواطن في اللافتة التحايا الى العالم، معلنا انهم في جنوب السودان يحتاجون الى فايروس (كورونا) لانهم يحبونه، واثارت لافتة المواطن جدلاً واسعاً في مجالس العاصمة جوبا، كما تم تناقلها على نحو واسع في مواقع التواصل الاجتماعي والمجموعات الموجودة في جوبا.
مساعدات الملياردير الصيني
وصلت الى مطار جوبا الدولي صباح امس (الثلاثاء) طائرة شحن اثيوبية محملة بمواد طبية، هدية من الملياردير الصينى جاك ما، لمساعدة جنوب السودان فى مجابهة جائحة (كورونا)، وكان فى استقبالها طاقم سفارة اثيوبيا في جوبا، وتحمل الطائرة حزمة من المساعدات الطبية المقدمة لعدد من الدول الإفريقية، لمساعدتها فى مكافحة فايروس (كورونا)، وتشمل الشحنة اقنعة واقية وفحوصات تقدر بحوالى (20) الف فحص والبسة واقية، مضيفاً ان هذه المساعدات تمثل المتطلبات التى يحتاجها جنوب السودان.
مصالحة المطران فولينو وسانتو
تعهد المطران الجديد لأبرشية جوبا الكاثوليكية في دولة جنوب السودان، ستيفين أميو، بالعمل من أجل محاربة روح الكراهية والمصالحة مع المطران المتقاعد (فاولينو لوكود) والمطران المساعد (سانتو لاكو)، وقال المطران ستيفين إنه سيعمل من اجل المصالحة مع المطران المتقاعد فولينو لوكودو لورو والمطران المساعد سانتو فيو لاكو، مبيناً أنه لا يحمل أية ضغينة في قلبه تجاههما، وأضاف قائلاً: (دعوني أشكر أخي الأصغر الغائب هنا، وأنا على يقين أنه لا يوجد في قلبي شيء تجاهه، سانتو لاكو فيو، لروح الإثارة التي ظهرت منه، لكنني أؤمن بأن الشيطان كان السبب)، وقال المطران أميو إنه لم يقم بحملة لتعيينه في المنصب الجديد، معبراً عن شكره لقداسة بابا الكاثوليكية البابا فرانسيس ومبعوثي البابا في جنوب السودان على إشرافهم على مراسم التنصيب، وناشد اميو احترام قادة الكنيسة السابقين، مشيراً الى المطران المتقاعد فولينو لوكودو والاب أرنيو لقيادتهما الكنيسة في الأوقات السابقة.
وعبر أميو عن شكره للقوات النظامية وأفراد جهاز الأمن، لدورهم في حفظ النظام، بجانب لجان التنظيم لنجاح مراسم تنصيبه مطراناً لأبرشية جوبا، وأثار إعلان تعيين ستيفن أميو مطراناً لأبرشية جوبا جدلاً وسط المواطنين قبيلة (باريا) في أبرشية جوبا، ما بين الرافضين والمؤيدين لقرار تعيينه، لكن قرار بابا الفاتيكان فرانسيس في شهر فبراير، أنهى الجدل رغم إصرار البعض على رفضه، بعد أن تمت براءة المطران أميو من التهم التي وجهت ضده لجعله غير مؤهل لتولي مهام رئيس أساقفة أبرشية جوبا الكاثوليكية.
اجتماع للرعاة والمزارعين
أوصت مخرجات مؤتمر رعاة الماشية والمزارعين الذي انعقد في مدينة نمولي بولاية وسط الاستوائية، بتكوين لجنة من (28) عضواً لمتابعة تنفيذ مقررات الاجتماع، للحد من الصراعات الناجمة عن حركة الماشية في المنطقة، وتوصل المؤتمرون من خلال حوار استمر لمدة يومين الأسبوع الماضي، الى تسع توصيات للحفاظ على السلام بين المزارعين والرعاة في منطقة فاقيري، ونصت مقررات الاجتماع على نقل الماشية بعيداً عن المناطق الزراعية، وتسجيل الماشية لدى السلطات الحكومية في المقاطعات ومناطق الرعي، واتفق المؤتمرون على تعويض جميع المزارعين ورعاة الماشية في حالة حدوث أي ضرر ناتج عن الجانبين بسبب خلافات المراعي.
وبدوره تعهد المدير التنفيذي لمقاطعة فاقيري جون اوهوري، في ختام المؤتمر، بتنفيذ جميع مخرجات المؤتمر نصاً وروحاً بالتعاون مع القوات النظامية ورؤساء المجتمعات المحلية. وأضاف ان تنفيذ مقررات هذا المؤتمر سيبدأ بعد ثلاثة ايام، وعلى جميع الرعاة إخلاء المنطقة، والا سيتم فرض غرامة عليهم. وناشد جون رعاة الماشية التعاون والعيش في سلام مع المجتمعات المحلية في منطقة نمولي. ومن جانبه طالب ديفيد ماكول، احد رعاة الأبقار في المنطقة، بالهدوء بين المجتمعات المحلية. وتابع قائلاً: (ليس لدينا أية مشكلة، وكل ما تم زرعه لمصلحة الجميع، ويجب أن نعيش في سلام.
تهنئة وزير الرياضة
قام رئيس الاتحاد العام لكرة القدم بدولة جنوب السودان فرانسيس امين، بزيارة الى وزير الشباب والرياضة الجديد دكتور البينو بول ضيو صباح امس (الثلاثاء)، وقدم رئيس الاتحاد التهنئة نيابة عن أعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام لكرة القدم بمناسبة تعيينه وزيراً للشباب والرياضة وتمنى له التوفيق في مهمته الجديدة. وأكد رئيس الاتحاد العام لكرة القدم استعداد الاتحاد للتعاون في كافة المجالات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة

أضف تعليقـك