السودان الان

المالية تضخ تريليوني جنيه في حساب (الفاخر) والدولار يسجل (132) جنيهاً

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم_ (اليوم التالي)
صدقت وزارة المالية بمبلغ ملياري جنيه سوداني (تريليونين بالقديم) ليودع المبلغ في حساب شركة الفاخر للأعمال المتقدمة في أحد البنوك التجارية المحلية، لتمكين الشركة من إدخال باخرة للقمح بالشراء المباشر (من دون عطاء)، وتم ذلك برغم صدور قرار من مجلسي السيادة والوزراء بفتح تحقيق في ملف (الفاخر)، لم يتم تنفيذه حتى اللحظة، على صعيد متصل وصل سعر دولار الوارد مائة اثنين وثلاثين جنيهاً في السوق الموازية أمس، بينما بلغ السعر في الأسواق المحلية (130) جنيهاً، بحساب (36) جنيهاً للدرهم الإماراتي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • من يخالف القوانين و النظم للتعاقدات..
    هي وزارة المالية
    و هي مفروض تكون حريصة على نظم التعاقدات و محاسبة من يخالف هذه النظم.

    من الواضح ان وزارة المالية تهرجل و تعرض برة الحلبة و تنقصهم الخبرة و الدراية و فنون الادارة الرشيدة..
    دا لعب ما شغل ناس جادة و لا شغل ناس بتعرف سياسة او اقتصاد..
    دا دمار للبلد و وعود كاذبة و لا يملكون اي حلول و لا عندهم اي خيارات.. او بدائل..!!
    وين ال71 مليار يورو الجاهزة قالو مجرد تكوين الحكومة بتجي؟؟؟؟؟؟؟
    وين الدعم الاروبي و رفع العقوبات وووو؟؟؟؟؟؟
    و كل تلك الوعود!!
    و الوضع اسوا من وضع الكيزان و ما يحدث مع الفاخر مسالة غريبة بحق؟؟

    و اثبتت الحكومة الانتقالية فشلها الذريع بنفسها و الدولار من 60 ج الى 132 ج خلال 8 شهور..
    هذا سقوط مريع
    الاولى لقحت الالتفات لهذا الانهيار و تكوين حكومة جادة و عندها خبرة بالقوانين و اللوائح بدل لافين زي الدراويش في حمد النيل.

  • وهل ابراهيم البدوى لا يزال وزير الماليه ولسّ منتظر ناس الفاخر عند قولهم انهم حبينزّلو الدولار الى 60 جنيه!وين اللجنه اللى سمعنا انها حتتكوّن! وانه مستعد لأى مساءلة يا حمدوك.. هل ابدا سألتوه؟..هل المستشارة “ربّة البيت” بت الدفعه وست النظريات المشترَكه وصلت وقدمت ما عندها.. حكاية الفاخر اللى ابراهيم البدوى عمّال يضخلها المليارات مع مجرّد تذكاره انه بصدد تعيين “الست ندى ” لتجتر معه ذكريات النظريات الاقتصاديه اللى درسوها فى جامعة الخرطوم فى سوابق القرون!.. كفيلتان بالاطاحة به يا سيد يا اللى ناس السودان كعادتهم حمدوك قبل ما يشوفوك ! كدا اسأل مزمّل يورّيك اتفاق الفاخر دا تم ييين!

  • انتو الترليون دا فيهو كم صفر؟؟؟؟والبرالمة ديل ما اتعلموا من الكيزان فن شطب الأصفار…وبعدين ما تكتبوهو بالارقام ..بالحروف…. عشان ما نتخلع..
    ود البدوي يمثلني.