كتابات

اسماء جمعة تكتب : لماذا يعتقل موسى هلال ؟

الراكوبة نيوز
مصدر الخبر / الراكوبة نيوز

لقد بدأت الحكومة الانتقالية في بناء السلام كأولوية مهمة لتحقيق الاستقرار في البلد، وهي الآن تفاوض مع حركات دارفور التي تمردت على النظام المخلوع لظلمه، رغم أن بعض قادتها وأعضائها كانوا جزءاً منه، وساهموا في تمكينه ومارسوا الظلم مثله، ولكن حتى يتحقق السلام لا بد للحكومة الانتقالية أن تقف على مسافة متساوية من كل الذين شاركوا في النظام المخلوع ثم عارضوا مرة أخرى .
هنا أود أن أشير إلى قضية الشيخ موسى هلال رئيس مجلس الصحوة المعتقل خارج القانون والعدالة، والحق يقال موقف شيخ موسى لا يختلف عن موقف بعض قادة حركات دارفور وكذلك قائد الدعم السريع محمد حمدان، كلهم كانوا مع النظام وانقلبوا عليه والآن يدعون إنهم مع الشعب، إذاً ما الذي يجعل حمدان والحركات المسلحة يجلسون للتفاوض باسم الوطن ويظل الشيخ موسى صاحب نفس المسلك في السجن؟ علماً بأنه لا يشكل أي تهديد على عملية السلام و المجتمع .
بلا شك الشيخ موسى ارتكب خطأ كبيراً حين وافق أن يتعاون مع النظام المخلوع، ولكن الذي أجبره على المر هو الأمر منه، فحينها ظهرت الحركات المسلحة التي قامت بإقصاء الكثيرين من أهل دارفور واستهدفت سكان البادية، أصبحت تعيش على سلب ونهب مواشيهم، وحينها كان لا بد لموسى كشيخ قبيلة أن يتصرف فتعاون مع الحكومة مثله مثل شيوخ آخرين، ولكنه حين وعى لنفسه وبدأ يفكر كسياسي غدر به النظام، ونفس المصير كان في انتظار حميدتي لولا الثورة قلبت الموازين، ولكن إن كان شيخ موسى مذنباً لماذا لا يحاكم فهذه ثلاث سنوات تمر على اعتقاله.
في عام 2014 كتبت في هذه الزاوية وقلت نصاً لقد آن الأوان لهلال أن يلحق نفسه ويعيد حساباته من جديد، ويختيار طريقاً أفضل بعيداً عن دروب الظلم و الضياع، ولكن هو مثل الحركات المسلحة و حميدتي (حسبها غلط)، وكل منهم الآن يدفع بطريقة مختلفة، ولكن الثمن الأغلى يدفعه الشعب .
الآن نقول للحكومة الانتقالية وضع هلال يشبه تماماً وضع حميدتي والحركات المسلحة، ومن العدالة أن يتم التعامل معه بنفس الطريقة، هذا إضافة، إلى إنه شيخ قبيلة كبير وله مكانته ويمكن أن يسهم في استقرار البلد، ويجب أن يطلق سراحه فوراً عبر أية تسوية تحفظ البلد من المشاكل وهو رجل حكيم وسيستوعب الأمر، ولن ينتقم ممن سجنوه إكراماً للوطن، والعدالة قادمة فليحاسب كما سيحاسب الجميع.
كل الشعب السوداني الآن مقتنع أنه بعد سقوط النظام المخلوع إختفت كل أسباب إعتقال شيخ موسى وبقاؤه معتقلاً ليس فيه مصلحة للشعب أبداً، فإن كانت الحركات و حميدتي وطنيون فموسى أيضاً وطني، وأن كان هو مجرماً فكلهم مجرمون مثله ويجب أن يحاكموا ويعتقلوا مثله.
عموماً هذه الأيام بدأت قبيلة موسى تتحرك للمطالبة بإطلاق سراحه، وأرجو أن تستجيب الحكومة والمجلس السيادي لها، وأن كانا يخافان من خلاف بينه وبين حميدتي كما يشاع فلتتوسط لحله وتسويته، و نحذر من الاستمرار في احتجاز الشيخ موسى هلال أن أرادت للسلام أن يصل محطة النهاية، وما رأي وزير العدل وأهل القضاء في هذه المشكلة.

التيار

اقرا الخبر ايضا من المصدر من هنا عبر صحيفة الراكوبة نيوز

عن مصدر الخبر

الراكوبة نيوز

الراكوبة نيوز

أضف تعليقـك

تعليقات

  • محمد معروف ، من المعروف التعامل الكان من القبائل الغير عربيه مع الرحل من ظلم و قتل من الحركات و جات الحكومه ادت القبائل الرحل عشان تدافع ليس حبن في الرحل لكن أيضا عشان الحكومة تحمي نفسها و لحدي م طلع حميتي اذا انت كنت من اهل ناس الحركات وعندك موسي هلال مجرم قاعد مع حميدتي تتفاوض عشان شنو عشان خايف منو عشان عندو السلاح و للعلم موسي هلال كان مع تواصل مع الحركات حتي قبل الثوره و عايز يلتحق بالحركات ، لكن للاسف انتو م بتحترمو الي القوي و البديكم علي راسكم بس

  • قيادات حركات دار فور أنما ضحايا ومعتدى عليهم وقيادات لشعوب تطالب بالعدالة والإنصاف ومحاكمة المجرمين الذين قتلوا وشردوا شعوب غرب السودان من غير الناطقين بالعربية بينما شيخك الذي تدافعين عنه موسى هلال هو الأداة التي استخدمها الفاسد المخلوع عمر البشير في تنفيذ جرائمه ومخططاته في تصفية تلك القبائل الأفريقية المطالبة بحقوقها … فهل يجوز أطلاق سراحة ؟ سؤالك وبدلا عن لماذا يعتقل ، يجب أن يكون لماذا لم يعدم موسى هلال الذي قتل الآلاف وشرد الملايين وحرق القرى فقط تنفيذا لإرادة عمر البشير وتمكينا لمشروعه الإسلامي الهمجي الزائف الفاسد

  • موسى هلال مهدد لحميدتي، وحميدتي في السلطة!!! لا سيتطيع القضاء إطلاق سراحه لأن مجلس السيادة يرفض ذلك!!!!!!!!! ويقف مع حميدتي، الترضيات التي مورست في ظل النظام المخلوع تمارس الآن على مستوى مجلس سيادتنا! سؤالي للبرهان وحميدتي: إذا كانت أولوياتكم تحقيق السلام؟ لماذا تستمرون في سجن موسى هلال والذين قاموا بأفظع منه طلقاء؟ ما معنى السلام؟ وأين حدوده؟ ومن يستهدف؟ أليس الجميع من بني السودان؟ أدركوا موقفكم يا وزارة العدل ويا مجلس السيادة قبل فوات الأوان. ما أشبه الليلة بالبارحة عندكم. كلما لاح في الأفق مهدد لكم لوحتم بانه يمس الأمن القومي مثل ساحة الإعتصام، هل موسى هلال يهدد الأمن القومي؟ وماذا عن الآخرين؟؟؟؟ من يسعى للسلام الآن ليس بينه وبين هلال فرق سواء فيما فعله مع النظام أو غيره إن لم يكن أفظع، فأدركوا ماتبقى وآثروا مصلحة السودان على مصالحكم ولو دامت لغيركم لما آلت إليكم، وكل دور إذا ما تم ينقلب. أخرجوا بذات (الشجاعة) التي أعترفتم بها من قبل في فض الإعتصام والتي فيما بعد صرحتم بأنها (فسرت خطأ) لتوضحوا للجميع لماذا تسجنون موسى هلال حتى الآن والآخرين طلقاء ويتفاوضون؟؟؟؟؟؟

  • كل الشعب السوداني مقتنع باختفاء مبررات اعتقال موسى هلال
    كل الشعب السوداني متأكده
    اه اسألي ناس دارفور شوفي رائهم شنو
    كل الشعب السوداني دي عارفاها نغمة منو
    والله في الشعب السوداني ده في ناس ما سمعوا بموسي هلال ولا سمعوا بحمدوك زاتو
    قالت كل الشعب السوداني ياخي خليها حلوه شويه

  • موسي هلال دا لمه المحكمه الجنائيه طلبت تسليمو ماكان في زول بيعرف في البلد دي موسي هلال دا منو. لكن الهوا والناشطين الاتعلمو السياسه بعد ابريل وبمارسوها بي فهم القطيع عاوزين يطلعو موسي هلال بطل بي فهم انو كان معتقل زمن البشير وبنفس الفهم دا عاملين لينا كم بطل وهم كلمة ازفت من الكيزان

    • ماشاء الله تبارك الله.. الشعب كلوا محلل سياسي للأزمة… كمان جابت ليها حركات مساحه وقبائل عربيه.. الشيخ موسى اعتقل في جريمه جنائية والبالغ مقدم من الشرطة والجيش.. بلاش تتحشروا في كل شئ