السودان الان

حركة مشـار تستعجل إنشاء محكمة جرائم الحـرب الأهلية

صحيفة الانتباهة
مصدر الخبر / صحيفة الانتباهة

أعدها: المثنى عبدالقادر

وصل النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) إلى جوبا مساء أمس، لدفع عملية السلام الجارية بين الحكومة السودانية والحركات برعاية دولة جنوب السودان، وكان في استقبال حميدتي في مطار جوبا الدولي كل من مستشار الرئيس للشؤون الأمنية توت قلواك كيو، ومدير جهاز الأمن الداخلي الجنرال أكور كور بجانب أعضاء وفد السودان المفاوض، بالإضافة إلى طاقم سفارة السودان في جوبا بقيادة السفير عادل إبراهيم مصطفى، ومن المقرر أن يلتقي الفريق أول حميدتي بالرئيس سلفاكير خلال الزيارة، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بدولة جنوب –

تحذير لقائد (الكوبرا)
علمت (الانتباهة) أن رئيس دولة جنوب السودان حذّر الجنرال ديفيد ياوياو قائد مليشيات (الكوبرا) التابعة لقبيلة (المورلي)، حذره من استخدام اسلحة الجيش الحكومي التي بحوزته ضد مليشيات قبيلة النوير (الجيش الابيض) او ضد المدنيين في منطقة (لو نوير) الواقعة جنوب ولاية جونقلي، وافادت المعلومات ان رسالة الرئيس نقلها رئيس هيئة الاركان العامة بالجيش الجنرال قبريال جوك رياك الذي اجرى زيارة مفاجئة لولاية جونقلي في محاولة لنزع فتيل التوتر بين القبيلتين هناك بعد المعارك المتقطعة الدائرة بينهما منذ اكثر من اسبوعين، وذكرت تقارير ان الجنرال (ديفيد ياو ياو) قائد مليشيات (الكوبرا) المتحالفة من الحكومة كان يعتزم استخدام ترسانته الحربية ضد النوير، فيما ذكرت المعلومات ان الرئيس وجه ياوياو بالتوقف الفوري للقتال بين الجانبين، في السياق خلال جولة رئيس الاركان العامة للولاية بحسب الفيديو الذي تحصلت عليه (الانتباهة) فان الجنرال قبريال وقف على وضع النازحين من مناطقهم بعد بدء المعارك.
تجدر الاشارة ان قيادات الجيش الابيض التابع لقبيلة النوير بدولة جنوب السودان، هددت الحكومة المركزية في جوبا باحراق منطقة البيبور الكبرى باكملها حال عدم الاستجابة لشروطهم التى بعثوا بها الى الرئيس سلفاكير ميارديت.
دعوة لمحكمة مختلطة
دعت المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان التي يقودها الدكتور رياك مشار الى تسريع اقامة محكمة مختلطة بالتعاون مع الاتحاد الافريقي الخاصة بمحاكمة جرائم وتعويض الحرب الاهلية بحسب اتفاق السلام المنشط، وقال نائب مدير الاعلام بالمعارضة مناوا بيتر جاتكوث في تصريحات صحفية ان المحكمة ضمن بنود اتفاق السلام والهدف منها تحقيق العدالة الانتقالية، مشيراً الى ضرورة تسريع الاليات الثلاث خاصة المحكمة المختلطة بجانب الية التعويض وجبر الضرر والية لجنة الحقيقة والمصالحة، واضاف مناوا، ان الوقت الحالي هو المناسب لانشاء المحكمة المختلطة لانها السبيل الوحيد لدفع البلاد نحو المصالحة لانه بدون تطبيق معايير العدالة سيكون من الصعب اكمال عملية السلام.
فيروس (كورونا)
قال السفير الصيني في دولة جنوب السودان، هاو نينغ، إن ظهور فيروس كورونا، لن يؤثر بالمشاريع التنموية التي تنفذها دولة الصين في قطاعات الصحة والبنية التحتية وغيرها في جنوب السودان. وقال السفير هاو نينغ في مؤتمر صحافي في العاصمة جوبا، إنه في جنوب السودان يوجد حالياً (2000) مواطن صيني يعملون في المشاريع المُختلفة بجانب حوالي (10) آلاف صيني في دولة كينيا المجاورة لجنوب السودان، وابان هاو، ان ظهور فيروس كورونا في الصين لا يؤثر بالمشاريع التنموية التي تدعمها بلاده في جنوب السودان، مبيناً أن بلاده أصدرت قيوداً تمنع مواطنيها من السفر لمنع انتشار المرض في دول أخرى. وقال السفير الصيني لدى جوبا، إنه حسب منظمة الصحة العالمية، يتعين على جميع البلدان في العالم وضع التحوطات اللأزمة لمحاربة فيروس كورونا بتبني السلوك الصحي الجيد.
انتقادات لاذعة
وُجّهت انتقادات لاذعة الى اعضاء البرلمان القومي في دولة جنوب السودان بسبب تلقيهم مبلغ (25) الف دولار امريكي لكل نائب بالمجلس الذين يبلغ عددهم (440) برلمانياً كتأمين صحي، في وقت تعيش فيه البلاد حالة مجاعة وعدم اكتمال تنفيذ اتفاق السلام المنشط. بدوره اعتبر رئيس منظمة محامين بلاد حدود فيليب أنيانغ، اعتبر ان تلقى اعضاء البرلمان لتلك الاموال اساءة واضحة للاموال العامة بالدولة وانانية من قبل اعضاء البرلمان، وان الحكومة تسخر من موظفي الخدمة المدنية بانه لا توجد رواتب بينما تدفع الى اعضاء البرلمان بالدولار الامريكي وهذا انتهاك غير مقبول، وان على اعضاء البرلمان سن قوانين تفيد الشعب بدلاً عن التركيز على ما يفيدهم وهنا تقع الانانية، في السياق نفسه طالب رئيس منظمة تمكين المجتمع إدموند ياكاني، طالب البرلمان القومي بتقديم تفسير للشعب عن بدل التأمين، معتبراً ان ما حدث يعتبر (سوء لتوزيع موارد الدولة) وانه ينبغى ان تكون الاولوية تكوين الجيش القومي وشراء معدات معسكرات التجميع التي فشلت حتى الان الحكومة والمعارضة في البدء فيها بسبب غياب الدعم اللوجستي، تجدر الاشارة ان اعضاء البرلمان كانوا قد تلقوا قروضاً لشراء سيارات في يوليو من العام 2018 حيث منح كل نائب برلماني قرضاً قيمته 40 الف دولار لشراء سيارة على ان يسددوا شهرياً 50 دولاراً .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الانتباهة

عن مصدر الخبر

صحيفة الانتباهة

صحيفة الانتباهة