السودان الان

البرهان يخاطب القيادات الأهلية لقبائل الفور والزغاوة والعرب بولايات دارفور

وكالات
مصدر الخبر / وكالات

قال الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي إن المفاوضات بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح تهدف لتحقيق سلام حقيقي عبر أسس قانونية، يفضي إلى حكم رشيد.
وقال “نحن ملتزمون بحماية الثورة والمدنيين ومساعدة الجهاز التنفيذي لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ السودان لإحداث التغيير المطلوب الذي يحقق طموحات وآمال الشعب السوداني بقيام انتخابات حرة تفضي الي نظام ديمقراطي تسوده الحرية والعدالة”.
وخاطب البرهان بالقصر الجمهوري اليوم “الثلاثاء”، القيادات الأهلية لقبائل الفور والزغاوة والعرب بولايات دارفور.
ووصف الإدارات الأهلية بأنها القلب النابض للسودان. واثنى على دورها الكبير في تعزيز اللحمة الإجتماعية بين مكونات دارفور وتجنيب البلاد شروخا أكبر كان يمكن تحدث بالإقليم.
وأقر بوقوع ضرر كبير على مواطن دارفور خلال فترة الحرب، يجب جبره بما يوفر له الحياة الكريمة. ودعا الإدارات الأهلية للإسهام في بسط هيبة الدولة وسيادة القانون ومحاربة الظواهر السالبة بما يحفظ الحقوق والواجبات عبر تطوير قوانينها وأعرافها.
وأكد البرهان حرص الحكومة على إزالة كافة المعوقات التي تواجه عودة اللاجئين والنازحين لقراهم وجعلهم مواطنين منتجين وفاعلين في مجتمعاتهم.
وتعهد البرهان بدعم الإدارات الأهلية بما يمكنها من تعزيز دورها باعتبارها إرثاً وطنياً عريقاً ساهم في نصرة المظلوم.
وحث قيادات الإدارة الأهلية على تصحيح المفاهيم الخاطئة حول ملكية الأراضي القابلة للاستثمار بدارفور بما يحقق الأمان للمستثمرين ويدفعهم للاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، ويحقق التنمية والاستقرار وإعلاء المصالح العليا على الخاصة.
من جانبه، أكد ممثل قبيلة الزغاوة الشرتاي آدم صبي التيجاني، دعم القبيلة للحكومة الانتقالية، ونوه إلى سعيهم بكل جد لتوحيد الإدارات الأهلية والقبائل وتعزيز الثقة بينهم بما يوطد الاستقرار بولايات دارفور، ودعا للاهتمام بقضايا اللاجئين والنازحين.
من جهته، أكد ممثل القبائل العربية الناظر محمود موسى مادبو، ضرورة تجديد النوايا والعزم على تحقيق الوحدة والروابط بين قبائل دارفور، ولفت إلى جهود النائب الأول لرئيس مجلس السيادة في هذا الشأن. ودعا للالتفات إلى قضايا التنمية بدارفور وتوفير الخدمات الأساسية من طرق وخدمات التعليم.
بدوره، أثنى ممثل قبيلة الفور السلطان احمد حسين أيوب علي دينار، على جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام والاستقرار بالبلاد.
وقال إن اللقاء يهدف لتجسيد وحدة دارفور والسودان في هذه المرحلة، وأضاف “سنظل مساندين للحكومة في كل مساعيها ونكون يد العون لها في سبيل السلام والاستقرار الذي تحتاجه دارفور بشدة”.

عن مصدر الخبر

وكالات

وكالات