السودان الان

بعد وصوله جوبا أمس.. دعا نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول حميدتي أطراف التفاوض إلى الإسراع في التوصل لاتفاق سلام يسهم فى إزالة حالة الجمود التي تعاني منها البلاد.. خطوات السلام

صحيفة اليوم التالي
مصدر الخبر / صحيفة اليوم التالي

الخرطوم – اليوم التالي
دعا النائب الأول لرئيس المجلس السيادي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، أطراف التفاوض لتسريع الخطى للتوصل إلى اتفاق سلام يسهم فى ازالة حالة الجمود التي تعاني منها البلاد، ووقف “حميدتي” عقب وصوله جوبا “الاثنين”، على موقف سير تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بدولة جنوب السودان، ونقل لرئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت تحيات رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بحضور عضو المجلس محمد حسن التعايشي، وأوضح حميدتي عقب لقائه سلفا كير بالقصر الرئاسي في جوبا، أنه ذهب إلى جوبا لمتابعة مسيرة السلام في السودان وفي دولة جنوب السودان لارتباط المسارين ببعضهما، وأشار إلى أنه ظل يتابع عن كثب سير مفاوضات السلام بين وفد الحكومة وحركات الكفاح المسلح، ودعا لتسريع خطى التوصل لاتفاق سلام يسهم فى ازالة حالة الجمود، وقال إن الكثير من استحقاقات الفترة الانتقالية في انتظار توقيع اتفاق سلام بين الأطراف السودانية، ونوه إلى قضية تعيين الولاة المدنيين والمجلس التشريعي، ودعا الجميع لتجاوز الصغائر وتقديم التنازلات من أجل الشعب الذي ينتظر السلام، وأكد “حميدتي”، أن الأوضاع بشأن سير سلام جنوب السودان، تسير بصورة طيبة.
من جانبه، أوضح مستشار الرئيس سلفا كير للشؤون الأمنية توت قلواك، أن لقاء حميدتي بسلفا كير يجيء في إطار التشاور حول قضايا السلام بالبلدين، وقال إن الرئيس سلفا قدم شكر حكومة وشعب جنوب السودان لما قدمه السودان لتحقيق السلام في دولة الجنوب ومتابعته المستمرة لملف تنفيذ اتفاق السلام باعتباره الضامن الحقيقي له، واضاف قلواك، بأن “حميدتي” جاء لمراجعة ملف تشكيل حكومة جنوب السودان بحكم مسؤوليته المباشرة عنه، وأشاد بما حققه من إنجازٍ كبيرٍ في ملف السلام بدولة جنوب السودان، وتابع بأن حكومة وشعب الجنوب ممتنون لما قدمه من مساهمات في تحقيق الاستقرار وترسيخ دعائم السلام.
وفي السياق قطع عضو المجلس السيادي، عضو وفد الحكومة لمفاوضات السلام في جوبا الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، بتوقيع اتفاق سلام نهائي مع الحركة الشعبية – شمال بقيادة مالك عقار خلال أسبوع، وقال إن المفاوضات مع الحركة تسير بصورة ممتازة، وأن النقاش بين الطرفين تسوده روح الوطنية، وأضاف كباشي عقب جلسة مباحثات بين الحكومة والحركة الشعبية – شمال بقيادة مالك عقار بجوبا أمس “الاثنين”، بأنه تم خلال الجلسة مراجعة الورقتين السياسية والأمنية للاتفاق الاطاري، وأشار إلى أن توقف التفاوض بين الطرفين خلال الفترة الماضية كان بغرض إتاحة الفرصة للجان الفنية لتفصيل الاتفاق الإطاري الذي تم التوقيع عليه مؤخراً بين الطرفين، ونوه كباشي إلى أن هناك (15) نقطة في الاتفاق يتم إخضاعها للنقاش.
إلى ذلك قطع ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية بأنهم على أعتاب التوقيع النهائي، وقال سنحل القضايا العالقة وهي 15 قضية تتراوح بين قضايا قومية حول بناء وهيكلة القطاع الأمني بعقيدة عسكرية جديدة لكل السودانيين، وأيضا مناقشة قضايا تمثيل الجبهه الثورية في كافة ولايات السودان حتى تنمو الحركات كحركات قومية مفتوحة لكل السودانيين والسودانيات، وأضاف أيضا يشمل نقاشنا العاصمة القومية وتمثيل النساء، موضحاً أن قضية المنطقتين في صدارة القضايا فيما يختص قضايا السلطة والثروة والترتيبات الامنية، وأكد ياسر سعيد عرمان، أن الطرفين على أعتاب اتفاق نهائي، وقال إنهما ناقشا كيفية إنشاء عقيدة عسكرية جديدة تشمل الجميع، بجانب تمثيل الجبهة الثورية في السلطة بجميع الولايات والعاصمة لمساعدتها على التطور كمكون سياسي، إضافة لمنح تمثيل مناسب للنساء، ونوه إلى أن قضايا المنطقتين في صدارة القضايا التي تمت مناقشتها بروح وطنية إيجابية.
ومن جهته أوضح نائب رئيس فريق الوساطة الجنوبية ضيو مطوك، أن إجتماعات الطرفين استؤنفت بعد توقف تم خلاله مناقشة تفاصيل الاتفاق الإطاري عبر لجان فنية، وذكر أن هناك لجاناً فرعية تناقش القضايا المطروحة لرفع تقارير بشأنها ليتم البت فيها. ووصف مطوك مسار المنطقتين بأنه من أكثر المسارات تقدماً في المفاوضات، وعبر عن أمله أن يكون نموذجاً لبقية المسارات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة اليوم التالي

عن مصدر الخبر

صحيفة اليوم التالي

صحيفة اليوم التالي